أخبار مصر

اعداد: علا الحاذق

ردود فعل قوية ومتتالية .. ادانات محلية وعربية وغربية واسعة .. اثارها التفجير الارهابي الخسيس الذى وقع الجمعة وأدى الى استشهاد 29 جنديا واصابة 25 من جنود القوات المسلحة البواسل بواسطة سيارة مفخخة استهدفت حاجزا للجيش قرب مدينة العريش في سيناء.

الحادث الخسيس تلاه قرار جمهوري بإعلان حالة الطوارئ في شمال سيناء ، واستنفار عام وحظر تجوال ، وتدابير امنية باغلاق معبر رفح البري اعتبارا من السبت ، وعملية تطهير واسعة يقوم بها الجيش المصري للقضاء على بؤر الإرهاب في شبه الجزيرة.. تلك المنطقة الصحراوية التي تمثل الجزء الشرقي من مصر , وتقدر مساحتها بـ 6% من مساحة مصر الإجمالية ويقطنها 597 ألف نسمة .

السيسي يتقدم جنازة الشهداء

الجنازة

الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة تقدم الجنازة العسكرية المهيبة التي أقيمت لشهداء القوات المسلحة الذين لبوا نداء الواجب واستشهدوا خلال الهجوم الإرهابي الغادر على نقطة ارتكاز أمنية تابعة للقوات المسلحة بالشيخ زويد بشمال سيناء.

وأدى الرئيس عبدالفتاح السيسي صلاة الجنازة وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء مصر, وقام بتقديم العزاء لأسر الشهداء الذين جادوا بأرواحهم تلبية لنداء وطنهم بكل الشجاعة في إنكار شديد وفريد للذات وإيمانا لم يتزعزع بقدسية المهام المكلفين بها للدفاع عن تراب مصر .

الرئسيس السيسى اكد أن مثل هذه العمليات الإرهابية الغادرة لن تنال من عزيمة وإصرار الشعب المصري وقواته المسلحة على اقتلاع جذور التطرف والإرهاب.

مراسم الجنازة ضمت كبار رجال الدولة المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء, والفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي, والفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة, وقادة الأفرع الرئيسية, واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية, وعدد من الوزراء والمحافظين, وكبار قادة القوات المسلحة والشرطة المدنية, وأسر الشهداء.

مجلس الوزراء يوافق على تعديل قانون القضاء العسكرى لاضافة قضايا الارهاب

وفي اول خطوة ملموسة على أرض الواقع، وافق مجلس الوزراء برئاسة المهندس إبراهيم محلب – خلال اجتماعه الطارئ – على تقديم مشروع بتعديل قانون القضاء العسكري، ليضاف ضمن اختصاصاته قضايا الإرهاب التي تهدد سلامة وأمن البلاد، والتي تتعلق بالاعتداء على منشآت وأفراد القوات المسلحة والشرطة، والمرافق والممتلكات العامة، وإتلاف وقطع الطرق.

مجلس الوزراء – خلال الاجتماع الذي عقد بعد أن قاموا بتشييع جثامين شهداء الوطن الذين اغتالتهم يد الارهاب والغدر في بداية عام هجري جديد- قرر كذلك توفير التمويل اللازم تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية البدء فورا في اجراءات تأمين وحماية المدنيين الموجودين داخل المنطقة المحددة بقرار رئيس الجمهورية رقم 366 لسنة 2014، فضلاً عن إجراءات تأمين المنطقة الحدودية وتحقيقاً للأمن القومي، وستتم مناقشة تفاصيل الخطة المقررة لذلك مع المحافظين باجتماع مجلس المحافظين غدا، علما بأنه ستطبق أحكام القضاء العسكري في المناطق المحددة التي أعلنت فيها حالة الطوارئ.

اجراءات عاجلة وحاسمة للثأر

مجلس الوزراء اكد كذلك فى اجتماعه برئاسة المهندس ابراهيم محلب , أنه سيتم اتخاذ إجراءات عاجلة وحاسمة للثأر لشهداء الواجب الذين فقدوا أرواحهم دفاعا عن الوطن وابنائه ولن يهدأ جفن لزملائهم من أبناء القوات المسلحة, ورجال الشرطة, حتى يتم القصاص من الأيادي الآثمة التي ارتكبت هذه الجريمة النكراء.

ووجه المجلس جميع الاجهزة التنفيذية بالدولة باتخاذ اجراءات حاسمة ورادعة تجاه جميع الاعمال الارهابية والمحرضين على العنف وكل من يدعم تلك الجماعات الارهابية أو يوفر لها تمويلا ماديا أو غطاء معنويا ويعطل مسيرة العمل وعدم التهاون مع المجرمين والمخربين.

وأهاب مجلس الوزراء فى بيان له بجميع القوى السياسية والحزبية التوحد والاصطفاف لتنفيذ مطالب ثورتي 25 يناير و30 يونيو, واستكمال خارطة الطريق التي اجمعت عليها القوى السياسية بعد ثورة 30 يونيو والقضاء على الارهاب بكل صوره وأشكاله.

