أعدت الملف: علا الحاذق

لا تزال أصداء مهرجان القاهرة السينمائي الدولي تلقي بظلالها على الساحة الفنية .. وردود افعال النقاد والعديد من السينمائيين تتواصل لمحاولة رصد وتقييم المهرجان

المخرج السينمائى أحمد حسونة يرى ان الدولة لم تعد تدعم السينما ولا المهرجان، مطالبا بإعادة توزيع الميزانية بما يضمن إنتاج أفلام على مستوى راقٍ يمكن بها المنافسة فى المهرجانات العالمية.

وشدد على أن نجوم العالم باتوا يفضلون الذهاب إلى مهرجان دبى لتوفر فرصة التوزيع وهو ما يفتقده مهرجان القاهرة السينمائى الدولى كونه محكوم بأن التوزيع مقتصر عندنا على الفيلم الأمريكى.

وعن عدم حصول مصر على جوائز هذا العام قال: المستوى المتدنى للفيلمين المشاركين هو السبب، لافتا إلى أن قلة الإنتاج تقف عائقا أمام فرز الأعمال الجيدة فما يقدم فى المهرجان هو المتاح فقط.

من جانبه، أكد المنتج حسام علوان ان مشكلة مهرجان القاهرة السينمائى كثرة تغيير الإدارة .وهو ما يجعلنا نفاجأ كل عام بأسلوب جديد وطريقة مختلفة فى الدعاية والعرض.

وطالب – خلال لقائه ببرنامج “هوا مصر” عبر فضائية فرنسا 24- بوضع استراتيجية طويلة المدى لعمل المهرجان يتم من خلالها التسويق ليس فقط للفيلم المصرى ولكن أيضا لمصر كبلد سياحى كبير، مؤكدا أن الأعمال المصرية المشاركة تكشف الأزمة الكبيرة التى تمر بها صناعة السينما فى مصر والتى تركز على السوق التجارية.

وناشد بضرورة إنشاء صندوق لدعم السينما وهو أمر معمول به فى كل دول العالم لتقديم مواهب جديدة فى الصناعة التى كانت من أهم الصناعات فى مصر.

مهرجان سنوي

مهرجان القاهرة السينمائي الدولي مهرجان سنوي تنظمه وزارة الثقافة في مصر، ومعتمد من الاتحاد الدولي للمنتجين (FIAPF)، ويلتزم بتطبيق جميع قواعده، ويهدف المهرجان إلى المساهمة في تطوير فنون وعلوم الفيلم الروائي و التسجيلي وتشجيع الحوار بين الثقافات.

حفل الافتتاح

في الحادي عشر من نوفمبر ..أقيم حفل افتتاح النسخة الـ37 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بدار الأوبرا المصرية، وسط تواجد عدد كبير من الفنانين المصريين والعرب والعالميين، والذي تألقوا على السجادة الحمراء للحفل في أزياء مختلفة.

وجاء فى مقدمة الحاضرين وزير السياحة هشام زعزوع وعدد من كبار الفنانين العرب والأجانب، أبرزهم النجمة العالمية كلوديا كاردينالي، و الفنانين:”مصطفى فهمي، وحسين فهمي، وجمال سلمان، وخالد النبوي، وعزت أبو عوف ولبلبة، وداليا البحيري، ويسرا، وإلهام شاهين، ودرة، صفية العمري، وليلى علوى، ومنال سلامة، ومحمد رمضان، وغيرهم.

حسين فهمي

تم الافتتاح بعرض فرعوني للمخرج خالد جلال استغرق دقيقة، وكلمة مسجلة بكل لغات العالم للترحيب بضيوف المهرجان، كما تم عرض مقتطفات من أعمال فاتن حمامة، مع بداية الحفل.

ختام رقصة DSC_0169

القائمون على المهرجان قاموا بإذاعة مقاطع من الأفلام المشاركة ومقتطفات من أعمال الفنان الراحل عمر الشريف، كما تم الترحيب بأعضاء لجنة التحكيم الخاصة بالأفلام، والتي تضم في عضويتها المخرج مروان حامد، من مصر، وداليا البحيري.

بعد الفقرة الاستعراضية، صعد وزير الثقافة حلمي النمنم إلى مسرح الحفل، وأعلن افتتاح الدورة الـ37 رسميًا قائلا: “باسم مصر والفن والثقافة نعلن افتتاح الدورة 37 لمهرجان القاهرة السينمائي، عاشت مصر حرة ومنيرة ومستنيرة”

بعد كلمة وزير الثقافة ، قدمت المذيعة جاسمين طه زكي، مُقدمة الحفل، أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الرسمية.

