أخبار مصر

أخبار مصر – دعاء عمار

منذ قرابة الاسبوعين تشهد مدينة “فيرجسون” بولاية ميزوري في الولايات المتحدة الامريكية مواجهات بين بالشرطة ومحتجين عقب مقتل الشاب الاسود ويدعي “مايكل براون” بست رصاصات على يد ضابط أبيض قبل 11 يوما ما أدى لإغلاق المدارس وقرار حاكم ولاية “ميزوري” “جي نيكسون” بنشر قوات الحرس الوطني لاستعادة الهدوء.

وبحسب ماذكرت شبكة “سي ان ان” الامريكية فقد استخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع وأجهزة “ضبط الحشود طويلة المدى” التي تصدر أصواتا حادة ومؤلمة لتفريق المتظاهرين الذين ردوا بإلقاء الزجاجات الفارغة والحجارة وأحيانا قذائف المولوتوف الحارقة في حين أشارت تقارير إلى سماع طلقات نارية.

وشهدت “فيرجسون” أعمال سلب ونهب خلال الاحتجاجات وسط مطالب محتجين لآخرين التعبير عن استنكارهم بسلمية وهناك اعتقاد بين سكان المدينة بأن أعمال الشغب ارتكبت من قبل أشخاص من خارج المدينة، فيما قالأحدهم لـ”سي ان ان”: “لسنا بحاجة إلى مثيري الشغب.. بل من يقفون بصلابة لإسماع كلمتهم”، وأشار آخر : “في النهاية سيجري تصنيفنا كمتمردين”.

صحيفة “الاندبنتنت” البريطانية أشارت أن سكان “فيرجسون” يطالبون باعتقال الشرطي الذي أطلق النار على “براون”، كما نقلت سؤال والدة “براون”:”هل تحتاج السلطات إلى اكثر مما ورد في التقرير لاعتقال القاتل؟، مشيرة أن السبيل إلى إعادة النظام إلى الضاحية هو “تحقيق العدالة”.

ومن جانبه ناشد الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” خلال كلمة تناولت الاضطرابات في فيرجسون والمحتجين ومسئولي تطبيق القانون التزام الهدوء، قائلا:”كأمريكيين يتعين علينا استغلال هذه اللحظة للبحث عن قواسمنا الإنسانية التي أضيرت بفعل ما حدث، فهناك حادثة قتل لشاب فقدناه وأسى يشعر به أبوان وإحباط لدى مجتمع ومبادئ مثالية نعتز بها كأسرة أمريكية متحدة”.

وأضاف “أوباما”: “في الوقت الذي يتصرف به معظم المتظاهرين بسلمية فإن أقلية صغيرة من الأفراد لا تقوم بنفس الشيء، وعلى الرغم من تفهمي للمشاعر الغاضبة جراء مقتل مايكل براون غير أن الاستسلام لذلك الغضب بالنهب وحمل السلاح وحتى مهاجمة الشرطة لن يؤدي إلا لزيادة التوترات”.

كما علّق رئيس “محامون سود لأجل العدالة” “مالك شاباز” قائلا: “لن نسمح للمستفزين من الخارج بدخول المدينة لن نسمح بتدمير هذا التحرك”، فيما ناشد الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” سلطات المدينة ضمان حرية التجمع السلمي والالتزام بالمعايير الدولية للتعامل مع المتظاهرين.

وفي خضم الاجراءات التي تتخذها السلطات الامريكية للسيطرة على الاوضاع هناك أعلن البيت الأبيض أن النائب العام الأمريكي “إريك هولدر” سينتقل إلى مدينة فيرجسون بولاية ميزوري غدا الأربعاء للإشراف على التحقيق، فيما رأت صحيفة “واشنطن بوست” أن قرار “اوباما” بإرسال النائب العام يمثل اعترافا بأن قتل “براون” أصبح رمزا لشىء كبير كما أنه اختبار لنظام العدالة الأمريكى وقدرة الحكومة على مراقبة الشرطة.

وبشأن تشريح جثة “براون” فقد ظهر ثلاثة تقارير تشريح منفصلة الأول تم إعداده بناء على طلب من ضاحية سانت لويس, وآخر بواسطة أخصائيين جلبتهم أسرة القتيل , والثالث بواسطة الجيش الأمريكي بناء على أوامر من النائب العام، بحسب ما ذكرت “واشنطن بوست”.

فهل تحقق العدالة الامريكية مبادئها التي تتغنى بها أمام العالم وتلتزم شرطتها بالسلمية التي لطالما طالبت بها العديد من الدول؟

امريكا-6

امريكا-1

امريكا-2

امريكا-3

امريكا-4

امريكا-5