أخبار مصر

اخبار مصر – محمد خلف أمين

قال المستشار مجدي البتيتي محافظ بني سويف إن حرب أكتوبر المجيدة تمثل أعظم انتصارات الأمة في تاريخها الحديث وعلامة فارقة في التاريخ العسكري والتي أثبتت أن قواتنا المسلحة هي درع الأمة ، مشيرا إلى أن نصر أكتوبر سيظل مثار فخر واعتزاز المصريين ، وأن القوات المسلحة الباسلة وجهاز الشرطة الوطني ما زالا على العهد من التضحيات وبذل الغالي والنفيس فداء للوطن .

تصريحات ” البتيتي ” جاءت خلال الندوة التي نظمتها جمعية الشبان المسلمين بمدينة بني سويف ، حول الدروس المستفادة من ذكرى الهجرة النبوية ، بحضور الدكتور عبد الحكم صالح ، نائب رئيس جامعة الأزهر ، والعميد أحمد زكي رأفت ، السكرتير العام المساعد للمحافظة والعقيد ياسر البيسي ، المستشار العسكري للمحافظة والشيخ سلامه عبد الرازق ، وكيل وزارة الأوقاف بالمحافظة ، والقمص باخوم عطيه ، مدير العلاقات العامة بالكنيسة المطرانية ، والعديد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي ، حيث كان في استقبالهم السيد رجب ، وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية ، ومحمد عبد الحليم الجندي ، رئيس مجلس إدارة الجمعية ، وأعضاء مجلس الإدارة فضلا عن العشرات من الشباب وأهالي حي المرماح بمدينة بني سويف.

أشار المحافظ إلى أن المسلمين مطالبون باستلهام الذكرى المباركة لهجرة النبي عليه السلام وسيرته مطلع كل عام هجري جديد من خلال الأخذ بالأسباب والثقة في النصر وذلك لنسير على نهجها في تخطي كل ما يواجهنا من عقبات حتى نهاجر ببلدنا ونعبر بها إلى الأمن والرخاء والاستقرار .

وفي كلمته أكد نائب رئيس جامعة الأزهر أن الهجرة كانت بمثابة الرد القاطع على زعم وأباطيل المغرضين الخاصة بعدم التخطيط والعشوائية حيث أكد أن الهجرة كانت خير نموذج للتخطيط الاستراتجي والإعداد الجيد والذي تمثل في خطة السير المدروس والاستعانة بالكفاءات والثقة حتى ولو كان المستعان به على غير دين الإسلام ، كما أشار إلى أن الرسول عليه السلام حين خرج ناجى مكة قائلا ” إنك أحب بلاد الله إلي ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت ” وهو دليل قاطع للرد على ما يثيره بعض ضعاف النفوس أن لا وطنية في الاسلام .

من ناحيته أشار القمص باخوم عطيه ، إلى أن الاسلام والمسيحية جوهرهما المحبة والتسامح وأن مصر ظلت وستظل صامدة أمام محاولات الفتنة البائسة وأمام الإرهاب الأسود ، محتسبا أبناءنا من جنود القوات المسلحة والشرطة شهداء أحياء عند ربهم يرزقون مستشهدا بالآية الكريمة في سورة آل عمران ” ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ” مشير إلى ضرورة إصلاح الخطاب الديني في المسجد والكنيسة على السواء وعمل دورات تثقيفية للأئمة والقساوسة ، وتنفيذ مشاريع وطنية مشتركة وإصلاح المناهج الداعية للتعصب ونبذ الآخر ، مطالبا الإعلام بإبراز أهداف الإرهاب من ناحية وتدعيم أواصر الوحدة الوطنية من ناحية أخرى .