ودعت جاسمين طه زكي طارق عمر الشريف ونادية عز الفقار ابني الفنانة الكبيرة فاتن حمامة للصعود إلى خشبة المسرح، وتقديم جوائز فاتن حمامة، والتي وُزعت كالتالي، جائزة فاتن حمامة للتميز للمخرجة فرح خان والنجمة نيللي كريم.

بعدها كرم وزير الثقافة النجمة العالمية كلوديا كاردينالي، التي حصدت تصفيق حار من قبل الجمهور، بجائزة فاتن حمامة التقديرية للتميز، بعدها تم دعوة النجم حسين فهمي إلى المسرح لتسليمه جائزة فاتن حمامة التقديرية، وقد ألقى فهمي كلمة مؤثرة، قال من بينها “قد تكون الطائرة قد سقطت، لكن مصر لن تسقط”.

صور-النجمة-العالمية-كلوديا-كاردينالي-ضيفة-مهرجان-القاهرة-السينمائي..أثار-الزمن-غيرت-ملامحها-1345265

بعدها أعلنت جاسمين عن اختتام مراسم حفل الافتتاح، وبدء عرض فيلم الافتتاح “Ricki and the Flash” للنجمة الامريكية ميريل ستريب، ومن إخراج جوناثان ديمي – سيناريو : ديابلو كودي، تصوير ديكلان كوين وتمثيل كيفن كلاين – مامي جومر – اودراماكدونالد – سباستيان ستان – ريك سبرينجفيلد وانتاج : مارك بلات – ديابلو كودي – ماسون نوفيك – جاريجوتزمان

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-11-12 15:53:58Z |  |

تنزيل (1)

لجنة التحكيم

أعلنت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته السابعة والثلاثين برئاسة ماجدة واصف اسماء أعضاء لجنة التحكيم الدولية التي تتكون من عدد من مشاهير السينمائيين، حيث يترأس اللجنة :

المخرج الدنماركي بيل أوجوست

541a0680-590e-49c5-9678-5f175aa44177_16x9_600x338

الحائز مرتين على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي الدولي عن فيلميه ” بيلي المنتصر ” عام 1988 و” أفضل النوايا ” عام 1992، بالإضافة إلى أوسكار أحسن فيلم أجنبي عن “بيلي المنتصر” عام 1989.
ولد بيلي أوجست عام 1948 ودرس الإخراج السينمائي في معهد السينما الدنماركي، وبدأ في ممارسة الإخراج عام 1978 من خلال عددًا من الأعمال التليفزيونية قبل أن ينتقل إلى السينما في عام 1983، ومنذ ذلك التاريخ أخرج 15 فيلمًا من بينها 5 أفلام أمريكية أشهرها “بيت الأرواح” مع “ميريل ستريب” عام 1993 و”البؤساء” عن رواية الأديب الفرنسي “فيكتور هوجو” مع “ليام نيسون” عام 1998 و”قطار الليل إلى لشبونة” بطولة “جيريمى إيرونز”، ويستعد لإخراج فيلم عن رواية “ضحكة في الظلام” للأديب الروسي”فلاديمير نابوكوف” العام القادم.

ومن المقرر أن يعرض مهرجان القاهرة السينمائى الدولي آخر فيلم أخرجه أوجست وهو الفيلم الدنماركى “القلب الصامت”، الذي نالت بطلته “بابريكا ستين” جائزة أحسن ممثلة في مهرجان “سان سباستيان السينمائى الدولي” في إسبانيا العام الماضى، وفي هذا الفيلم يجتمع 3 أجيال من عائلة واحدة في عطلة نهاية أحد الأسابيع ليكونوا إلى جوار امرأة على وشك الرحيل.

أما اللجنة فتضم في عضويتها :

المخرج الجيورجي جورج أوفا شفيلي

التحكيم - جورج

الحائز على الجائزة الكبرى في مهرجان كارلو فيفاري عام 2014، وجائزة الجد الفضية في مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية عام 2015 عن فيلم “جزيرة الذرة”، الذي دخل قائمة الأفلام القصيرة لأوسكار أحسن فيلم أجنبي التي تضم عشرة أفلام من العالم،وهو مخرج من تبليسي، جورجيا، تخرج في قسم السينما بمعهد السينما والمسرح في جورجيا، وتلقى دروسا في الإخراج في “أكاديمة الفيلم في نيويورك” التابع لاستديوهات “يونيفرسال” في هوليوود عام 2006.
أخرج عددا من الأفلام القصيرة الناجحة، منها “على مستوى العين”، الذي فاز عنه بمنحة الدراسة في أكاديمة نيويورك، من مهرجان برلين 2005، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة من مهرجان أودنس.
أول أفلامه الروائية الطويلة “الضفة الأخرى” (2009) عرض في أكثر من 100 مهرجان دولي في أكثر من 50 بلد وفاز بحوالي 50 جائزة.
آخر أفلام أوفاشفيلي “جزيرة الذرة” (2014) فاز بالكرة الكريستالية من مهرجان كارلو فيفاري التاسع والأربعين، ورشح لأوسكار أفضل فيلم أجنبي ضمن القائمة القصيرة التي ضمت تسعة أفلام، وعرض الفيلم في أكثر من 55 مهرجانا في مختلف بلاد العالم وفاز بـ31 جائزة دولية.
أفاشفيلي يعمل حاليا على فيلم جديد يشارك في كتابته وانتاجه بجانب إخراجه ينتظر خروجه للنور عام 2016.
ومعهم المنتج البريطاني بول وبستر

