الكويت - أ ش أ

قال نائب رئيس مجلس الأمة الكويتي مبارك بنيه الخرينج إنه رغم مرور 42 عاما على حرب أكتوبر إلا أنها تحمل في كل فترة معنى جديدا ودرسا عسكريا.

وأضاف – في تصريحات مساء الجمعة – أن حرب أكتوبر توجت بانتصار تاريخي ضد ما كان يسمى “الجيش الذي لا يقهر”، وهي انتصار للعرب جميعا وتجسيد حقيقي للإرادة العربية القوية، ومحت زمن النكبات والنكسات وفتحت صفحة جديدة في التعامل مع العدو الذي اعتاد أن يبدأ هو الحروب وينهيها، لكن حرب أكتوبر كانت قرارا عربيا بامتياز.

وأكد أن حرب أكتوبر هي معجزة عسكرية بكافة المعايير إذ أنها كانت بعتاد قليل حيث استطاعت مصر إعادة بناء قواتها المسلحة بعد عام واحد من حرب الاستنزاف مع قوات العدو ومن ثم مهاجمتها حصن كخط برليف الحصين فقد كان النصر معجزة إلهية وإرادة مصرية حقيقية.

وأشار إلى أن المشاركة الكويتية في هذه الحرب جاءت لثتبت أن المصير واحد والهدف واحد، حيث كان الجندي والضابط الكويتي جنبا إلى جنب مع أخيه المصري، واختلطت الدماء المصرية والكويتية في معركة استرداد الكرامة العربية.

وقال إنه في ذكرى أكتوبر تستحضر الذاكرة صور البطولة الحقيقية ومشاهد فخر واعتزاز نفتقدها في هذه الأيام، فهنيئا لمصر وللعرب جميعا هذا الانتصار التاريخي.