وأكد بيان مجلس الوزراء أن الحكومة ماضية في استكمال خارطة الطريق والاستعدادات لانتخابات مجلس النواب, وكذا الاستعداد لعقد مؤتمر مصر الاقتصادي في نهاية فبراير المقبل, ولن تزيدها تلك العمليات الارهابية إلا اصرارا على الدفاع عن الوطن وتحقيق طموحات ابنائه في مستقبل أفضل.

اللجنة المشتركة من القوات المسلحة وهيئة الشرطة

وفي اجراء فورى وحاسم، قررت اللجنة المشتركة من القوات المسلحة وهيئة الشرطة المدنية تفعيل قرار السيد رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وحظر التجوال فى بعض المناطق بشمال سيناء لمدة ثلاثة أشهر إعتبارا من اليوم السبت 2014/10/25 , وطبقا للمناطق المحددة بالقرار سالف الذكر واتخاذ ما يلزم من اجراءات يكفلها القانون حيال كل من يخالف ذلك.

جاء ذلك في بيان في ختام اجتماع عقدته اللجنة المشتركة برئاسة الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربى واللواء محمد ابراهيم
وزير الداخلية والفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وكبار قادة القوات المسلحة وهيئة الشرطة المدنية لتنسيق جهود ومهام مكافحة
الارهاب فى كل ربوع الجمهورية وخاصة فى سيناء.

wwwwwww

وأكدت اللجنة أنه سيتم فورا اتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة فى سرعة القبض على المنفذين والمتورطين فى الحادث الارهابى الغاشم الذي وقع أمس بمنطقة الشيخ زويد بشمال
سيناء سواء بالتحريض على ذلك أو التمويل المادى لمثل هذه الأعمال الارهابية.

وشدد على حماية أبناء سيناء الشرفاء واتخاذ كافة الاجراءات لتأمين المدنيين الأبرياء المتواجدين داخل المناطق المحددة بالقرار الجمهورى.

وأهابت القوات المسلحة وهيئة الشرطة المدنية جميع المواطنين الالتزام التام بتعليمات حظر التجوال مع التأكيد على أنه سوف يتم التصدى بكل حزم وحسم لكل من يحاول
مخالفة ذلك.
وجاء اجتماع اللجنة المشتركة فى إطار توصيات المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي عقد صباح اليوم 25 أكتوبر 2014 برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية
القائد الأعلى للقوات المسلحة والتى صدق خلالها على خطة القوات المسلحة لمجابهة الارهاب فى سيناء وفى الاتجاهات الاستراتيجية الأخرى للدولة.

المجلس الأعلى للقوات المسلحة

الجيش

إنعقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة بكامل هيئته فى جلسة طارئة فى ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت الموافق 25 أكتوبر 2014 برئاسة السيد الرئيس / عبد الفتاح
السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ، حيث بدأ المجلس بالوقوف دقيقة حداداً على أرواح شهدائنا الإبرار ، ثم إستعرض تداعيات الأحداث الإرهابية الأخيرة
بسيناء .

وقد تابع المجلس ببالغ الإهتمام مجريات الأحداث وتطورات الأوضاع على الإتجاهات الإستراتيجية المختلفة وخاصة فى سيناء ، كما قام بدراسة الإجراءات المطلوب إتخاذها
لمواجهة الإرهاب الغادر .

وفى إطار متابعة توصيات مجلس الدفاع الوطنى المنعقد بالأمس 24 أكتوبر 2014 والتى أقرها السيد رئيس الجمهورية بالقرار الجمهورى رقم (366 ) بتاريخ 24 / 10 /
2014 تم دراسة الخطوات التنفيذية لتفعيل تلك التوصيات ولا سيما إعلان حالة الطوارئ بالمناطق المشار إليها فى القرار الجمهورى سالف الذكر .

كما تم تكليف لجنة من كبار قادة القوات المسلحة لدراسة ملابسات الأحداث الإرهابية الأخيرة بسيناء وإستخلاص الدروس المستفادة والتى من شأنها تعزيز جهود مكافحة الإرهاب
بكافة صوره فى سائر أنحاء الجمهورية ، وفى هذا الإطار تقرر عقد جلسة مشتركة مع قيادات هيئة الشرطة المدنية عصر اليوم لتنسيق الجهود والمهام .

وأكد المجلس على عزمه استئصال الإرهاب الغاشم من هذه البقعة الغالية من أرض مصر مؤكداً أن هذه الأعمال الإرهابية لن تزيد مصر بشعبها وجيشها إلا إصراراً على اقتلاع
جذور الإرهاب .

وفى نهاية الجلسة تصدق على خطة القوات المسلحة لمجابهة الإرهاب فى سيناء وعلى الاتجاهات الإستراتيجية الأخرى .
ادانات المصريين بالخارج

الجاليات المصرية في لندن وتونس ادانت العملية الإرهابية الخسيسة ضد قواتنا المسلحة في شمال سيناء، التي تحاول النيل من أمن واستقرار مصر،

فقد أعرب الدكتور جلال إسماعيل رئيس الجالية المصرية في المملكة المتحدة عن ادانته الشديدة واستنكاره للعملية الخسيسة ضد قواتنا المسلحة في سيناء, معربات عن تعازيه لأسر الشهداء والمصابين.