التحكيم بول

صاحب العديد من الأفلام الهامة مثل “أنا كارنينا” (2012) و”صيد سمك السلمون في اليمن” بطولة إيوان ماكجريجور وإميلي بلانت وعمرو واكد، وسيعرض فيلمه الجديد “بان” بطولة النجم هيو جاكمان في معظم أنحاء العالم اعتبارًا من 9 أكتوبر المقبل.

وقد حصل عن أفلامه على ترشيحات للأوسكار، وفاز بجوائز “بافتا” و”جولدن جلوب”.يمتد تاريخه الفني لأكثر من أربعين عاماً، قام خلالها بإنتاج أكثر من 100 فيلم،كمنتج ومنتج منفذ بعضها من أكثر الأفلام البريطانية نجاحاً تجارياً ونقدياً مثل”المريض الانجليزي”، “شكسبير عاشقا”، “الوحش الجذاب”، “كبرياء وتحامل”، و”التكفير”. يملك شركة أفلام”شوبوكس” بالمشاركة مع جو رايت وزميله المنتج جاي هييلي، التي أنتجت حديثا فيلم “لوك” من بطولة توم هاردي، والذي لاقى ترحيباً نقدياً كبيراً.

أنتج بول أيضاًالفيلم الملحمي “بان” للمخرج جو رايت ومن بطولة هيو جاكمان لصالح شركة”إخوان وارنر”. والذى بدأت عروضه العالمية فى النصف الثانى من شهراكتوبر 2015.
ونتان ريلايزي شيانج – مخرج – بيرو
ولد في ليما عام 1981 . صنع عشرات الأفلام بكاميرا الـ16 م.م وكاميرا الفيديو تم عرضهم في كثير من البلدان. اختير للمشاركة في معسكر الموهوبين في مهرجان برلين عام 2008 . في عام 2012 نال دعم بيرو الوطني للإنتاج مما جعله قادر على انتاج فيلمه الروائي الطويل الأول “روزا تشومبى” .
جونتان أيضا عمل كمونتير في العديد من الأفلام الروائية القصيرة والطويلة والوثائقية.وتقارير الأخبار لشبكات تلفزيونية عالمية مثل قنوات ديسكفري .

ومن مصر تضم اللجنة المخرج مروان حامد :
الذي حصد فيلمه الأول “عمارة يعقوبيان” العديد من الجوائز في مهرجانات السينما الدولية من بينها الجائزة البرونزية في مسابقة العمل الأول في مهرجان مونتريال عام 2006 وجائزة أحسن مخرج جديد في مهرجان “ترايبيكا” الأمريكي ومهرجان زيورخ السويسري، كما حقق آخر أفلامه “الفيل الأزرق” إيرادات تجاوزت 35 مليون جنيه من العرض بمصر.

تخرج في المعهد العالي للسينما عام 1999، وبدأ العمل بالسينما كمخرج مساعد في عدد كبير من الأفلام السينمائية والإعلانات التجارية. وأثناء الدراسة بالمعهد أخرج عدداً من الأفلام القصيرة والوثائقية،أبرزها الفيلم الروائي القصير “لي لي” المأخوذ عن قصة قصيرة للكاتب الكبير د.يوسف إدريس، ولاقي تجاوباً كبيراً ونجاحاً مبهراً تمثل في حصوله على العديد من الجوائز الدولية، كما تم عرضه في العديد من القنوات التليفزيونية مثل قناة ARTE “آرتيه” الفرنسية الألمانية.

