أخبار مصر

إعداد : سميحة عبد الحليم

الإرهاب .. كلمة قاسية دائما ما تتبعها محن وآلام تعيشها الأمة باكملها و عندما تذكر هذه الكلمة تتجه الاعين الى قطعة غالية من أرض مصر التى رويت بدماء ذكية و ضحى فيها أبناؤها بكل غال ونفيس، سيناء الحبيبة التى اصابها مرض الارهاب اللعين واستوطن فى بعض من مناطقها الوعرة ليتخذ منها نقطة لانطلاق الاحقاد والغل المدمر ، كجبل الحلال الذى يأوى الكثير من الارهابيين والخارجين عن القانون والذين يستحلون الدماء الطاهرة التى حرمها الله إلا بالحق ، فهم يرتكبون من “الحرام” ما يتناقض مع “الحلال” الذى يسمى “الجبل” باسمه.
جبل الحلال بشمال سيناء .. جعلته الظروف والجغرافيا المنطقة الأخطر فى مصر، ففى باطنه وتحت سفحه يعيش متطرفين و هاربين من أحكام قضائية، ويشكلون خطراً على الأمن القومى المصري.

جبل الحلال.. لغز التطرف والإرهاب فى سيناء..

يمتد “جبل الحلال” لحوالى 60 كم من الشرق إلى الغرب، ويرتفع نحو 2000 متر فوق مستوى سطح البحر بشمال سيناء ويبعد نحو 60 كم إلى جنوب العريش . وقد سُمّى بهذا الاسم لأنّ كلمة « الحلال » تعنى « الغنم » لدي بدو سيناء ، فقد كان أحد أشهرمراعيهم، وهى فى الواقع سلسلة من الهضاب.
ويقع الجبل ضمن المنطقة «ج»، وفقا لبنود اتفاقية كامب ديفيد يُمنع فيها تواجد قوات للجيش المصري، مما ساعد على وجود الارهابيين مختبئين داخل الكهوف التى تمتد الى فلسطين.

وتتكون أجزاء من الجبل من صخور نارية وجيرية ورخام و فحم ، وهى منطقة غنية بالموارد الطبيعية، ففى وديان تلك الجبال

تنمو أشجار الزيتون وأعشاب أخرى مفيدة ، ويمتلئ الجبل الذى يشكل امتدادا لكهوف يتخذها اهله بيوتا لهم كما يتخذها

الجماعات المسلحة والخارجة عن القانون مأوى وملاذ لهم ومدقات أخرى فوق قمم جبل الحسنة وجبل القسيمة وصدر الحيطان والجفجافة وجبل الجدى ، بمغارات وكهوف وشقوق يصل عمقها أحيانا إلى 300 متر وهى منطقة وعرة ويصعب الخوض فيها الا من خلال قوات خاصة ذات قدرات فائقة.
وكانت شهرة الجبل قد بدأت في أكتوبر 2004، بعد تفجيرات طابا والتي استهدفت فندق هيلتون طابا، ووقعت هناك اشتباكات بين الشرطة وجماعات متورطة في التفجيرات، وظلّ الجبل محاصرا عدّة أشهر من قِبل قوات الشرطة في عملية تطهير ومسح شامل للعناصر الإرهابية.
وتكررت الأحداث عام 2005 بعد تفجيرات شرم الشيخ التي استهدفت منتجع سياحي بجنوب شبه جزيرة سيناء؛ واتُهمت نفس العناصر والجماعات في تلك العملية، وقيل أنهم لجأوا إلى جبل الحلال للفرار من الشرطة.

وبعد الهجوم على الجنود المصريين في رفح في رمضان 2012، والذي راح ضحيته 16 ضابطا ومجندا مصريًا، تضاربت

الأقوال عن هوية منفذي تلك العملية، إلا أنّها سببت رد فعل قوي من الجانب المصري تمثل في عملية عسكرية هي الأكبر منذ استرجاع سيناء، وهي العملية نسر.

ويقول الخبراء الامنيون إن جبل الحلال يمثل ملاذ آمن للإرهاب وعصابات تقوم بتجارة البشر بالإضافة إلى وجود جماعات لهم توجهات مختلفة وتوجد عصابات متعددة الجنسيات، فمنهم الجماعات الجهادية وأخطرهم تهريب البشر. والجبل أصبح ملاذاً للخارجين عن القانون لعدة أسباب، أهمها أن تكوين الجبل من الحجر الجيري، ونتيجة لأن منطقة سيناء ممطرة فى الشتاء، فيصنع الجبل كهوفاً ومغارات طبيعية، فيُصبح مأوى للهاربين.