وأكد إسماعيل وقوف جميع المصريين في بريطانيا خلف الحكومة المصرية في مواجهتها مع الإرهابيين, مطالبا بالضرب بيد من حديد واتخاذ إجراءات استباقية لمنع مثل هذه العمليات الإرهابية في المستقبل.

وبدوره، استنكر السفير أيمن مشرفة سفير مصر في تونس الإعتداءات الإرهابية التي استهدفت مجموعة من خيرة شباب الوطن على أيدى حفنة من الإرهابيين القتلة
أمس في سيناء .

وقال السفير -في تصريح له اليوم السبت- “إنه تلقى طوال اليوم اتصالات من الشخصيات والمفكرين والمثقفين ورموز المجتمع يعبرون عن استنكارهم وإدانتهم لهذه الحوادث الإجرامية وتضامنهم ووقوفهم مع الشعب المصري ضد العصابات الإرهابية التي تحاول النيل من أمن واستقرار المنطقة ، لافتا الى أن الشعب المصري بتماسكه وإصراره على بلوغ أهدافه قادر على التصدي لمثل هذه المحاولات الآثمة .
وتقدمت جمعية الأخوة المصرية التونسية برئاسة أحمد سمير بخالص التعازي للشعب والقيادة المصرية في هذا المصاب الأليم .
استنكار عالمي 

أدانت الحكومة البريطانية, الحادث الإرهابي الذي وقع بشمال سيناء, وأسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من جنود مصر الأبرار.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند, في بيان, “أدين بشدة الاعتداء الإرهابي الذي وقع في شمال سيناء, والذي أفضى لسقوط هذا العدد من القتلى, وأتوجه بالتعازي والمواساة لأهالي الضحايا والمصابين في هذا الوقت الصعب, ونقف إلى جانب الحكومة المصرية في تصديها للإرهاب, حيث ليس هناك أي مبرر لمثل هذه الأفعال”.

كما أدانت فرنسا بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع اليوم “الجمعة” في شمال سيناء; مما أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود. وذكرت وزارة الخارجية والتنمية الدولية الفرنسية – في بيان اليوم – أن فرنسا تعبر عن تعازيها لأسر الضحايا, وعن تعاطفها مع المصابين, كما تعرب عن تضامنها مع الشعب والحكومة المصرية, وتؤكد وقوفها إلى جانبهم في مكافحة الإرهاب.

من جانبه، أعرب “أرماندو فاريتشيو” المستشار الدبلوماسي لرئيس وزراء إيطاليا الذي استهل لقائه بوزير الخارجية المصري سامح شكري بالإعراب عن إدانة بلاده الكاملة للحادث الإرهابي في شمال سيناء الذي وقع امس وتضامنها مع مصر حكومة وشعبا في مواجهة هذه الظاهرة البغيضة, وقدم التعازي لأسر وأهالي الشهداء والتمنيات بالشفاء السريع للجرحى.
ن, مؤكدا على أن محاربة تنظيم داعش الإرهابي لا يجب أن تجعلنا نغفل عن التعامل مع باقي التهديدات الإرهابية, مشدداعلى دعم بلاده للحكومة المصرية في حربها ضد الإرهاب.

بطرس غالى: أمن الوطن يتصدر الاولويات

بطرس

كما أدان الدكتور بطرس بطرس غالى الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة بشدة الحادث الإرهابى الأليم الذى أودى بحياة عدد من ضباط وجنود القوات المسلحة الباسلة من أبناء شعب مصر أمس فى شمال سيناء ووصفه بانه يستهدف ضرب استقرار مصر وسلامة اراضيها وأمن شعبها.

وقال غالى في تعليق له إن هذا الحادث الاليم على نفوسنا جميعا انما يثبت أن امن الوطن مستهدف من قبل قوى سواء كانت خارجية او داخلية وبالتالى فان الدفاع عن امن مصر وحمايته يتصدر جميع الأولويات في الوقت الراهن باعتبار أن مصر تخوض حربا شرسة ضد الإرهاب الدولي, موضحا انه لا معنى لأمن الإنسان ورفاهيته في ظل غياب امن الوطن وعدم استقراره.

وأكد انه في هذه المرحلة الهامة والدقيقة من تاريخ مصر فانه من الواجب والضروري أن نصطف جميعا كشعب فى هذه المواجهة ومساندة الجهود المبذولة من قبل قواتنا المسلحة والشرطة التى تكافح الارهاب الذى يستهدف ابناء الوطن جميع .

واعرب الدكتور بطرس غالى فى ختام تصريحه عن ألمه البالغ وخالص تعازيه لمصر ومشاطرته لاسر هؤلاء الشهداء الحزن العميق ومتمنيا للمصابين سرعة الشفاء.
الدول العربية تطالب بتكثيف الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب

أعربت المملكة المغربية عن استنكارها الشديد للحادث الإرهابي الذي وقع بشمال سيناء أمس, مؤكدة أن هذا الفعل يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي السمحة ويعد انتهاكا سافرا للقيم الإنسانية والأخلاقية الكونية المدافعة عن حق الإنسان في الحياة.