وفي العام 2006 حقق فيلمه الروائي الطويل الأول “عمارة يعقوبيان”، وفي العام نفسه ساعد في إخراج حلقتين من مسلسل “لحظات حرجة” في موسمه الأول،ثم أنجز عدداً من الأفلام الروائية الطويلة؛ مثل : “إبراهيم الأبيض”(2009)، (19 – 19) وهو جزء من مشروع فيلم يحمل عنوان “18 يوم”،يعكس رؤى 10 مخرجين لثورة 25 يناير،و”الفيل الأزرق” (2014) المأخوذ عن رواية للكاتب أحمد مراد تحمل نفس الاسم، وحقق الفيلم نجاحاً كبيراً في دور العرض المصرية؛ حيث بلغت إيراداته 30 مليون جنيهاً مصرياً في 45 يوم .
“مروان” حصد عدداً كبيراً من الجوائز المهمة في مهرجانات سينمائية محلية وعربية وعالمية،كما سبق له المشاركة في عضوية لجان تحكيم العديد من المهرجانات السينمائية مثل: مهرجان تاورمينا السينمائي (2007)،مهرجان مونبلييه لأفلام البحر المتوسط (2008)، مهرجان مونتريال للسينما العالمية (2010)، مسابقة آفاق جديدة في مهرجان أبو ظبي السينمائي (2011) وترأس لجنة تحكيم مسابقة جوائز حماية الطفل في مهرجان أبو ظبي السينمائي (2014) .
وفي نفس السياق تضم اللجنة أربع شخصيات نسائية:

أولها الممثلة المصرية داليا البحيري التي قدمت عدد من الأفلام الهامة في مشوارها الفني

التحكيم - داليا

ممثلة مصرية ،خريجة كلية السياحة و الفنادق ، بدأت مشوارها الفنى كمرشدة سياحية ثم اتجهت إلى تقديم البرامج فى القنوات الفضائية المصرية و كانت من اهم عارضات الأزياء فى مصر ، كما فازت بلقب ملكة جمال مصر فى عام 1990 ومثلت بلدها فى مسابقتى ملكة جمال الكون و ملكة جمال العالم فى نفس العام ، وفى عام 2001 بدأت مشوارها على الشاشة الفضية بمجموعة من الأفلام مثل: ” علشان ربنا يحبك” للمخرج رافت الميهى ، ” الباحثات عن الحرية ” للمخرجة أيناس الدغيدى ، ومع النجم عادل أمام فى فيلم ” السفارة فى العمارة”، كما قامت ببطولة أفلام ” الغواص” ،” كان يوم حبك”، ” حريم كريم” ،” زى الهوا” و” احلام حقيقة “.
شاركت فى عضوية لجنة تحكيم المسابقة الدولية للافلام الروائية الطويلة بمهرجان دمشق السينمائى عام 2008 ، و شاركت كعضو لجنة تحكيم فى المسابقة الرسمية بالمهرجان الدولى السابع لسينما المرأة بمدينة سلا بالمغرب عام 2013.
وعلى صعيد الدراما التليفزيونية قامت ببطولة مسلسلات : ” البنات”، ” على يا ويكا”،” صرخة أنثى”،” بنت من الزمن ده”، ” ريش نعام ” ، ” القاصرات” وأخيرا ” يوميات زوجة مفروسة.

وثانيها المنتجة الفرنسية آن دومينيك توسان:

التحكيم ان

ولدت في بروكسل، وتخرجت فى جامعة السوربون بدرجة الماجستير في تاريخ العصورالوسطى. أنتجت آن- دومينيك أول أفلامها ” السيد” عام 1990 من إخراج أخيها، الروائي جان- فيليبتوسان.
منذ ذلك الحين دشنت آن- دومينيك علاقات مستمرة مع عدد من صناع الأفلام. وفيعام 2003 أنتجت فيلم “تكلفة الحياة” ، وسرعان ما تبعته بفيلم”الشارب” و ” في انتظار شخص ما” .

أنتجت آن- دومينيك العديد من الأعمال الأولى لمخرجين جدد، حظي بعضها بنجاحتجاري كبير .

تهتم آن- دومينيك توسان أيضا بصناع الأفلام الأجانب، وقد شاركت في انتاجفيلم “تنفس” للمخرجة الإيطالية إيمانويل كرياليزى عام 2002، و”الأشباح”للمخرج الألماني كريستيان بيتزولد عام 2005، وحديثا فيلم “العسل”للمخرجة الايطالية فاليريا جولينو الذي شارك في مهرجان “كان” 2013.
في عام 2005 قامت آن- دومينيك توسان بتأسيس شركة “أفلام بيروت”في لبنان، والتي قامت بانتاج أفلام “سكر بنات” و”هلأ لوين”للمخرجة نادين لبكي، اللذين حظيا بنجاح عالمي تجاريا وفنيا.

