اخبار مصر - سماء المنياوي

مع ازدياد عدد السكان المطرد نتيجة للحمل الغير مخطط اطلقت عدد من مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والجمعية المصرية لتنظيم الأسرة، وجمعية صبايا مصرية للتنمية والتوعية والتنوير بالتعاون مع مؤسسة “دي كيه تي”، وحملة ” أمان ” لدعم وتوعية الامهات بأهمية التخطيط لحياتهن وخاصة التخطيط للإنجاب، ومحاولة توضيح تأثير الانجاب بدون تخطيط على صحة المرأة واستقرار الاسرة، والتعريف بالوسائل الحديثة لتنظيم الاسرة، وكيفية تفادى فشل الوسيلة.

وتاتي الحملة استجابة لمطلب الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد لقائه وزيرة الدولة للسكان وبالتزامن مع الاستراتيجية العامة لوزارتى السكان والصحة بضرورة توعية المجتمع بأخطار معدلات الإنجاب المرتفعة والمتكررة على صحة الأم والطفل.وضرورة التزام الدولة بإدماج المكون السكانى فى خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لتشجيع تبنى مفهوم الأسرة الصغيرة لتحسين احوال الفقراء والتخفيف من حدة الفقر.

وفى هذا السياق اكدت د. مي ثابت “استاذة النساء والولادة” والمتحدث الطبي بأسم الجمعية المصرية لتنظيم الاسرة- أن أحد أهدف حملة “أمان” هو محاربة المفاهيم الخاطئه لدى النساء عن طرق استخدام وسائل منع الحمل والعوامل المؤثرة على كفاءتها فهناك العديد من الوسائل قد تكون غير مناسبة للبعض ولها اثار جانبية، ولهذا فعلي السيدة ان تستشير الطبيب في البداية لتعرف اي وسيلة مناسبة لصحتها.

مراعاة المحاذير

تقول د. ثابت أن وسيلة” اللولب النحاسي” على سبيل المثال آمنة بنسبة 99% و لكن في بعض الاحيان يتردد مصطلح “انا حملت علي اللولب”. ولهذا فعلي السيدات ان تراعي شروط الاستخدام الآمن ألا وهي التأكد من وجود خيط اللولب في مكانه وانه لم يتحرك او انقطع. واذا شعرت السيدة بالآم في اسفل البطن واسفل الظهر فهذا يعني ان اللولب تحرك من مكانه. واذا حدث تساقط دماء في موعد غير الدورة الشهرية. او حدوث الام اثناء الجماع فجميعها اعراض لتلف اللولب او تحركه من مكانه.

واضافت د.ثابت ان السيدات يعتقدن انهن محميات من الانجاب طوال فترة الرضاعة الطبيعية بسبب نشاط هرمون البرولاكتين الذي يعمل علي انخفاض الهرمون المسؤول على تنشيط عملية التبويض، و يعمل هذا الهرمون عندما ترضع السيدة طفلها بمعدل مرة كل 3 ساعات، 10 دقائق من كل ثدي على حدى. ومع انخاض كميات الحليب في ثدي الام او عندما تبدأ السيدة في تقليل عدد مرات الرضاعة بعد الثلاثة اشهر الاولى، لان طفلها بدأ في تناول وجبات غذائية مع الرضاعة تكون اكثر عرضة للحمل لان هذا الهرمون يقل افرازه مما ينشط عملية التبويض.

وفسرت د.ثابت مقولة السيدات الشائعة ” حملت على نضيف”؟! اي انها حملت بعد الشهر الثالث من الرضاعة. وذلك لاعتقادهن بان نقاط الدم المصحوبه بالآم الدورة تعني بداية موعد الدورة الشهرية، ولكنها تكون في حقيقة الامر نتيجة حدوث تكسير فى بطانة الرحم ثم تساقط قطرات دم، و هذا يعني ان الدورة الشهريه حدثت منذ 28 يوم و ليست بداية الدورة كما يعتقد 90% من النساء، و في حالة ان التلقيح تم في اليوم 14 من ال28 يحدث حمل و لهذا يتم ترديد عبارة ” انا حملت على نظيف”.

خطورة الحمل الغير مخطط

يقول د. محمود حسن-مدير التسويق المجتمعي بمؤسسة دي كي تي والمتحدث الاعلامى لحملة امان- انه حسب المسح السكانى و الديموجرافى المصرى لسنة 2014 الصادر عن وزارة الصحة والسكان وهيئة الامم المتحدة واليونيسيف هناك خطورة على 60 ٪ من السيدات المصريات للحمل بدون تخطيط بعد الولادة بأربعة او خمسة أشهر، وحوالي 75٪ منهن عرضة لذلك أيضا بعد الولادة بثمانية أو تسعة أشهر وذلك لاعتقادهن ان الرضاعة الطبيعية كافية وحدها كوسيلة آمنة لمنع الحمل فى تلك الفترة مما يؤدي للحمل الغلطة كما يقول البعض وهو ما يترتب عليه سنويا اكثر من ” 400 الف طفل ” او غلطة !

اضاف د.حسن أن الحمل اثناء الرضاعة يشكل خطرا على صحة الام ويقلل من فترة الرضاعة الطبيعية للطفل الحالى مما يؤثر على مناعته الطبيعية ونموه ويجعله عرضة للعدوى البكتيرية والفيروسية اكثر من غيره من الاطفال الذين يتمتعون بالرضاعة الطبيعية لفترة أطول ، بالإضافة الى الأعباء المادية الاضافية التى من الممكن ان تؤثر على استقرار الاسرة و مستقبلها.

وينصح المتخصصون كل الامهات اللائى يعتمدن على الرضاعة الطبيعية لمنع الحمل بالانتظام التام فى مواعيد الرضاعة حتى لا تنخفض مستويات هرمون البرولاكتين فى الدم ، كما انه من الضرورى استعمال حبوب منع الحمل للطوارئ التى تستخدم لمرة واحدة فقط بعد العلاقة الزوجية و ذلك في حالة الشك ان الرضاعة لطبيعية اصبحت غير كافية وحدها كوسيلة آمنة لمنع الحمل .

ونوه د.محمود على خطورة الاحصائيات الاخيرة المذكورة بالمسح السكانى 2014 والذى اشار الى ان 40% من السيدات المصريات المتزوجات لا يستخدمن وسيلة لمنع الحمل و 93% من السيدات لا يعرفن عن وجود وسيلة حبوب منع الحمل للطوارئ، وهو ما شجعنا على أطلاق حملة”امان” لتوعية المرأة المصرية المتزوجة وحثها على استشارة الطبيب في حال حدوث خلل في الوسيلة المستخدمة مثل انقطاع الواقي الذكري، نسيان الحبوب، او انقطاع خيط اللولب” وذلك للتأكيد علي ان المرأة هي العمود الفقري للبيت وبالتالي للمجتمع، لذلك يجب أن تهتم بصحتها التي ستؤثر فى كل الاحوال على الزوج والاطفال.