أخبار مصر - وكالات

يعتقد المسؤولون في حديقة للحيوان بتايوان أن إحدى إناث الباندا قلدت أعراض الحمل زورا، على غرار فقدان الشهية، بهدف تحسين ظروف معيشتها.

وأثارت الباندا “يوان يوان” حيرة القائمين على حديقة حيوان تايبيه، مع ملاحظة أعراض الحمل في مراحله الأولى خلال شهر يونيو الماضي.

وما ساهم في اعتقاد أطباء الحديقة بحمل “يوان يوان” (11 عاما)، هي عملية التخصيب الصناعي التي أجريت لها في أواخر شهر مارس الماضي، ولكن سرعان ما اكتشفوا أن الحمل كاذب، بحسب وسائل إعلام محلية.

وأشارت بعض أصابع الاتهام إلى “يوان يوان” في إدعاء الحمل، خصوصا أن دببة الباندا فائقة الذكاء تتمتع بتاريخ من “إدعاء الحمل”، لما يوفره لها من رعاية أفضل.

ونظرا لقلة المواليد الجدد من الباندا، فإن الإناث خلال فترة الحمل وبعده تحظى بمعاملة متميزة وبيئة معيشية أفضل في حدائق الحيوان التي تعيش بها، على غرار غرف مكيفة الهواء صيفا مع الحصول على جرعات طعام أكثر.

ويبدو أن مزايا الحمل دفعت “يوان يوان” إلى تمثيل أعراضه الأولى، خصوصا أنها أنجبت من قبل وليدها الوحيد عام 2013.