أنتجت آن- دومينيك وشاركت في انتاج 25 فيلما على مدار 20 عاما. وفي عام2010 انتخبت كرئيسة لجمعية المنتجين الفرنسيين، والتي تشغل فيها حاليا منصب نائبةالرئيس، وفي عام 2011 تلقت جائزة “فوف كليكوا” كأفضل سيدة أعمال فرنسيةخلال العام.
في سبتمبر 2013 قامت آن- دومينيك بافتتاح معرضللفن المعاصر في باريس يحمل اسم “لا جاليرى سينما”، مخصص للأعمال الفنيةالمستوحاة من الأفلام. التي أنتجت أكثر من عشرين فيلمًا،

أما الشخصية النسائية الثالثة فهي المخرجة ليلى مراكشى من المغرب

التحكيم - ليلي

مخرجة وكاتبة سيناريو مغربية. حققت أول أفلامها القصيرة ” الأفق الضائع” عام 2000. وفي عام 2002 عرض فيلمها القصير الثاني “200 درهم” في برنامج “أسبوعي المخرجين” في مهرجان “كان” وفاز بإحدى الجوائز.
عرض فيلمها الروائي الأول “ماروك” ضمن قسم “نظرة ما” في مهرجان “كان” 2005، وأثار جدلا كبيرا بسبب موضوعه الذي يتناول حياة الطبقة البورجوازية التي تعيش على الطريقة الغربية في كازابلانكا، في مواجهتها بمحرمات التقاليد الاجتماعية، عندما تقع فتاة مسلمة في حب شاب يهودي. حقق الفيلم نجاحا كبيرا وعرض في الكثير من المهرجانات الدولية.
فيلمها الثاني “روك القصبة” شارك في بطولته عدد كبير من النجمات العرب مثل نادين لبكي، هيام عباس، لبنى الزبال ومورجانة علوي، بالإضافة إلى ظهور خاص، وأخير، للنجم الراحل عمر الشريف.
الفيلم الذي عرض عام 2013 يصور ألوانا مختلفة من حياة النساء في المغرب.
في إبريل الماضي، 2015، قامت ليلى مراكشي بتصوير حلقتين من مسلسل الجواسيس التشويقي “مكتب الأساطير”، لصالح القناة الفرنسية “قنال +”، ومن المنتظر أن تقوم بإخراج حلقتين أخريتين في موسمه القادم.
بجانب ذلك تعمل مراكشى على فيلمها الروائي الجديد، المقتبس عن رواية “أختي تعيش في مانتلبيس” للكاتبة الانجليزية أنابيل

أما آخر النساء في لجنة التحكيم فهي المخرجة والممثلة ومصممة الاستعراضات الهندية فرح خان” التي صممت استعراضات أكثر من سبعين فيلمًا هنديًا منذ عام 1992 وشاركت في بطولة 12 فيلم وأخرجت أربعة أفلام، وسيعرض المهرجان فيلمها “آوم شانتي أوم” مع “شاروه خان”.

الافلام المشاركة

يتنافس في الدورة الـ 37 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي 16 فيلما ضمن المسابقة الرسمية التي تمثل 15 دولة في الفترة ما بين 11-20 نوفمبر بمشاركة فيلمين مصريين،
كما يعقد إلى جانب المسابقة الرسمية، مسابقة مخصصة للفيلم العربي بعامها الثاني، ويشارك فيها 7 أفلام من دول مختلفة وتضم؛:

من البحرين، فيلم “الشجرة النائمة” إخراج محمد بن راشد،  ومن العراق “خارج، داخل بغداد” إخراج قاسم حول، ومن اليمن “أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة” إخراج خديجة السلامى، ومن مصر “فى يوم” إخراج كريم شعبان وهو إنتاج مستقل والتجربة الأولى لمخرجه فى الأفلام الطويلة ومن فلسطين “حب وسرقة وأشياء أخرى” للمخرج مؤيد عليان ومن سوريا “فى انتظار الخريف” للمؤسسة العامة للسينما وإخراج جود سعيد، ومن المغرب “إطار الليل” للمخرجة تالا حديد، وترأس لجنة تحكيم المسابقة التونسية درة بشوشة وتضم المخرج والمنتج المغربى محمد اسماعيل والممثلة المصرية سلوى محمد على.

فيما تضم مسابقة سينما الغد الدولية التي ينظمها معهد الفن العالي للسنة الثانية على التوالي أيضا من خلال مشاركة أفلام قصيرة، وترأس المسابقة الأستاذة الدكتورة غادة جبارة عميدة المعهد العالي للسينما ويديرها المخرج السينمائي الأستاذ سعد هنداوي، حيث تم اختيار 30 فيلما من 370 فيلماً قصيراً من كل أنحاء العالم ما بين روائي قصير ووثائقي قصير وتجريبي وتحريك.

هذه الأفلام الثلاثون من 30 دولة (بلجيكا، المجر، رومانيا، صربيا، مقدونيا، المغرب، مصر، التشيك، أسبانيا، فنلندا، الأرجنتين، البرتغال، سويسرا، اليونان، الدنمارك، هونج كونج، الولايات المتحدة الأميركية، إنجلترا، ألمانيا، فرنسا، روسيا، آيسلاندا، هولندا، إيران، إيطاليا، المكسيك، أوكرانيا، بولندا، أرمينيا، اليابان).

