القاهرة - أخبار مصر

انتشر الحديث عن مرض ألزهايمر فى السنوات الأخيرة ، وأوضحت الدراسات التى أجريت بشأنه أن أعداد المصابين بهذا المرض فى تزايد مستمر على مستوى العالم.

ويصف مرض ألزهايمر بأنه يندرج تحت أمراض ما تسمى “الديمنشة” والتى تعرف بخرف الشيخوخة، وتحدث نتيجة التقدم فى العمر وتؤدى إلى فقدان الوظائف العليا للمخ والتى من أهمها التذكر وفك الرموز والكتابة واللغة.

وتم التشخيص الدقيق للمرض على يد بعض العلماء الروس والذين قاموا بملاحظة تكون مادة بروتينية تسمى “البيتا أميوليد” تترسب فى بعض الخلايا العصبية بمخ الإنسان والمسئولة عن عمليات مثل التذكر واللغة والتفكير وتتسبب أيضا فى حدوث انكماش فى حجم المخ.

وعلى الرغم من أنه لم تثبت حتى الآن الأسباب الحقيقية وراء هذا المرض إلا أن هناك بعض العوامل التى تساعد على سرعة الإصابة به لبعض الأشخاص خاصة مرضى القلب وتصلب الشرايين والمرضى الذين يعانون من زيادة نسبة الكوليسترول والضغط العصبى والأشخاص الذين تعرضوا لصدمات متكررة فى الرأس مثل لاعبى الملاكمة والمرضى أصحاب المشاكل فى الجهاز التنفسى والتى تتسبب فى عدم قدرة الأكسجين للوصول للمخ كذلك التعرض إلى الملوثات البيئية مثل الرصاص والعوادم والبنزين.