تقرير- سماء المنياوي

يتخذ العالم من اللون الوردي لونا لمساندة المصابات بسرطان الثدي وفي عام 1985 تم إختيار شهر أكتوبر لرفع الوعي بسرطان الثدي وسبل الوقاية منه؛ فتُنظم الفعاليات وتضاء المعالم في كل الدول باللون الوردي كمساندة وتأييد المصابات به وتحذير السيدات وتوعيتهم بطرق الوقاية واساليب اكتشافه مبكرا.

ويؤكد الأستاذ الدكتور محمد شعلان أستاذ جراحة الأورام ورئيس المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي على اهتمامالمؤسسة بتنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة وبخاصة في شهر أكتوبر لرفع الوعي بسرطان الثدي. وقال: “هدفنا الأساسي هو نشر التوعية عن المرض في كل الأماكن ولجميع القطاعات وأهمية الكشف المبكر فكلما اكتشف المرض مبكراً كلما كانت نتائج العلاج ناجحة”.

سرطان-الثدي

واوضح ان المؤسسة تعمل على توفير الخدمات المختلفة للمرضى أثناء العلاج وبعده من خلال مركز صحة المرأة تحت شعار ” حياة بدون سرطان ثدي” .

ويذكر شعلان أن في هذا الشهر نحتفل بمرور 6 سنوات على إفتتاح مركز صحة المرأة والذي إفتتحته جمعية كومن الدولية وهي أكبر جمعية في العالم للتوعية بسرطان الثدي في عام 2009. ويقدم المركز العديد من الخدمات المدعمة والمجانية مثل أشعة الماموجرام والبديل الصناعي والشعر المستعار وعلاج الليمفاديما (تورم الأذرع بعد الجراحة) والدعم النفسي. ويضيف شعلان أنه مع افتتاح المركز استطعنا أن نقدم خدمة جديدة وهي العمليات الجراحية لمن تم تشخيصهم بسرطان الثدي. وخلال الست سنوات نجحنا في تقديم هذه الخدمات ل 9.940 سيدة ولازلنا في إستقبال كل سيدة لنرسم البسمة على وجهها ونساهم في رجوع ثقتها.

ويضيف شعلان ” و بمناسبة هذا الشهر الوردي، ستقيم المؤسسة أكثر من فعالية ونشاط في أماكن مختلفة غرضها نشر التوعية بالإضافة إلى أن عائد بعض هذه الفعاليات سيذهب لصالح خدمات المؤسسة للمريضات.

كما تطلق المؤسسة عدة حملات بمناسبة هذا الشهر من أهمها حملة تحمل إسم “يالا نتعلم أ ب ت عن سرطان الثدي” باللغتين العربية الإنجليزية خاصة بالتوعية وضرورة الكشف المبكر على صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك من خلال الحروف الأبجدية والتي تتناول كل يوم حرف أبجدي وتقديم رسالة صحية من خلاله”.

سرطان

وتشير غادة مصطفى مدير إدارة الإعلام بالمؤسسة أنه من الضروري توعية الفتيات بصحة الثدي وأهمية الاكتشاف المبكر لذلك تطلق المؤسسة حملة بناتية شبابية بعنوان “ارسمي بالوردي” وهي تدعوا البنات للرسم بالحنة أو بأي ألوان مناسبة على الجلد على اليد وارسال الصورة على هاشتاج ‫#‏إرسمي_بالوردي بالتعاون مع برنامج ست الحسن. كما ستقوم المؤسسة بنشرها على صفحتها.

بالإضافة إلي ذلك تحتفل المؤسسة بالمحاربات والناجيات من سرطان الثدي من خلال حملة “بطلة في بيتي”حيث تدعوا فيها كل ابن أو ابنة أو زوج أو صديقة او قريبة لسيدة مازلت في مرحلة العلاج من سرطان الثدي أو قد قهرته بإرسال قصتها إلى المؤسسة وكيف واجهت المرض وتخطته وما هو دور المحيطين بها في مساندتها.

وأكد الدكتور محمد شعلان على أن المؤسسة تسعى دوماً للوصول لكل السيدات في كل مكان في مصر ومن جميع المستويات الإجتماعية . وعليه ستنظم المؤسسة حملات توعوية هذا الشهر في عدة أماكن ومنها بعض المؤسسات الصحفية القومية ووزارة الشباب والرياضة وصيديلية البقلاوي. كما ستتواجد المؤسسة في العديد من الأماكن العامة على هيئة كشك عرض (بوث) لتوزيع المطبوعات التعليمية وتعليم الفحص الذاتي للسيدات في نادي الجزيرة وهايبر 6 أكتوبر ومول صن سيتي وأركان وكارفور المعادي وأمريكانا بلازا بالشيخ زايد وبلات فورم بالمعادي.