أخبار مصر - عبد الرحمن عثمان

منذ بداية شهر أغسطس الحالي تعرضت بلدان الشرق ألأوسط ومن بينها مصر لموجة من الطقس شديد الحرارة لم يعهدها الكثيرون . ولم تعرف مصر مثلها منذ 30 عاما على الأقل . وربما أخطر ما يذكره المصريون من مثل هذه الموجات تلك التي ضربت مصر عام 1977 وراح ضحيتها الكثيرون متأثرين بالضربات الشمسية والإجهاد الحراري .

ووصلت درجات الحرارة إلى أرقام قياسية حيث سجلت 47 درجة في الظل في محافظات جنوب الصعيد. لكن معظم الوفيات والإصابات حدثت في القاهرة ومحافظات شمال الصعيد.

ففي هذا العام سقط حتى الآن أكثر من 600 شخص مابين مصاب ومتوفى، حسب بيانات وزارة الصحة المصرية . وهي البينات التي أوضحت وجود 61 حالة وفاة وأكثر من بين 600 مصابا .

أكد حسام عبدالغفار المتحدث باسم وزارة الصحة ان عدد الوفيات بلغ 61 شخصا منذ يوم السبت الماضى نتيجة الموجة شديدة الحرارة التي تضرب البلاد.

وأضاف عبدالغفار – في تصريحاته الاربعاء – أن أعلى نسبة وفيات في القاهرة وتليها محافظة الجيزة، مؤكدا توفير أكبر امكانيات للتعامل مع الحالات الصحية سواء في المنازل أو في المستشفيات فى هذه المحافظات.

وأكد عبدالغفار ارتفاع معدلات الوفيات خاصة في الفئات الاكثر خطورة، وهم كبار السن والاطفال والمصابين بأمراض مزمنة وهذا سجل في أكثر من بلد على مستوى العالم.

وقد إهتمت الوزارة برفع الوعى المجتمعى في محاولة لتقليل الاثار الصحية السلبية الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة، وذلك من خلال ارسال نصائح للمواطنين بكيفية التعامل الصحي الآمن مع ارتفاع درجات الحرارة، وكذلك البيانات التي تصدرها الوزارة عبر وسائل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء.

ومن خلال هذا التقرير السريع نقدم لقرائنا أعراض ضربة الشمس والإجهاد الحراري وكيفية إسعاف المصابين والوقاية منهما .

ضربة الشمس.. مقدمة وتمهيد

ضربة الشمس هى حالة طارئة حادة تحدث نتيجة التعرض المباشر لحرارة الجو خاصة أشعة الشمس المباشرة في فصل الصيف و يتميز هذا المرض بفقدان الوعي و هبوط في مركز تنظيم الحرارة فى المخ فيعجز عن حفظالحرارة عند معدلها الطبيعي فترتفع درجة حرارة الجسم بشكل كبير

تحدث ضربة الشمس أكثر لدى الأطفال و كبار السن ومرضى القلب و السكري و مدمني الكحول و المخدرات ، والذينلم يألفوا الأجواء عالية الحرارة من الممكن أن ترتفع درجة حرارة المصاب إلى الحد الذي يؤدي إلى تلف الدماغ والوفاة إذا لم يبرد الجسم بسرعة وتتوقف خطورة الحالة و مضاعفاتها على سرعة إسعاف و علاج المصاب ، التي تعتمد أساسا على تبريد الجسم وإعطائهالسوائل الوريدية لمنع حدوث الوفاة

الأعراض والعلامات العامة

(1) صداع ودوار
(2) إحمرار الوجه مع سخونة و جفاف الجلد
(3) توقف العرق مع ارتفاع كبير فى درجة الحرارة إلى أكثر من 40 درجة مئوية
(4) قوةالنبض ثم سرعته و عدم انتظامه خاصة مع تقدم الحالة
(5) إجهاد فى التنفس
(6) ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى ، ثم انخفاضهفي المرحلة المتقدمة
(7) قديحدث ضيق حدقة العين مع إعياءشديد ، ثم إغماء و تشنجات عصبية