أما قائمة الأفلام الرئيسية فتضم فيلم (1944) للمخرج المو نوجاني، وفيلم- “بين ذراعيك”، من الدنمارك، إخراج سامانو اشيشي سالستروم. ويشارك أيضا فيلم “أنا جندية”، من فرنسا إخراج لوران لاريفير، ومن الجزائر فيحضر فيلم المخرج مرزاق علواش “مدام كوراج”.

إلى جانب فيلم “مادونا” للمخرج شين سو وون من كوريا الجنوبية، وفيلم “البحر الأبيض المتوسط” من إنتاج فرنسي إيطالي أميركي إخراج جوناس كارييتانو، وفيلم “مينا تيسير” إنتاج أفغانستان- كندا وإخراج يوسف باراكي، وفيلم “حياتنا اليومية” من البوسنة إخراج انيس تانوفيتش.

ومن الأرجنتين يشارك فيلم “بولينا” إخراج سانتياجو ميثرا ومن كرواتيا فيلم “الشمس الساطعة” إخراج داليبور ماتانيتش، أما فيلم “الكنز” إنتاج فرنسي روماني ومن إخراج كورنيليو بوريمبوي، و”طفلة الأربعاء” من المجر إخراج “لي لي هوفاث”.
وتحل الهند بفيلم “أومريكا” إخراج برشانت ناير، وآيسلندا بفيلم “فوسي” إخراج “داجور كاري”.

أما الفيلمان المصريان المشاركان فهما، “من ضهر راجل” تأليف محمد أمين راضي و إخراج كريم السبكى وتدور أحداثه حول شاب يعشق الملاكمة ويصبح ملاكما عالميا، لكنه يتعرض لأزمة تقلب حياته، وفيلم “الليلة الكبيرة ” تأليف أحمد عبد الله، وإخراج سامح عبد العزيز في المسابقة الرسمية، وتدور أحداثه خلال الليلة الكبيرة لأحد الموالد الشعبية.

ويشارك المخرج الشاب كريم شعبان بفيلمه الروائي الطويل الأول “في يوم” في مسابقة “آفاق السينما العربية”، ويقدم من خلاله قصص ستة أشخاص فقدوا الأمل والكرامة والإحساس بالأمان والحياة بأكملها، كما يعرض في المسابقة نفسها فيلم “الثمن” أحدث تجربة للمخرج هشام العيسوي.

وتشارك المخرجة الشابة كوثر يونس في قسم “عروض خاصة” بفيلمها التسجيلي الطويل “هدية من الماضي: 20 سبتمبر”، الذي تفاجئ فيه ابنة العشرين والدها في عيد ميلاده الخامس والسبعين بهدية من الماضي، وفي “أسبوع النقاد الدولي” يشارك المخرج روماني سعد بفيلمه التسجيلي الطويل “توك توك” ويحكى عن ثلاثة أطفال كبروا قبل الأوان، ولم يعد أمامهم خيار سوى قيادة “التوك توك” لتأمين دخل يساعد عائلاتهم.

ويقدم المخرج الشاب محمد كريم نفسه فى مسابقة “سينما الغد الدولية” من خلال فيلمه الروائي القصير الأول “الزيارة”، الذي كان مشروع تخرجه في مدرسة براغ للأفلام في دولة التشيك، وأهّله للحصول على دبلوم الإخراج السينمائي عام 2014، بعد حصوله على بكالوريوس الإنتاج السينمائي من الأكاديمية الدولية لعلوم الإعلام في العام 2008.

تدور أحداث الفيلم حول زيارة يقوم بها ابن لأبيه بعد انقطاع دام أعوامًا طويلة، وأيهما ينتصر الماضى أم الحاضر.

“فاتن حمامة” تتصدر الأفيش

تنزيل

أطلق مهرجان القاهرة السينمائي الدولي “بوستر” الدورة السابعة والثلاثين (11 – 20 نوفمبر 2015) الذي صممه الفنان ياسر السكري، ويحمل صورة سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة التي يكرمها المهرجان على أكثر من صعيد؛حيث أطلق اسمها على الجائزة التقديرية التي أعلن عن تأسيسها،وسيتم إهداؤها كل عام إلى شخصية من الشخصيات السينمائية المصرية / العربية / العالمية التي يكرمها المهرجان عن منجزها الفني الكبير،كما تم تكليف الناقد السينمائي طارق الشناوي بتأليف كتاب عن فاتن حمامة يرصد مسيرتها الفنية، ومُنجزها السينمائي،وتقرر ترجمة ملخص الكتاب إلى اللغة الإنجليزية للتعريف بها لدى ضيوف المهرجان الأجانب .

