اخبار مصر_- نهى حمودة

ذكرت د.هويدا مصطفى استاذ الاعلام وعضو لجنة المتابعة الاعلامية للانتخابات ان اللجنة ترصد كل البرامج التي تتناول العملية الانتخابية ومتابعة كل مايقدم واشارت الى ان اللجنة رصدت الكثير من التجاوزات في المرحلة الاولى وكان هناك غياب واضح للدور الاعلامي ورات ان الاعلام مهمته تثقيف وتوعية الناخب.
وقالت في حوار مع الاعلامي جمال عنايت في برنامج سيادة الناخب على التليفزيون المصري “لا بد ان نكون منصفين وهناك غياب للمعلومات ويجب الا نحمل الاعلام المسئولية كاملة”، الا انها رأت ان مصر تشهد فوضى اعلامية واصبح المشهد الاعلامي متروكا للاجتهادات الفردية وطالبت بوجود جهة تنظم ذلك.
وحول الهجوم الذي يجده التليفزيون المصري والحديث على ان دور اعلام الدولة انتهى قالت ” ان اعلام الدولة تعرض لهجوم ومشاكل وظل هذا الاعلام بكل امكانياته لفترة طويلة يعبر عن السلطة التنفيذية مما افقده المصداقية للمواطن المصري ورأت ان التليفزيون بكل امكانياته لابد ان يتحول لاعلام الخدمة كما يحدث في كل دول العالم”.
وذكرت ان كل الامكانات البشرية والامكانات موجودة في هذا المبنى ولفترات طويلة كان التليفزيون المصري مؤثرا وهناك افكار يتم ترويجها عن عدم وجود مساحة حرية الا ان هذا غير صحيح في حين رأت ان الاعلام الخاص تم ترك الساحة له بمفرده تحت دعاوى الحرية.