وذكرت وزارة الخارجية المغربية – في بيان أصدرته اليوم السبت – أن المغرب تتقدم بأحر التعازي والمواساة للحكومة والشعب المصري الشقيق ولأهالي القتلى وتتمنى الشفاء
العاجل للمصابين. وأعربت المملكة – في بيانها – عن تضامنها مع مصر وإدانتها لأي عمل إرهابي يطالها, مجددة رفضها للعنف والإرهاب بكافة أشكاله مهما كانت أسبابه ودوافعه.

وأكد البيان أن المغرب يطالب بتكثيف الجهود الدولية لمحاربة ظاهرة الإرهاب المقيت والعمل بحزم من أجل التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة التي باتت تهدد الأمن والسلم الدوليين.
كما أعربت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للحادثين الإرهابيين اللذين وقعا في سيناء يوم أمس الجمعة وراح ضحيتهما العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الجيش المصري.

وقال مصدر مسئول في وزارة الخارجية الكويتية – في تصريح له اليوم السبت – إن “هذين الهجومين الإرهابيين اللذين هدفا إلى زعزعة الأمن والاستقرار في الشقيقة مصر وترويع الآمنين فيها يتنافيان وجميع الشرائع الدينية والقيم الإنسانية”.

وأكد على أهمية تضامن المجتمع الدولي ومضاعفة جهوده لمواجهة الإرهاب واجتثاثه بما يمثله من تهديد للأمن والاستقرار وتخليص العالم من شروره، مشيرا إلى وقوف دولة الكويت إلى جانب مصر, معربا عن قناعته بقدرة الأشقاء على مواجهة الإرهاب بما يحفظ أمنهم واستقرارهم.

واختتم المصدر تصريحه بالتضرع إلى الله عز وجل ان يحفظ مصر وشعبها الشقيق من كل سوء وأن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وأن يلهم ذويهم الصبر وحسن العزاء وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

من جانبه، بعث الرئيس اليمنى عبدربه منصور هادي ببرقية عزاء ومواساة للرئيس عبدالفتاح السيسي في شهداء الحادث الإجرامي الذي نفذته عناصر إرهابية في سيناء ونتج عنه سقوط عدد من الضحايا والمصابين من أبناء القوات المسلحة المصرية مشددا على أهمية أن تتضافر الجهود الدولية لمكافحة هذه الظاهرة ومحاصرتها بما يكفل
القضاء عليها .

وبدوره، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) “إننا نقف إلى جانب مصر قيادة وحكومة وشعبا وندعم كل الإجراءات التي ستتخذها القيادة المصرية من أجل الحفاظ على الامن والاستقرار في مصر ومواجهة الإرهاب في سيناء والأراضي المصرية كافة لما في ذلك من خدمة للقضية الفلسطينية والأمن القومي العربي”.

عباس

وأشاد الرئيس عباس ` في تصريح صحفي ` بالموقف المصري الشجاع في مواجهة الإرهاب , مؤكدا ثقته الكبيرة بأن مصر الدولة سوف تتغلب على الصعاب وسوف تستمر بطريق البناء والاستقرار والحفاظ على مستقبل مصر والأمة العربية.

رئيس البرلمان العربى يدين الحادث

نعي البرلمان العربي برئاسة أحمد بن محمد الجروان شهداء القوات المسلحة المصرية الذين استشهدوا في حادث تفجير نقطة “كرم القواديس”, الذي وقع بشمال سيناء وأسفر عن 30 شهيدا من رجال القوات المسلحة.

وأدان الجروان بشدة الهجوم الإرهابي, الذي وصفه ب`”الغادر والإجرامي”, مؤكدا أن منفذي تلك الأعمال الإرهابية هم مفسدون في الأرض وللدين الإسلامي.

وشدد على مساندة البرلمان العربي للجهود المصرية المبذولة لمكافحة الإرهاب, داعيا المجتمع الدولي والعربي لمساندة مصر في حربها ضد الإرهاب الذي أصبح يهدد العالم أجمع.

مؤسسات دينية بمصر: الإسلام برئ من مرتكبي الحادث

استنكرت جامعة الأزهر الحادث الإجرامي الذي راح ضحيته شهداء القوات المسلحة في سيناء, مؤكدة أن هذه الأعمال الإجرامية تدل على خبث صانعها وجبنه وأن الإسلام برئ منها.