بعض التنظيمات التكفيرية التى هربت منذ أواخر التسعينات من ملاحقات الأمن فى الفيوم وبنى سويف جنوب القاهرة جاءت الى هذه المنطقة ، وحين وقعت خلافات داخل تنظيم الجهاد المصري، فى أواخر التسعينيات فر الأشد تطرفا فى التنظيم إلى سيناء أيضا، وكانوا يعرفون فى ذلك الوقت باسم التكفير والجهاد ، ووجد تجار سلاح ومهربو بشر ومخدرات ملاذا آمنا فى المنطقة لضعف التواجد الأمنى فيها و ذلك نتيجة لاحد بنود اتفاقية كامب ديفيد.

القضاء على بؤر الارهاب ..
استنفار عام وعملية تطهير يقوم بها الجيش المصري للقضاء على بؤر الإرهاب في سيناء بعد ان ضربها الإرهاب الأسود

ليرسم حلقة جديدة في العمليات الإرهابية، التي توالت وتكررت حتى باتت سلسلة متصلة يقودها المتشددين الإسلاميين ويروح ضحيتها خيرة شباب مصر.
وكانت تلك العمليات قد بدأت في أوائل عام 2011 نتيجة تداعيات ثورة 25 يناير، وتآلفت مع العناصر المتشددة التي تقوم بتلك العمليات نسبة كبيرة من البدو المحليين المتطرفين ، وواجهت الحكومة المصرية المؤقتة هذه العمليات بشدة، وتمثل ذلك في العملية المعروفة باسم “عملية النسر”، ومع ذلك استمرت الهجمات ضد الحكومة والمرافق الخارجية في المنطقة في عام 2012، مما أدى إلى حملة ضخمة من قبل الحكومة المصرية الجديدة باسم “عملية سيناء”.
في مايو عام2013، وفى أعقاب اختطاف ضباط مصريين، تصاعد العنف في سيناء مرة أخرى، وبعد الإطاحة بالرئيس المعزول
محمد مرسي شهدت سيناء عمليات غير مسبوقة من الإرهاب، وكانت الصوفية مهيمنة في السابق في المنطقة قبل أن تبدأ الأفكار الجهادية في الترسخ.
وجاءت الهجمات الإرهابية الأولى بشكل متقطع مع أواخر فبراير 2011، مركزة على خط الغاز العربي، معطلة بذلك توريد
الغاز المصري إلى المنطقة بأكملها، أعقبه هجوم على قسم الشرطة في يوليو 2011، حيث شن مسلحون هجوما على مركز للشرطة المصرية في العريش، مما أسفر عن مقتل ستة، وفى يوم 2 أغسطس 2011، أعلنت مجموعة تدعى أنها جناح تنظيم القاعدة في سيناء، نيتها لإنشاء الخلافة الإسلامية في سيناء.

وبهدف استعادة القانون والنظام في سيناء، انطلقت في 14 أغسطس 2011 الحملة العسكرية المعروفة باسم “عملية النسر”، لمواجهة المتمردين الإسلاميين والعصابات الإجرامية التي تهدد أمن مصر القومي.

وفى مايو عام 2013 ، حدثت أزمة الرهائن في مايو 2013 ، حينما أتخذ البدو المسلحين عددا من ضباط الشرطة كرهائن ،

وقاموا بتصوير أشرطة فيديو تظهر الضباط وهم يستنجدون ويطلبون الإفراج عنهم ، وتم بث هذه اللقطات على شبكة الإنترنت ، وكرد فعل، جمعت الحكومة المصرية قوات الأمن فى شمال سيناء فى محاولة لتأمين الإفراج عن رجال الشرطة وحرس الحدود المختطفين.

وقامت قوات الجيش والشرطة المصرية، مدعومة بطائرات هليكوبتر، بإجراء عملية مسح لعدد من القرى في شمال سيناء،

وعلى طول الحدود مع إسرائيل ، وقال المسئولون إن القوات تعرضت لإطلاق نار من مسلحين يركبون سيارات، وانتهت

الاشتباكات بين الجانبين باطلاق سراح الرهائن في 22 مايو بعد محادثات بين الخاطفين والبدو، وتم إلقاءالقبض على أحد المشتبه بهم في عملية الاختطاف .

