كلاماث فولز (أوريجون) - رويترز

قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن 7 عاملين بحديقة حيوان في أوريجون أصيبوا بمرض الدرن (السل) من 3 أفيال يتولون رعايتها في عام 2013.

وقال تقرير نشرته المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن هؤلاء العاملين بحديقة حيوان اوريجون الموجودة في بورتلاند اصيبوا بنمط كامن من المرض الذي يصيب الجهاز التنفسي وبالتالي لم تظهر عليهم أعراض ولم يكونوا ناقلين للعدوى.

وصدر التقرير بعد يومين من اصدار قاضي أمريكي أمرا للمراكز الأمريكية بنشر وثائق بشأن الدرن لدى الافيال الى جماعة معنية بحقوق الحيوان وهي “أناس من أجل المعاملة الاخلاقية للحيوانات”. وقال مسؤولون عن الصحة في اوريجون ان توقيت التقرير ليس له صلة بهذه الدعوى القضائية.

وكانت هذه الجماعة رفعت قضية ضد وزارة الصحة والخدمات الانسانية الامريكية وهي الادارة التي تتبعها المراكز الامريكية العام الماضي. وسعت الى نشر هذه البيانات بسبب ما قيل ان هناك مخاطر جدية بأن الافيال يمكن ان تنشر هذا المرض الذي يحتمل أن يكون مميتا للافيال الأخرى أو الانسان.

واشار تقرير المراكز الأمريكية حول ظهور هذا المرض الى الافتقار الى البحوث حول الدرن لدى الافيال. وطالب ايضا بتحسين الفحص لرصد المرض نظرا لأن طريقة الرصد الحالية ربما لا تؤدي الى رصد بعض الحالات او تعطي نتائج ايجابية زائفة.

وقالت المراكز ان نحو 5 % من الافيال الاسيوية في الأسر في امريكا الشمالية مثل تلك الموجودة في بورتلاند يعتقد انها مصابة بالدرن. وتم تحديد انتقال العدوى من البشر الى الافيال لأول مرة في عام 1996 وكانت هناك حفنة من الحالات في الاعوام الأخيرة في تنيسي واماكن أخرى.

ودفع ظهور هذا المرض حديقة بورتلاند الى القول انها ستجري اختبارات للدرن بشكل اكثر تكرارا لكل من الحيوانات والعاملين حتى يونيو 2016 على الاقل.