وأوضح المنسق الإعلامي لجامعة الأزهر الدكتور حسام شاكر – في تصريح له اليوم السبت – أن رئيس الجامعة الدكتور عبدالحي عزب أعرب عن بالغ تعازيه لأسر شهداء سيناء, مؤكدا أن الإسلام برئ من مرتكبيها وأن حرمة الإنسان أشد عند الله تعالى من هدم الكعبة وأن الإسلام برئ من تلك الأعمال الإرهابية.
ونوه بأن الشهداء الذين راحوا ضحية هذا الحادث الإرهابي الأليم هم في روضات الجنات جزاء ما قدموا لوطنهم بالمرابطة في سبيل الله والدفاع عن أمن الوطن وأن المعتدين
سينالهم العذاب الأليم في الدنيا والأخرة, معربا عن أمله في الشفاء العاجل للمصابين.

وأدان مفتي الجمهورية فضيلة الدكتور شوقي علام, التفجير الإرهابي الغادر الذي وقع في النقطة الأمنية بمنطقة “كرم القواديس” العسكرية جنوب الشيخ زويد شمال سيناء اليوم; وأسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود.

المفتي-كبيييير

وقال المفتي – في بيان اليوم “الجمعة” – إن التفجيرات الغادرة التي تستهدف أمن الوطن وسلامته لن تنال من عزيمة المصريين في التصدي للإرهاب الأسود .. مؤكدا أن منفذي تلك الأعمال الإرهابية مفسدون في الأرض, ومستحقون لخزي الله في الدنيا والآخرة, والإسلام برىء من هؤلاء الإرهابيين.

وطالب علام قوات الجيش والأمن بالضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه الاعتداء على أمن الوطن والمواطنيين, داعيا المصريين جميعا بالتصدي للإرهاب ونبذه.
وتقدم مفتي الجمهورية بخالص عزائه لأسر الشهداء .. متمنيا الشفاء للمصابين .

وفي السياق، نعت نقابة الأشراف, اليوم السبت, شهداء الوطن الأبرياء الذين سقطوا إثر الاعتداء الآثم عليهم في سيناء.

وطالب نقيب الأشراف السيد محمود الشريف – في بيان له اليوم – جميع المصرين بالوقوف صفا واحدا خلف القوات المسلحة ضد تلك الأحداث الإرهابية, مؤكدا أن إرادة الشعوب هي التي سوف تنتصر في النهاية بعيدا عن هذا الإرهاب الآثم.

كما نعى الدكتور القس أندريه زكى مدير عام الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية نائب رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر شهداء مصر الأبرياء الذين راحوا بالأمس نتيجة عمل إرهابي جبان استهدف أحد معسكرات القوات المسلحة بالعريش.

وقال القس زكي – في بيان له اليوم /السبت/ – “إن التفجيرات الغادرة التي تستهدف أمن الوطن وسلامته لن تنال من عزيمة المصريين في التصدي للإرهاب الأسود”.
وأكد أن منفذي تلك الأعمال الإرهابية لا يمتون للإنسانية بصله, داعيا المصريين جميعا بالتصدي للإرهاب ونبذه, بغض النظر عن إنتماءاتهم السياسية أو الدينية والتكاتف
مع رجال الشرطة والقوات المسلحة والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه الاعتداء على أمن الوطن والمواطنين.
وقدم القس زكي العزاء إلى رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي, ولأسر الضحايا ولرجال القوات المسلحة وكل أبناء الوطن, مشيدا بالمواقف التي قرر الرئيس السيسي اتخاذها
فور وقوع الجريمة للحد من الأعمال الإرهابية والقضاء على كافة أشكالها.

وكان قد أدان الدكتور القس صفوت البياضي رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر الحادث الإرهابي الذي وقع بشمال سيناء الجمعة واستهدف رجال الجيش والشرطة البواسل.

الطائفة
وقال البياضي ` في بيان الجمعة ` ” بكل ألم وأسى تفقد مصرنا الحبيبة عددا ليس بقليل من قتلى وجرحى على أرض سيناء الحبيبة التي ارتوت من قبل بدماء طاهرة دافعت عن الأرض والعرض حتى تحررت وعادت سيناء في حضن الوطن, وها نحن نفقد أبناء وإخوة لا ذنب لهم إلا حماية الوطن”.
وأضاف ” نناشد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن يتخذ كل إجراء ممكن ليحمي شعبه وأرضه , وكفانا من النفس الطويل الذي لم يردع أناسا فقدوا الوطنية والاحتكام للعقل والضمير , وقد اختاركم الشعب بكل فئاته , لذا نؤيدكم في كل خطوة تتخذونها لحماية الوطن وسلامة أراضيه “.

وأدان مجلس كنائس مصر بشدة الحادث الإرهابي الذي وقع بشمال سيناء أمس, معربا عن خالص تعازيه لأسر ضحايا الحادث الأليم.

وقال القس بيشوي حلمي أمين عام مجلس كنائس مصر – في بيان له اليوم /السبت/ – “ننعى بمزيد من الحزن شهداء الوطن فى حادث العريش الغادر, موجها العزاء لأسر الضحايا, ومتمنيا الشفاء للمصابين”. وأضاف أنه يصلى إلى الله جل اسمه أن يحمى بلادنا الغالية مصر من يد الإرهاب والشر.
نقابة الفلاحين: الارهاب لن يثنى أبناءنا عن مواصلة التضحية والعطاء

أعلنت النقابة العامة للفلاحين ان ضحايا الحادث الارهابى الوحشى الذى استهدف امس نقطة التفتيش العسكرية بكرم القواديس في شمال سيناء, وأسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود وهم من أبناء الفلاحين من خيرة شباب ورجال الوطن الذين يقفون دوما في الصفوف الاولى دفاعا عن الوطن, مؤكدة ان مثل هذه الجرائم لن تثنيهم عن مواصلة التضحية والعطاء في كل شبر من ارض مصر.