وفى يوليو 2013، شهدت العمليات الإرهابية تصعيدا ملحوظا في سيناء من جانب البدو المسلحين والإسلاميين في أعقاب عزل الرئيس السابق محمد مرسى ،وردا على ذلك بدأت القوات المسلحة عملية عسكرية رئيسية، وخلال أسبوعين وقعت 39 هجمة إرهابية في شمال سيناء، ولقى 52 مسلحا ومدنيين و6 من أفراد الأمن حتفهم في الاشتباكات الناتجة بين الجماعات المسلحة وقوات الأمن.

واقتصرت العمليات الأمنية إلى حد كبير على منطقة تبلغ مساحتها 40 كيلومترا بين العريش والشيخ زويد، وامتدت شمالا باتجاه رفح على طول الحدود مع إسرائيل وحتى معبر كرم أبو سالم، وتصاعد القتال بين المسلحين وقوات الجيش والشرطة المشتركة، وتفاوتت وتيرة الهجمات وتوسعت الأهداف من نقاط التفتيش الأمنية الثابتة لدوريات متنقلة، وفى معظم العمليات، كان المسلحون يستخدمون مركبات رباعية الدفع ومجموعات من الأسلحة الخفيفة والثقيلة.

وفى يوم 27 يوليو، أطلق الجيش المصري عملية “عاصفة الصحراء” في محافظة شمال سيناء، واستمرت لمدة 48 ساعة

بمشاركة اثنين من الجيوش الميدانية، والقوات الجوية والبحرية، وحظر الجيش كافة الطرق والجسور والأنفاق المؤدية من شمال سيناء إلى محافظات أخرى من محافظات مصر .

وفى 18 أغسطس قتل 25 من رجال الشرطة المصرية في هجوم على المنطقة الشمالية من سيناء، بعدما أجبر مسلحون حافلتين صغيرتين تقلان رجال شرطة خارج الخدمة على الإيقاف، وأجبر المسلحون رجال الشرطة على الاستلقاء على الأرض قبل إطلاق النار عليهم ،وقبض الجيش المصري على 11 شخصا، من بينهم خمسة من أعضاء حماس، وثلاثة من السكان المحليين وثلاثة من الرعايا الأجانب، لتورطهم في القتل باعتراف الشخص الذي ارتكب جرائم القتل.

وعلى مدى الشهور التي مرت في عام 2014، اكتسب الجيش المصري اليد العليا في المعركة ضد الميليشيات الإرهابية التي وجدت ملاذا آمنا في سيناء، واستطاع الجيش وضع العديد من الفصائل الإرهابية وأبرزها” أنصار بيت المقدس” في موقف دفاعي، ومع ذلك، بقى ألف من عناصر الميليشيات المسلحة محتمين في المعقل الرئيسي في جبل الحلال، و منطقة جبل عامر.

«الإجلاء والإخلاء».. مصطلحات جديدة فى مواجهة الإرهاب ..

وفى محاولة لتضييق الخناق على أعداء الوطن، الذين وجدوا ضالتهم فى تضاريس وجبال تلك المنطقة، كان لابد من إخلاء

المنطقة الفاصلة بين سيناء وقطاع غزة لمسافة 5 كيلومترات ومعاملة الموجود بداخلها على أنه «حركة معادية»، وهى الخطوة التى وصفها خبراء أمنيون بأنها «قرار صائب » وإن جاءت متأخرة، لأنها ستسهم فى منع الإمدادات الإرهابية التى تدخل سيناء عن طريق الأنفاق السرية، وسوف تمكّن قوات الأمن من تمشيط جميع أرجاء المحافظة للبحث عن مخازن الأسلحة.
واوضح خبراء الامن ان القرار يساعد فى زيادة حرية حركة القوات العسكرية داخل سيناء بدرجة مناسبة تمكنهم من القضاء

على الإرهاب، وكبديل عن استمرار العمل بقرار حظر التجوال، لأن ظهور أى شخص فى تلك المنطقة يوصف بـ«الحركة

المعادية»، ويتم التعامل معه عسكرياً مباشرة.

آراء مختلفة ..

فى حين انقسم علماء النفس والاجتماع حول القرار، بعضهم يراه حاسماً وضرورياً فى المرحلة الحالية على أن تسبقه تهيئة نفسية للذين يشملهم القرار، والبعض الآخر اقترح ضرورة إشراك مشايخ القبائل وأخذ مشورتهم قبل إصداره خوفاً من ردود الفعل العكسية، فى حين رفض بعض أهالى سيناء القرار .

