موسكو - وكالات

أكد الفرنسي ميشيل بلاتيني أبرز المرشحين لتولي رئاسة الاتحاد الدولي في فبراير/شباط 2016، أن فضحية الفساد الكبيرة التي ضربت الفيفا لن تؤثر على سير مونديال روسيا 2018.

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة “إن إقامة نهائيات المونديال اعتمد من قبل اللجنة التنفيذية، أما التغيرات الحاصلة في الاتحاد الروسي.. أنا لا أرى أنها أسباب قد تؤثر على كأس العالم”.

وكانت الاتحاد الروسي أقال رئيسه نيكولاي تولستيخ في مايو/أيار، وكلف نائبه نيكيتا سيمونيان بتسيير أعمال الاتحاد، حتى انتخاب رئيس جديد له.

واتهم بلاتيني وسائل الإعلام الغربية بشن حرب على استضافة روسيا للمونديال واتهامه بالفساد، من غير دليل واضح، ليشيد بعدها بحفل قرعة تصفيات البطولة التي أقيمت في يوليو/تموز في سانت بطرسبورغ.

وقال بلاتينى “لقد كانت لطيفة جدا (الحفلة)، ولكن في نفس الوقت رائعة، هذه بروفة مثالية لبطولة كأس العالم، التي أثق أنها ستكون مثالية”.

ويدخل بلاتيني سباق الانتخابات الرئاسية للفيفا في مواجهة عدد من المرشحين أبرزهم المهاجم دييغو مارادونا والأمير علي بن الحسين وزيكو البرازيلي.

وكان السويسري جوزيف بلاتر الرئيس الحالي حتى 26 فبراير/شباط، قد أعلن نيته التقدم باستقالته بعد 4 أيام فقط من انتخابه لفترة جديدة.

لكن حتى الآن يبقى بلاتيني الأقرب الذي يلبي متطلبات الترشح، حيث حصل على دعم أربعة اتحادات عالمية من 6 مطلوبة.