جاء ذلك في بيان اصدرته اليوم النقابة العامة للفلاحين ونددت فيه بهذا الحادث الإرهابي الجبان والغادر الذي تعرض له أبناونا من القوات المسلحة, مؤكدة تضامنها في كل الإجراءات التي تتخذها الدولة في مواجهتها للإرهاب.

الفلاحين

وقال الحاج أسامة محمود الجحش نقيب عام الفلاحين إن الحادث الإرهابى البشع, الذي تعرض له أبناونا من الجنود لن ينال من أمن وسلامة الوطن, ووحدة وتماسك شعبنا العظيم خلف قيادته, مشيرا إلى أن الجنود والضباط الذين استشهدوا في حادث العريش الإرهابي هم من أبناء الفلاحين, من مختلف أنحاء الجمهورية, ونحن نعزي أنفسنا, وأهلينا وجيشنا ومصرنا في مصابنا الأليم, سائلا الله أن يلهمنا وإياهم الثبات والقوة للحفاظ على وطننا واسترداد حقوق شهدائنا.

وطالب نقيب عام الفلاحين, الجهات الأمنية باتخاذ كافة الإجراءات التي تمكنه من دحر الإرهاب والقضاء عليه, داعيا الشعب للتعاون مع أجهزة الأمن, وكذلك الدول العربية إلى العمل المشترك لدحر قوى الإرهاب وهزيمة هذا التيار المتطرف.

“اتحاد نواب مصر”:حرب الارهاب لا تقل أهميه عن قتال “داعش”

نعى “اتحاد نواب مصر” شهداء الواجب الوطني الذين اغتالتهم يد الإرهاب الغاشم اليوم بمنطقة الشيخ زويد بشمال سيناء. وقال الأمين العام للاتحاد النائب البرلماني السابق المستشار ياسر القاضي, “ننعي بكامل الحزب والأسف شهداء الواجب الوطني التي اغتالتهم يد الإرهاب الغاشم”, معربا عن إدانته الشديدة للعملية الإجرامية التي استهدفت رجال القوات المسلحة وأسفرت عن وقوع عدد من الشهداء والمصابين.

وأكد الاتحاد في بيان له, أن تلك الأعمال الإجرامية جاءت نتيجة للضربات المتلاحقة التي حققتها القوات المسلحة ورجال الداخلية في القضاء علي العديد من البؤر الإجرامية وتلقينهم ضربات موجعه.

وطالب القاضي, بتوثيق وتبادل المعلومات بين مختلف الجهات الأمنية من أجل مواجهة مثل هذه الأعمال التي تسعي لزعزعة أمن واستقرار الوطن, كما طالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتقديم الدعم الكامل لمصر في حربها علي الإرهاب خاصة في مناطق سيناء, مشيرا إلي أن حرب مصر علي الإرهاب سيصب بالإيجاب علي كافية دول العالم لأنه بذلك يكون منعه في الانتشار في دول عديدة خاصة أوروبا.

وقال البرلماني السابق إن الحرب علي الإرهاب لا يتجزأ, فحرب مصر علي الإرهاب لا يقل أهميه عن حرب التحالف الدولي ضد “داعش”, لافتا أن مصر تتحمل وحدها محاربة الإرهاب في المنطقة ولذلك وجب مساندتها ودعمها . وأكد القاضي, أنه لا يوجد قوة علي ظهر الأرض تستطيع تعطيل تقدم الدولة المصرية في تحقيق وإنهاء خارطة الطريق ?سوي الله- , وأن الشعب المصري لن يتراجع ولن يتهاون في بناء الوطن مهما كلفه ذلك من تضحيات.

الأحزاب السياسية تستنكر بشدة التفجير الإرهابية بسيناء

وبمزيد من الاسى والحزن ، أدانت الأحزاب السياسية المصرية اليوم السبت, بشدة التفجيرات الإرهابية في سيناء أمس وراح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحي من العسكريين.

فمن جانبه, قال النائب الأول لرئيس حزب (الحركة الوطنية المصرية) المستشار يحي قدري إن “الحوادث الإرهابية لن توقف عجلة الدنيا, فالحياة أبدا لن تموت, وحربنا الضارية ضد المتطرفين لن تضع أوزارها حتي نمحوهم من الوجود, فرغم تساقط الدموع على فقدان الأحبة , إلا أننا أبدا لن نصمت ولن يهدأ بالنا ولن تغمض جفوننا حتي نري هؤلاء العتاة معلقين في المشانق جراء ما اقترفوه ظلما وبغيا في حق الوطن.. قد نموت اليوم لكننا قطعا سنحيا في الغد”.