المنطقة العازلة في سيناء ..

تحركت قوات الجيش لإنشاء المنطقة العازلة على الشريط الحدودى مع قطاع غزة، للقضاء على عمليات التهريب ومنع تسلل الإرهابيين، ودعت القوات أهالى الشريط الحدودى لترك منازلهم مقابل منحهم تعويضات ضخمة.
السلطات تحاورت مع أصحاب 820 منزلاً، ومئات المزارع ممتدة على ما يقرب من 910 أفدنة، تقع فى الشريط الحدودى،

وطالبتهم بتركها مقابل تعويضات كبيرة، لإقامة منطقة عازلة بطول 13 ألفاً و500 متر، وبعرض 500 متر، على أن تتخللها قناة
مائية بعمق وعرض يصلان إلى 30 متراً تقريباً، لمنع تسلل عناصر الإرهاب وتهريب السلاح من قطاع غزة لسيناء والعكس.
وقررت الحكومة صرف 250 مليون جنيه لأهالى المنطقة، وبدأت بالفعل عملية إخلاء المنازل.

مصادر امنية اوضحت إن بناء المنطقة العازلة، بات أمراً مهماً، لضمان تطهير أرض الفيروز من الإرهاب، خصوصاً بعدما

تبين أن الإرهابيين الذين نفذوا العمليات الإرهابية الكبرى ومن بينها مذبحتا رفح الأولى، و«كرم القواديس»، قدموا من قطاع
غزة.
وشددت المصادر على ضرورة تعاون الأهالى، لمساعدة قوات الجيش، للثأر من منفذى مذبحة «كرم القواديس»، مؤكدين أن تدمير الأنفاق بشكل كامل، يعنى تطهير سيناء من الإرهاب، بوقف تسلل عناصر الإرهاب من قطاع غزة، بجانب تجفيف منابع مد الجماعات الإرهابية بالمتفجرات والسلاح.
ويقول خبراء امنيون أن ظهور عدة تنظيمات إرهابية بقطاع غزة، وإقامتها بالقرب من الحدود المصرية، وعلى رأسها «الدولة

الإسلامية – أكناف بيت المقدس»، وهى فرع «داعش» بالقطاع، زادت من حدة المخاطر التى من الممكن أن تجلبها علينا أنفاق التهريب.
وباتت السلطات المصرية أمام أمرين لا ثالث لهما للقضاء على الإرهاب فى سيناء، وهما: إما أن تتمكن السلطات من التوصل لحل جذرى يغلق أنفاق التهريب بشكل كامل وينهى وجودها نهائياً، أو يقوم الجيش بتوجيه ضربات للجماعات المسلحة المتربصة بقطاع غزة، والتى تتمركز معظمها بمنطقة «دير البلح» بوسط القطاع.
خبراء الامن اكدوا ان الإرهاب سيظل يهدد أمن واستقرار سيناء، إذا لم يتم تنفيذ أحد الأمرين، لذا كان خيار الأجهزة المصرية
هو القضاء على الأنفاق بأى شكل، لضمان أمن سيناء، ووقف تسلل الإرهابيين.

رؤية خبراء الامن ..