في نفس السياق اختارت إدارة المهرجان،برئاسة د.ماجدة واصف والناقد يوسف شريف رزق الله المدير الفني،سبعة أفلام قامت ببطولتها فاتن حمامة وتمثل مراحل مختلفة من مسيرتها السينمائية لعرضها بشكل يومي أثناء انعقاد فعاليات الدورة السابعة والثلاثين،وتتضمن قائمة هذه الأفلام : “صراع في الوادي (1954)،”صراع في الميناء”(1956)،”دعاء الكروان” (1959)،”نهر الحب” (1960)،”إمبراطورية ميم” (1972)، “اريد حلا” (1975) و”يوم مر يوم حلو” (1988) .

الخال “عبد الرحمن الابنودي” لـ “سيدة الشاشة” فاتن حمامة بمهرجان القاهرة

الخال

تعالت كلماته اليوم في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ37 ، بصوت الخال، في قصيدة يسمعها الجمهور لاول مرة في مدح سيدة الشاشة العربية “فاتن حمامة”، والذي عبر من خلالها الخال عن مدى احترام فاتن حمامة ودورها البناء في الفن.

ويقول الخال في قصيدته :-

فاتن حمامة..اديتى للفن قيمته ساهمتى فى رفعته .. ولا همك العابثين من اللى سبب نكبته .. لكل انسان يا فاتن فكرته وسكته .. واختارتي انتي الطريق الصعب وصمدتي.. ولا في طريق الاسواق المغرية بعتي .. مالبدء راسمه الهدف واضح وصممتي.. بلغتي عالي القمم على الصخور سيرتي .. لم قولتي اه .. كنتي ام الصابرين انتي

ختام المهرجان

شهد حضور عدد من نجوم الفن على رأسهم يسرا وإلهام شاهين وداليا البحيري وآسر ياسين، ووزير الثقافة الكاتب الصحافي حلمي النمنم، بينما استمر غياب النجوم الشباب عن المهرجان، وكذلك غاب عدد كبير من نجوم الفيلمين المصريين “الليلة الكبيرة” و”من ضهر راجل” اللذين مثلا مصر في المسابقة الدولية.

استعراضات فرعونية وشعبية قدمت في الاستعراض الفني للختام، والذي أشرف على تنفيذه المخرج خالد جلال، بينما تولت جاسمين طه زكي تقديم حفل الختام، بعد أن قدمت الافتتاح.
صعدت ماجدة واصف، رئيس المهرجان، ووزير الثقافة حلمي النمنم، والمنتج ورئيس لجنة التحكيم، بول وبستر، والذي تقدم بالشكر لوزارة السياحة والثقافة وإدارة المهرجان على حسن الضيافة، وقال إنه تعلم الكثير عن الأعمال المصرية، وأكد سعادته بالتنظيم وبالحدث «وسط الأيام الحزينة»، مضيفًا أنه شاهد 16 فيلمًا من 15 دولة.

الختام شهد حضور فيفي عبده التي أعلنت أنها غابت عن الافتتاح بسبب وعكة صحية، وحضرت إلى الحفل بعد تقديمها واجب العزاء في الفنانة الراحلة مديحة سالم.

الجوائز

جائزة

جوائز سينما الغد

جائزة الغد

1_ شهادة تقدير لفيلم “أرض الإيماءة” إخراج : ماريانا فلوريس فيلالبا (المكسيك)

2_ شهادة تقدير لفيلم “أخ الرضاعة” إخراج: فاهرام مخيتاريان (أرمينيا – بولندا)

3_ جائزة محمد كريم لأحسن فيلم من أفلام مدارس السينما وقيمتها 20 الف جنيه مصرى وقد فاز بها فيلم “خارج الطريق السريع” إخراج: رونا مليباتش (سويسرا)

4_ جائزة يوسف شاهين لأفضل فيلم قصير وقيمتها 30 ألف جنيه مصرى وقد فاز بها فيلم “يورومان (الرجل الأوروبى)” إخراج : جابرييل تزافكا (اليونان – الدنمارك)

جوائز اسبوع النقاد

جائزة النقاد

1_ شهادة تقدير لفيلم “أولمو وطائر النورس” إخراج: بيترا كوستا – ليا جلوب ( الدنمارك – البرازيل- فرنسا – البرتغال- السويد)

2- جائزة فتحي فرج لأحسن إسهام فني، وقد فاز بها فيلم “غريبة، مثيرة ، وما الى ذلك” – إخراج إيفانجيليا كرانيوتى (فرنسا)

3- جائزة شادي عبدالسلام لأحسن فيلم وقد فاز بها فيلم “العنكبوت الأحمر” – إخراج مارسين كوشالكا ( بولندا – جمهورية التشيك – سلوفاكيا)

جوائز آفاق السينما العربية

جوائز مسابقة آفاق السينما العربية

1- شهادة تقدير لفيلم ” فى يوم” إخراج: كريم شعبان (مصر)