وأضاف قدري – في بيان صحفي له اليوم – أن “القصاص لهؤلاء الأبطال بات حقا معلقا في رقابنا جميعا, بات الحفاظ على بلد قتل أبنائها بغيا وجورا أمرا يفرضه الضمير الوطني, فلا طعم للحياة دون العيش في عزة دون إرادة حرة وقوة رادعة تبطش بمن يبطش بالوطن .

وتابع “مصر الباقية ستنتصر لا محالة, لن ترضي عن الخلود بديلا, فرعاة الإرهاب لن يقدروا على كسر إرادة شعب ولا هزيمة خير أجناد الأرض ولا اختراق جبهة داخلية التفت حول قادتها.. مصر خالدة أبد الآبدين”.

من جانبه, أدان القيادي بحزب (الصرح المصري الحر) والمتحدث الإعلامي للحزب المستشار إيهاب وهبي – في بيان للحزب اليوم – الحادث الإرهابي, وقال “ننعي أسر وشهداء الواجب الوطني والحادث الأليم بشمال سيناء, ونحتسبهم عند الله شهداء”.

jiiiiiii

ومن جهته, طالب تحالف شباب الثورة برئاسة شريف إدريس منسق عام التحالف, الرئيس عبد الفتاح السيسى بسرعة اتخاذ قرارات حاسمة وإحالة كافة العناصر الإرهابية والقتلة
الذين ينفذون عمليات تفجيرية وعمال عدائية ضد رجال ومواقع عسكرية تابعة للجيش والشرطة إلي محاكمات عسكرية عاجلة لسرعة العدالة الناجزة, كما طالب التحالف بضرورة الثأر لدماء شهداء الوطن من الإرهاب والقتلة.

ونعي التحالف – في بيان له اليوم – بخالص الحزن والأسي شهداء الوطن الذين سقطوا ضحية الإرهاب الأسود في شمال سيناء, مؤكدا ضرورة الثأر لأبناء الوطن الشرفاء من التنظيمات الإرهابية كافة, بمحاصرتها وإفنائها, مؤكدا دعمه لرجال القوات المسلحة البواسل في الحرب ضد الجماعات التكفيرية والإرهابية.
وقال عضو المكتب السياسي لتحالف شباب الثورة واللجنة التنفيذية والمتحدث باسمه حاتم سليم – في بيان صحفي له اليوم – إن “التحالف قرر تنظيم زيارات لأهالي شهدائنا الذين قضوا نحبهم في سبيل الدفاع عنا وعن بلادنا لنقبل أياديهم ونقدم لهم العزاء, كما ندعو أن يتقبل الله زمرة الشهداء الذين غادروا أرض المتاعب ويلحقنا بهم حبا في
الوطن”.

وأكد أن تلك الأعمال الإرهابية البربرية لا تمت للدين بصلة من قريب أو بعيد, فإن الدين سلام وليس قتالا على باطل دون حق, وأنه مهما فعل هؤلاء الإرهابيون في رجالنا
وشبابنا لن يغير شئ في خطوات المصريين نحو بناء الوطن والحفاظ على الهوية, ورأى أن تلك الحرب الشعواء ضد الجيش المصري تتطلب تكاتف وتضافر جهود كل القوى الوطنية الخالصة مؤازرة للوطن.

بدورها, استنكرت رئيس الحزب الاجتماعي الحر الدكتورة عصمت الميرغني – في بيان للحزب اليوم – الحادث الإرهابي الذي قام به الإرهابيين في سيناء, وطالبت الرئيس عبد الفتاح السيسي ب`”شن الحرب على الإرهاب بسيناء بقوة وقسوة ودون رحمة, لتوصيل رسالة إلى كل المتطرفين أن دماء أبنائنا الشهداء لن تضيع هدر”.

وأكدت أن الإرهاب الأسود لن يثني مصر على التقدم إلى الأمام وتحقيق الدولة التي يحلم بها كل مصري ومصرية, مضيفة إلى أن الحزب ينعي الشهداء ويقدم خالص التعازي لأسرهم.

ومن جانبه, نعى عفت السادات رئيس حزب (السادات الديمقراطي), شهداء الواجب الوطني الذين سقطوا جراء الحادث الإرهابي الذي استهدفهم بشمال سيناء, وقال السادات – في بيان له اليوم – “بمزيد من الحزن والأسي أنعي شهداء مصر من رجال القوات المسلحة ضحايا الحادث الإرهابي الغادر والخسيس الذي وقع فى سيناء, للشهداء الرحمة ولذويهم الصبر والسلوان , وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وطالب بضرورة القصاص للشهداء, وسرعة ضبط المجرمين المتسببين في الحادث, مشيدا في الوقت ذاته بقرار حظر التجول وإعلان حالة الطواريء بشمال سيناء.
ودعا السادات جموع القوى السياسية للتخلي عن التناحر واللهث وراء الانتخابات البرلمانية, والوقوف صفا واحدا خلف القوات المسلحة للتصدي للقضية الرئيسية التي تهدد أمن
وطمأنينة المصريين ألا وهي الإرهاب.