يقول خبراء الامن ان جبل الحلال‏ يمثل‏ بؤرة العنف في سيناء بكل المقاييس حيث أصبح جبل الحلال في سيناء الشمالية موطنا للارهاب والإرهابيين‏,‏ ومفرخة لصور العنف التي تشهدها المحافظة خاصة في رفح والشيخ زويد والعريش بعد أن أنتشرت تلك الجماعات التي تستوطن هذا الجبل ومغاراته وكهوفه وتضاريسه شديدة الصعوبة، في الوقت الذي ساعدت ظروف الجبل في حماية هذه العناصر الإجرامية لصعوبة ارتياده والوصول إليه إلا سيرا علي الأقدام.
الخبير الأمني بشئون سيناء يقول وقوع جبل الحلال في جنوب العريش بنحو60 كيلو مترا جعله مفرخة للارهابيين والمتطرفين الذين انتشروا في مناطق حدود مصر مع غزة, لتنفيذ أعمال ارهابية أو العمل في تجارة الانفاق من خلال السلع والخدمات المصرية والتي تباع بأسعار خيالية في غزة وإسرائيل أيضا, وكذا الحال بالنسبة لسوق السلاح الذي يتاجر فيه الارهابيون ويصل من خلال التجار إلي الاسرائيليين من التجار في الوقت الذي تحقق فيه هذه الفئات الإرهابية والتكفيرية في جبل الحلال, لذلك فإن مبادرة القوات المسلحة للسيطرة عليه هى مبادرة للقضاء عن بؤرة خطيرة للإجرام في مصر والتي انضم إليها نحو8 آلاف ارهابي أسهم الرئيس الاسبق محمد مرسى في خروجهم من السجون بعفو رئاسي ويمكن السيطرة علي هذا الموقع الحصين طبيعيا من خلال الابرارالجوي وقوات الصاعقة وهو الوسيلة الآمنة لمنع جذور الجريمة في سيناء وحتي من يدعون قيام إمارة اسلامية.
وأشار الخبير الأمني إلي أنه مع حدوث حالات الانهيار الأمني أصبح المجرمون أكثر أمانا فاتجه الكثيرون من جبل الحلال
للسكن في مدن وقري سيناء المجاورة لقطاع غزة ولهم ممارسات ممنوعة بمساعدة عناصر غير مصرية فالجبل حياته صعبة ومع ذلك فإنه يضم المجرمين والهاربين من أحكام بالإعدام, لذلك فلا مفر أمام الجيش من موقعة جبل الحلال.
ومنه حدث خطف الجنود المصريين السبعة فى عهد مرسى وكان للاتصال بالمجرمين ومساومتهم لإطلاق سراحهم وقع خطير كشف أن النظام السابق له علاقة وثيقة بهم بل إن سيارات الرئاسة ذهبت للتفاوض معهم وإرجاع المخطوفين وهو ما ألقي الضوء علي خطورة الأوضاع التي تدور في سيناء, خاصة في تشكيلات جبل الحلال التي تضم كل عناصر الجريمة التي تنتشر في سلسلة هضاب طولها12 كيلو مترا وعرضها7 كيلو مترات, وتسكنها قبائل مثل الترابيين.
الجهاديون ..
ويضيف خبراء الامن أن أخطر العناصر التي تسكن في جبل الحلال هم الجهاديين والذين يسعون الي إقامة ما يسمي بالإمارة الاسلامية, إلا أن الكثيرين اتجهوا للتعاون مع حماس في التعريب لكل أنواع البضائع والمسروقات والسيارات المصرية إلي غزة وهم يكسبون الآن بالدور ومكسب الجنيه, يساوي دولار في تجارتهم وهم متخفون أما بالجبل أو بين السكان بحيث يصعب تحديدهم بعد أن حصل الكثيرون منهم علي بطاقات رقم قومي مصرية, وكثير منهما أسماء وهمية بالطبع لذلك فإن المجرمين أو الجهاديين لا يعرف أحد أسماءهم الحقيقية ولا حتي أصولهم التي تكون غير مصرية في أحيان كثيرة ويعيشون من التجارة الممنوعة من مخدرات وسلاح.
ويوضح خبراء الامن أن جبل الحلال يضم مجموعات محترفة من الارهابيين الذين يمتلكون اسلحة من كل نوع منها الثقيلة