2- جائزة سعد الدين وهبه (لجنة التحكيم الخاصة) وقد فاز بها فيلم “الشجرة النائمة” إخراج: محمد بن راشد (البحرين)

3- جائزة صلاح أبو سيف (أحسن فيلم) وقد فاز بها فيلم ” بإنتظار الخريف” إخراج: جود سعيد (سوريا)

-جوائز لجنة التحكيم الدولية

رئيس اللجنة جوائز

جائزة الفيبريسى

-جائزة لجنة تحكيم الفيبريسى وقد فاز بها فيلم “أومريكا” إخراج برشانت ناير – الهند

• جائزة أحسن إسهام فني : فيلم “الشمس الساطعة” – للمخرج داليبور ماتانيتش ( كرواتيا – صربيا – سلوفينيا)

•جائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو : فيلم “الكنز” – للمخرج كورنيليو بورليبويو (رومانيا – فرنسا)

•جائزة أحسن ممثلة: “لويز بورجوان” عن أدائها فى فيلم “أنا جندية” للمخرج “لوران لاريفير” (فرنسا- بلجيكا)

•جائزة أحسن ممثل : قدوس صيوف عن دوره فى فيلم “البحر الأبيض المتوسط”- للمخرج جوناس كاربينيانو(إيطاليا – فرنسا- أمريكا – ألمانيا – قطر)

•الهرم البرونزى لأحسن عمل ثانى وتمنح للمخرج : لفيلم “بولينا” للمخرج سانتياجو ميترى – (الأرجنتين – البرازيل – فرنسا)

•الهرم الفضى )جائزة لجنة التحكيم الخاصة ( لأحسن مخرج: لفيلم “فوسى” للمخرج داجور كارى – (أيسلندا – الدنمارك)

•الهرم الذهبي لأحسن فيلم وتمنح للمنتج : لفيلم “البحر الأبيض المتوسط” للمخرج جوناس كاربينيانو (إيطاليا – فرنسا – أمريكا – ألمانيا – قطر)

المهرجان القادم

وزير الثقافة حلمى النمنم

وافق حلمي النمنم، وزير الثقافة، على موعد انطلاق الدورة الـ38 للمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في 15 نوفمبر 2016، على أن يختتم في 24 من نفس الشهر.
وكانت دكتوره ماجدة واصف، رئيس المهرجان، قد اتفقت مع الناقد السينمائي يوسف شريف رزق الله، المدير الفني للمهرجان، على موعد غقامة المهرجان.
عقدت «واصف»، جلسات مع العاملين بالمهرجان من أجل تقييم الدورة السابقة، والعمل على تدارك السلبيات والبناء على الإيجابيات.
مهرجان القاهرة السينمائي، يُعد واحدًا من بين 14 مهرجانًا سينمائيًا دوليًا مُعترف بشرعيتهم من قبل الاتحاد الدولي للمنتجين.

نبذة تاريخية

مهرجان القاهرة السينمائي الدولي هو مهرجان سينمائي سنوي يعقد في القاهرة في مصر. وقد تأسس في عام 1976 ويعد أول مهرجان سينمائي دولي عقد في العالم العربي، ويعتبر هذا المهرجان واحدا من أهم أحد عشر مهرجان على مستوى العالم.

بدأ مهرجان القاهرة السينمائى الدولي فعالياته بعد حرب أكتوبر بثلاث سنوات، وبالتحديد في 16 أغسطس 1976 على أيدى الجمعية المصرية للكتاب والنقاد السينمائيين برئاسة كمال الملاخ، الذي نجح في إدارة هذا المهرجان لمدة سبع سنوات حتى عام 1983، ثم شكلت لجنة مشتركة من وزارة الثقافة ضمت أعضاء الجمعية واتحاد . الفنانين للإشراف على المهرجان عام 1985، الذي تولى مسئوليته الأديب والعملاق سعد الدين وهبة، حيث احتل مهرجان القاهرة خلال هذه الفترة مكانة عالمية.

وأورد تقرير الإتحاد الدولي لجمعيات المنتجين السينمائيين عام 1990 أهم ثلاثة مهرجانات للعواصم، فجاء مهرجان القاهرة السينمائى في المركز الثاني بعد مهرجان لندن السينمائي، بينما جاء مهرجان ستوكهولم في المركز الثالث.

وبعد رحيل سعد الدين وهبة تولى الفنان حسين فهمي رئاسة المهرجان لمدة أربع سنوات من عام 1998 وحتى عام 2001، إلى أن تولى إدارته شريف الشوباشي حتى عام 2005 ليرأسه بعد ذلك الفنان د.عزت أبو عوف الرئيس الحالى والفنان عمر الشريف كرئيس شرف خلال العامين الماضيين.