جنازة

من جهته, أكد تيار الاستقلال تأييده التام للقرارات التي اتخذها مجلس الدفاع الوطني برئاسة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى لمواجهة العمليات الإرهابية التي تتم
في سيناء وذلك بعد الحادث الإرهابى الخسيس الذي وقع أمس.

وأدان أحمد الفضالي رئيس تيار الاستقلال ورئيس حزب السلام الديمقراطي – في بيان له اليوم – بشدة التفجير الإرهابي الغادر الذي وقع في النقطة الأمنية بمنطقة كرم القاديس ، مؤكدا أن التفجيرات الغادرة التي تستهدف مصر وشعبها لن تنال أبدا من عزيمة الشعب المصري العظيم والقوات المسلحة وأجهزة الشرطة في التصدي للإرهابيين ودحرهم. كما طالب بتطبيق أحكام القضاء العسكري على كل من يرتكب مثل هذه الأعمال الإرهابية.

من جهته, طالب مساعد رئيس حزب (المؤتمر) تامر الزيادي بإجراء محاكمات عاجلة ناجزة وتنفيذ أحكام الإعدام علانية, وضرورة بذل مزيد من السرعة لإصدار قانون مكافحة الإرهاب, وسرعة ضبط كل من ينتمي أو يؤيد أفكار هذه الجماعة الإرهابية التي تنبثق منها كل التنظيمات الإرهابية في العالم العربي, لأن مصر الآن في حالة حرب ودماء أبنائنا الشهداء ليست رخيصة.
وأضاف “سيدي الرئيس السيسي لقد وقفت أمام العالم ومن خلفك هذا الشعب غير آبه إلا بصالح هذا الوطن, يجب تنفيذ حرب شاملة ضد التنظيمات الإرهابية في سيناء والقصاص العاجل للشهداء”.

بدوره, أكد رئيس حزب (حماة الوطن) الفريق جلال الهريدي – في تصريح صحفي – وقوف كافة أطياف الشعب مع الجيش والشرطة في دحر ومحاربة الإرهاب الأسود الذي يستهدف هدم الدولة المصرية وتدمير الجيش المصري العظيم تنفيذا للمؤامرات الخارجية والمخططات الإرهابية الداخلية, مشددا على ضرورة تعاون أبناء سيناء مع الأجهزة الأمنية للقضاء على الإرهاب وتسليم الإرهابيين, ومعلنا مساندة حزب (حماة الوطن) وجميع ألأعضاء والقيادات والاستعداد الفوري ببذل كل الجهد لمحاربة الإرهاب.

وأكد الحزب – في بيانه – تأييد القوي السياسية لقرار مجلس الدفاع الوطني بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى, إعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال في المناطق الملتهبة بشمال سيناء لمدة ثلاثة أشهر وذلك عقب الهجوم الإرهابي الخسيس الذي وقع في سيناء , وأن تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله وحفظ الأمن بالمنطقة وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أرواح المواطنين, وأن يعاقب بالسجن كل من يخالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية بالتطبيق لأحكام القانون رقم 162 لسنة 1958.

من جانبها, أدانت الأحزاب والقوى السياسية بمحافظة سوهاج – في بيان لها اليوم السبت – حوادث تفجيرات شرق العريش الإرهابية والتي راح ضحيتها العشرات من الشهداء والمصابين من ضباط وجنود القوات المسلحة.

وقال البيان الصادر عن اللجنة التنسيقية للأحزاب والقوى السياسية بالمحافظة إن “حادث تفجيرات العريش عمل إرهابي خسيس وجبان يهدف في المقام الأول إلى تعطيل خارطة الطريق وإعاقة حركة التقدم التي تشهدها الدولة المصرية في جميع المستويات ومحاولة تعطيل خطط الرئيس عبد الفتاح السيسى والحكومة في استعادة مصر لريادتها في المنطقة مطالبا بالقصاص لدماء الشهداء واتخاذ إجراءات استثنائية تضمن شل حركة الجماعات الإرهابية في سيناء وتوفير الحماية الأمنية اللازمة لضباط وجنود القوات المسلحة إلى جانب إعادة النظر في تحويل قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المتهمين بارتكاب حوادث إرهابية إلى القضاء المدني وتحويلهم إلى محاكمات عسكرية عاجلة”.

وطالب البيان باتخاذ إجراءات أشد حزما وحسما لمواجهة جماعات الإرهاب والحد من حوادث القتل والعنف ضد الضباط والجنود من خلال محاكمات سريعة وعاجلة لجميع المتهمين بارتكاب العنف أو بالتحريض عليه ضد المصريين وأبنائهم من الضباط والجنود, مؤكدا أن أمن مصر فوق الجميع ولا مجال في هذه الأوقات العصيبة للكلام عن الحريات أو حقوق الإنسان.
وأكد أن الشعب المصري بكافة أطيافه يقف صفا واحدا خلف قيادته وحكومته وجيشه في مواجهة الإرهاب الغاشم وأن مصر لن تركع أبدا للإرهاب.