والخفيفة لذلك فلا عجب أن مواقع للقوات المسلحة تتعرض لصواريخ جراد أو( أربي جيه) وغيرها وانتقل الكثيرون من هؤلاء
الارهابيين للسكن بالمدن الشرقية من سيناء ومنازلهم بها صواريخ ومعدات عسكرية يهاجمون بها القوات المسلحة يوميا, وهي تقيم جماعات في صورة بؤر إرهابية تهاجم قواتنا ومنها جماعات يمكن أن تسمي خلايا نائمة تستيقظ في لحظات معينة مثل التي تفجر أنابيب الغاز أو التفجيرات للمباني ويحتمون بطبيعة جبل الحلال الذي يتسم بظروف جغرافية قاسية ومافية من كهوف لا يعرفها أحد ومغارات في قلب الهضاب مما يحتاج إلي دليل في الطرق الوعرة بالجبل, ولتحديد أماكن الخطورة التي تشمل أيضا ميادين ومواقع للتدريب علي استخدام السلاح وضرب النار فهي أماكن مجهولة لا يعرفها سوي المجرمين انتعشت بعد ثورة25 يناير مع انتشار المجرمين وانطلاقهم من السجون ثم جاءت الأحداث الأخيرة بعزل الرئيس السابق فظهرت في الأحداث حالات انفلات أمني قادته العناصر الإرهابية القادمة من جبل الحلال حتي بعد أن عززت القوات المسلحة قوتها في المدن الملاحقة والقريبة من حدودنا الشرقية.
ويشير الخبراء إلي أن هناك جماعات تدعي أنها اسلامية وهي متشدده, إضافة للبعض من حماس وعناصر جهادية تكفيرية,
والهدف من نشاطها هو إخلاء سيناء من قوات الشرطة والقوات المسلحة من خلال الهجمات التي نسمع عنها يوميا من أفراد وأسلحة من كل نوع قادمة من جبل الحلال وهو موطن الأمان والأمن لهم يعتمدون علي اسلحة قادمة من ليبيا والجنوب والبحر, أسهم في نشاط بؤر الجبل غياب الأجهزة الأمنية عن هذه المنطقة أكثر من عامين ونصف العام والغريب أنهم يعيشون بالقرب من القبائل مثل الترابيين والنخالوة والتياهة وربما يتعاملون معهم تحت ظروف معينة لتجنب عدوانهم وهم يقيمون أيضا جماعات التكفير والهجرة وجيش الاسلام وبعض أفراد القاعدة القادمين من خارج مصر لذلك نجد أن عناصر جبل الحلال مدربة عسكريا وتجيد حرب العصابات بل إن لديها خبرة قتالية عالية لذلك فهي تحتاج عمليات عسكرية رادعة وقوية ولمدة طويلة لأن مشكلة مصر الآن هي مواجهة جماعات الإرهاب التي تمتد في أماكن أخري بعيدة عن القوات المسلحة والشرطة مما يتطلب توسع القوات المسلحة في استخدام الطائرات الحربية لرصد هذه العناصر وهو الأسلوب الأفضل الذي تتبعه القوات المسلحة مأوي المجرمين.
ويؤكد خبراء الامن أن جبل الحلال معروف بدوره في ايواء المجرمين منذ زمن وليس الآن فقط, ولكن قواتنا المسلحة قادرة علي السيطرة عليه وعلي المجرمين والارهابيين الذين يجعلونه مأوي لهم, فبرغم الصعوبات التي تحيطه فإن القوات المسلحة لديها القدرات العالية جدا في حل هذه المشكلة وبكل الوسائل, إن المواجهة قد تستغرق سنين لأن ما تقوم به القوات المسلحة هو حرب حقيقية مثل حرب1973 تماما وأقسي منها, فنذكر أن الارهاب مع الجماعات المسلحة استمر منذ عام1981 حتي عام1997 أي نحو17عاما لذلك فإنه يحتاج لصبر شديد ومئات العمليات العسكرية.
ويضيف الخبراء أن خطورة هذا الجبل أنه يجتذب ويضم عناصر من القاعدة سواء من أفغانستان أو اليمن والخارجين علي
القانون في سيناء وهم عدة آلاف, لذلك فإن علي المواطنين أن يدركوا درجة التكلفة المادية والأرواح والشهداء في مقابل
الضربات القوية الموجعة التي توجه إلي هذه العناصر والمشكلة الحقيقية الآن هي القصور في الإعلام العسكري الذي لايواكب الاحداث لتوضيحها للمواطن حتي يحس أن هناك دورا متصلا للجيش في مقاومة ومحاربة الارهاب. وعلينا ألا ننسي أن قواتنا المسلحة لها خبرات تسمح لها بالسيطرة علي ما هو أصعب من جبل الحلال, لأنها خاضت لمدة5 سنوات في اليمن حروبا في جبال أصعب كثيرا من جبل الحلال في الوقت الذي يتمتع فيه الجندي المصري بالكفاءة والقدرة علي السيطرة وهذا الجبل يعتبر كوم رمل بالمقارنة بجبال اليمن .

مواجهة الإرهاب ليس بالعمل السهل، ويحتاج إلى الوقت والمثابرة ووقوف الشعب خلف قوات الجيش، ولكن من المؤكد أن تأمين المنطقة الحدودية مع قطاع غزة يساهم بشكل كبير في مواجهة الجماعات المتطرفة في سيناء ومحاصرتهم وتصفيتهم .
إن مصر تخوض حربا حقيقية شاملة فى سيناء فى الوقت الذى لا تتوقف فيه المؤامرات على البلاد من عناصر داخلية وخارجية و لكن جيش مصر قادر على افساد كل تلك المؤامرات، واعادة مصر الى مكانتها وقدرتها ليس فى المنطقة فقط بل على مستوى العالم .