مقديشيو- أ ش أ

انشق نحو 200 من عناصر ميلشيا الشباب الصومالية المتحالفة مع القاعدة، وشكلوا تنظيما خاصا بهم اعلنوا تبعيته لتنظيم “داعش” الإرهابي كأول ذراع لداعش في شرق أفريقيا.

وأشار التنظيم الجديد أن عضويته ليست قاصرة على الشباب الصومالي فقط بل مفتوحه لأبناء بلدان الدول الأخرى و بخاصة فى شرق أفريقيا حيث سيستهدف ذراع داعش الجديد فى شرق أفريقيا تنفيذ عمليات إرهابية واسعة النطاق ضد المجمعات التجارية والمحال الترفيهية و المطارات و الجامعات و المطاعم فى الإقليم.

وتتمركز عناصر داعش فى شرق أفريقيا فى مناطق التماس الحدودي بين الصومال و كينيا التى أعلنت استنفارا عسكريا وأمنيا بعد إعلان المنشقين عن تنظيم الشباب ولاءهم لتنظيم داعش، و كانت الاستخبارات الكينية قد توقعت فى وقت سابق من العام الماضي حدوث انشقاق في صفوف حركة الشباب الصومالية المسلحة وانسلاخ نحو 1400 من مقاتليها للعمل لحساب داعش مع بداية العام 2016 وأن يكون ذلك بداية لانتشار داعش فى مناطق الشرق الأفريقي بكامله والنفاذ منه إلى منطقة غرب أفريقيا حيث النيجر ونيجيريا و تشاد والكاميرون.