تقرير- سماء المنياوي

“يدا بيد ضد السرطان” هو عنوان مؤتمر الأورام الذي عقد أمس الخميس بالقاهرة بالتعاون مع الإدارة المركزية للشئون الصيدلية والمنظمة الدولية لأبحاث اقتصاديات الدواء في مصر حيث ناقش تحديات علاج السرطان في مصر مع التركيز بوجه خاص على سرطان الثدي وسرطان الدم الميلودي الذي شهد علاجه نقلة نوعية عقب ظهور الجيل الثاني من الأدوية.

وسعى المؤتمر الى التأكيد على أهمية تضافر الجهود المجتمعية بما يشمل الجهود الحكومية والمدنية للتصدي للسرطان في مصر، وكانت فرصة عظيمة للمشاركين لتبادل الأفكار، وبحث أفضل الوسائل لضمان حصول المرضى على أنسب العلاجات. وقد حضر المؤتمر نخبة من أساتذة علاج الأورام في مصر بالإضافة الي ممثلي هيئة التأمين الصحي والإدارة المركزية لشؤون الصيدلة،

السرطان السبب الثاني للوفيات

وصرح الأستاذ الدكتور حسين خالد، أستاذ طب الأورام بجامعة القاهرة ووزير التعليم العالي الأسبق قائلا:” تعد أمراض السرطان مشكلة عالمية وقومية كبري، حيث تمثل السبب الثاني للوفيات بعد أمراض القلب والأوعية الدموية.

وأكد ان أحدث البيانات الصادرة عن السجل القومي للأورام في مصر أوضحت أن معدلات الإصابة بالسرطان في مصر بلغت 113حالة جديدة سنويًا من كل 100 ألف شخص. كما أكدت البيانات أن سرطان الكبد هو النوع الأكثر شيوعًا بين الرجال في مصر حيث تصل معدلاته إلى 39 حالة جديدة بين كل 100 ألف شخص كل عام، بينما يعد سرطان الثدي العدو الأول للسيدات في مصر بمعدل 35 حالة جديدة سنويًا بين كل 100 ألف شخص.

وأضاف موضحا إن اللجنة العليا للأورام التابعة لوزارة الصحة وضعت خطة استراتيجية للتصدي للسرطان في مصر، وهذه الخطة قائمة على أساس 5 خطوط عريضة (أولاً: الوقاية والاكتشاف المبكر، وثانيًا: التشخيص والعلاج بما يشمل العلاج التلطيفي، وثالثًا: تدريب الكوادر الصحية المتخصصة بما يشمل الأطباء والتمريض والفنيين وما إلى ذلك، ورابعًا: البحث العلمي للمشكلات القومية، وأخيرًا دعم السجل القومي للأورام”. مشددا علي أهمية وضع بروتكولات علاجية واسترشاديه واضحة في مجال خدمات علاج مرضى السرطان في مصر”.

تعاون طبي صيدلي لمحاربة السرطان

ومن جانبه، أوضح الأستاذ الدكتور حمدي عبد العظيم، رئيس قسم علاج الأورام بالقصر العيني السابق واستاذ طب الاورام بالقصر العيني، كلية الطب بجامعة القاهرة انه في ظل ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان في مصر، أصبح من الضروري أن يتعاون الأطباء وشركات الأدوية ومنظمات المجتمع المدني وقطاع الصحة بالكامل بما يشمل صناع القرار، فنحن في حاجة ماسة لزيادة معدلات الشفاء من السرطان على غرار ما حققته الدول المتقدمة”.

وأضاف: “على مدار العشرين عامًا الماضية، ارتفعت معدلات الشفاء من السرطان من 50% إلى 65% نتيجة الكشف المبكر والتحسن الملحوظ في اكتشاف طرق العلاج المختلفة”.

وشدد د. حمدي على أهمية الدور الذي تقوم به شركات الأدوية العالمية في تقديم الحلول العلاجية الممكنة لمرضى السرطان لتخفيف معاناتهم بالإضافة إلى الحد من الأعباء الاقتصادية التي يتحملها المرضى والدولة، فالحكومة أو وزارة الصحة لا يمكنها الإنفراد بتحمل مسئولية توفير العلاجات المثلى لمرضى السرطان. ونحن نقدر الجهود الفعالة التي يبذلها القطاع الصحي في مصر لتحديث بروتوكولات العلاج، ونشجع على استمرار هذه الجهود لمواكبة أحدث التوجيهات العالمية وتطبيقها على المستوى المحلي”.

ويؤكد انه في سبيل تحقيق هذه الأهداف، بدأنا اليوم أولى خطوات التعاون بالمبادرة وإطلاق مشروع “يدًا بيد ضد السرطان” بين الأطباء المتخصصين وصناع القرار بالوزارة، ويجب أن ينضم للمبادرة كل الأطراف المعنية في هذا المجال بما يشمل الأطباء الأكاديميين والمجتمع المدني وقطاع الإعلام وشركات الأدوية الكبرى لأن ذلك سيعود بالنفع على مرضى السرطان والدم من خلال تطبيق التوجيهات العالمية للعلاج والتي توصي بالتعامل مع سرطان الثدي بالعلاجات الموجهة والعلاج الهرموني، فهناك أنواع حديثة من العلاجات الموجهة التي تحقق معدلات شفاء مرتفعة”.

وأكد الدكتور حمدى على دور منظمات دعم مرضى السرطان في تمكين صوت المرضى. “علينا أن نبذل كل جهودنا للسماح للمرضى و المجتمع المدنى أن يكون لهم دور في تحسين نوعية الرعاية الصحية المقدمة،و ذلك من خلال التعاون بين كبار الأطباء والمتخصصين في الرعاية الصحية وصناع القرار والبرلمانيين لمناقشة قضايا مرضي السرطان و التطورات العلاجية وتعزيز إمكانية الوصول إلى أفضل الخدمات الصحية و العلاجية بأعلى معايير الجودة في حدود الامكانيات المتاحة “.

نجاح علاج سرطان الدم الميلودي

ومن جانبها صرحت الأستاذة الدكتورة مرفت مطر أستاذة الطب الباطني وأمراض الدم، كلية طب جامعة القاهرة: ان النجاح في علاج سرطان الدم الميلودي يعد من العلامات الفارقة في تاريخ علاج أورام الدم، حيث انه قد تحول بالفعل من مرض قاتل الي مرض قابل للشفاء.

واضافت انه بظهورالجيل الأول من العقاقير منح المرضى أملاً في العلاج لأول مرة على الرغم من طول فترة العلاج، ثم شهد العالم طفرة في العلاج بظهور الجيل الثاني ومادته الفعالة ويمثل نقلة نوعية في تاريخ علاج سرطان الدم حيث استطاعت أدوية الجيل الثاني تحسين معدلات بقاء المرضى على قيد الحياة لتصل إلى اكثر من 90%. كما تساعد هذه الأدوية على التخلص من الخلل الجيني في وقت قصير جدا مقارنة بالجيل الأول”.

وأضافت د ميرفت “يتم اكتشاف الخلل الجيني الذي يسببه سرطان الدم الميلودي عن طريق تحليل دقيق في الدم والنخاع العظمي، ومن خلاله يستطيع المريض خلال رحلة علاجه أن يتابع نسبة الخلل وبالتالي تحديد معدلات الاستجابة.

كما أشارت د. ميرفت لبعض التحديات التي تواجه مرضي سرطان الدم الميلودي في مصر، مثل الـتأخير في صرف الجرعات المتتالية للمرضى، الأمر الذي يمكنه أن يؤثر سلبا في حالتهم الصحية.