الإسعافات الأولية

(1) وضع المصاب في الظل أو فى مكان بارد
(2) خلع ملابس المصاب قدر الإمكان
(3) استلقاء المصاب على ظهره و رأسه مرتفعا عن مستوى جسمه
(4) استخدام مروحة هوائية لتهوية المصاب
(5) عمل حمام أو كمادات باردة أو مثلجة على الأطراف و الرأس
(6)لف المصاب بخرق أو فوطة مبللة بالماء البارد، أو رشه باستمرار بالماء البارد، ويمكن وضع المصاب في مغطس يحتوي على الماء البارد (مع تجنب استخدام الثلج خوفا من حدوث تقلصات في الأوعية الدموية)
(7) تدليك الأطراف لتنشيط الدورة الدموية
(8) يمكن استخدام مروحة هوائية لتهوية المصاب
(9) عدم إعطاء المصاب أي مسكنات
(10) ملاحظة العلامات الحيوية ( التنفس ، النبض ، الحرارة ) كل خمس دقائق مع إعطاء المحاليل الورديديه إذا أمكن ذلك
(11) ملاحظةالصدمة و علاجها إذا حدثت
(12)عدم التعرض للجو الحار أو أشعة الشمس المباشرة مرة أخرى ، مع نقل
المصاب إلى أقرب مركز طبي لإستكمال العلاج

• الإجهاد الحراري

تمهيد

يحدث الإجهاد الحراري نتيجة فقدانالجسم كمية كبيرة من السوائل والأملاح عند التعرض للجو الحار لمدةطويلة (وكذلك العمل في الأفران وأمام النيران لفترة طويلة) وخاصة المصحوب بعمل مجهود شاقم ما يؤدي إلى إضطراب في وظائف
الجسم.

الأعراض و العلامات العامة

(1) صداع و عدم إتزان و غثيان مع عرق شديد و شحوب و برودة في الجسم
(2) تقلص و ألم حاد بالعضلات
(3) ضعف عام مع سرعة النبض و التنفس و اضطراب في الرؤية
(4) إحساس بالعطش مع إنخفاض معدل ضغط الدم
(5) قد تظهر على المصاب أعراض بداية الصدمة

الإسعافات الأولية

كما سبق في إسعاف حالات ضربة الشمس ، إلا أن المصاب بالإجهاد الحراري
يكون سريع الإستجابة للعلاج ويكون واعيا معظم الوقت :

(1) الراحة التامة مع تناول سوائل وعصائر و خافضات الحرارة عن طريق الفم
(2) عدم التعرض للجو الحار أو أشعة الشمس المباشرة
(3) الذهاب للمستشفى لإعطاء المحاليل التي تحتوي على الأملاح المعدنية عن طريق الحقن بالوريد

طرق الوقاية

• تجنب التعرض لأشعة الشمس بلا ضرورة خاصة في الفترة من الظهر إلى العصر.
• وضع قبعة أو غطاء على الرأس أو إستخدام مظلة شمسية
• إرتداء ملابس خفيفة فضفاضة لونها فاتح ، ويفضل أن تكون قطنية
• الإكثار من شرب الماء ( 8 أكواب يوميا ) وقد يلزم الأمر إلى شرب خمسة لترات من الماء المضاف إليها3 ملاعق منملح الطعام
• تناول وجبات طعام صحية ( خضراوات وفواكه وحبوب)لأن 50 %من وزن الطعام يحتوي على سوائل
• امتنع عن شرب العصائر المحلاة . والحلويات، فهي تزيد من الطاقة الحرارية الداخلية وبالتالي تزيد من الإحساس بحرارة الجو.
• تجنب وضع الزيوت والكريمات على الجلد لأنها تمنع التعرق وبالتالي ترفع درجة حرارة الجسم
• تأكد أن المكان الذي تتواجد فيه يوفر لك تهوية جيدة و برودة معتدلة ورطوبة قليلة جدا
• امتنع عن شرب الكحوليات
• عليك فتح أبواب سيارتك المركونة فترة طويلة في مكان غير هاو أو مكان معرض لأشعة الشمس . ولا تركبها قبل تهويتها لمدة خمس دقائق مع تشغيل مروحة الهواء أو التكييف لتفريغ الحرارة المختزنة داخل السيارة.