الامم المتحدة - أ ف ب

افتتح الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين اعمال الجمعية العامة للمنظمة الدولية بدعوة أوروبا لبذل مزيد من الجهود لحل ازمة الهجرة.

وقال بان كي مون امام قادة العالم خلال الجمعية العامة التي تضم 193 دولة، “احث اوروبا على القيام بمزيد” من الجهود.

واكد امام الجمعية ان معالجة هذه الازمة يجب ان تكون “بموجب القوانين الدولية وحقوق الانسان والتعاطف”.

وقال ان الحل في مواجهة هذه الظاهرة “ليس عبر بناء جدران” – كما فعلت المجر على سبيل المثال – وانما عبر معالجة اسباب هذا النزوح مثل الحروب والاضطهاد الديني.

واكد بان كي مون ان “مئة مليون شخص في العالم بحاجة لمساعدة انسانية فورية” وان 60 مليونا نزحوا من منازلهم او لجأوا الى دول اخرى.

وقال “لم يحدث ابدا ان نزح الناس بمثل هذه الاعداد” هربا من نزاعات او كوارث او مجاعة.

واضاف بان كي مون انه يجب على المجتمع الدولى توحيد قدراته للتصدى للتطرف والجماعات الارهابية، ويجب على المجتمع الدولى اتخاذ قرارات جريئة للحد من النزاعات ، كما اشار على ان البلدان النامية لن تتمكن من الازدهار الا بمساعدة الدول الغنية.

واكد بان كي مون ان الامم المتحدة ساعدت على دعم الكثير من الدول حتى نالت استقلالها، وقال مون أشعر بقلق بالغ حيال القيود المفروضة على حقوق الانسان والاعلام فى اماكن متعددة بالعالم، كما يجب إجراء حوار بين الكوريتين والعمل على نزع السلاح النووى

ولفت من جانب اخر الى انه دعا الى اجتماع وزاري الاربعاء في الامم المتحدة على هامش اعمال الجمعية العامة في محاولة لتحديد “مقاربة شاملة” لمواجهة ازمة الهجرة.