أخبار مصر

فيينا – أ ش أ
أثار شاب نمساوي يبلغ من العمر 28 عاما الكثير من الجدل هذا الأسبوع , بعدما طار بطائرة شراعية على ارتفاع منخفض في المجال الجوي المحظورفي مطار”كلاجنفورت” بالنمسا , ولكن مروحية هليكوبتر تابعة للشرطة رافقت الطيار وأعادته إلى بلدة “هيرت” القريبة التي طار منها بالطائرة الخفيفة .

وكان الشاب وهو طيار متدرب , قد أقلع من “هيرت” شمال عاصمة مقاطعة “كارينثيا” , وقد طار أولا إلى “جوركتال” ثم إلى “كلاجنفورت” بدون لاسلكي وبدون اذن وكان يطير على ارتفاع لا يزيد عن ما بين 30 إلى 50 قدما فوق سطح الأرض . وبمجرد دخوله منطقة التحكم المحظورة حول مطار “كلاجنفورت” أطلق الفريق الأرضي في مركز التحكم الانذار , ولكن الطيار رفض الاستجابة للرسائل اللاسلكية والإشارات الضوئية , ومن ثم تم استدعاء مروحية الشرطة للمساعدة .

ورغم ذلك لم يستجب الطيار لاي توجيهات من مركز التحكم , ومضى في طريقه وعندما حاول طيار مروحية الشرطة التحدث معه , كان ينظر إلى الأمام مباشرة من دون الانصياع لاي أوامر , وأثناء توجههه إلى بلدة “هيرت” رافقته المروحية , ومن هناك تم إبلاغ الشرطة التي نقلته إلى الحجز .

وذكرت صحيفة “كرونن تسايتونج” أن الرجل كان قد اختفى من مستشفى للأمراض النفسية قبل إقلاعه بالطائرة , وعندما هبط في مطار “هيرت” طالب الشاب من الشرطة إعادته إلى المصحة النفسية .

وأشارت الصحيفة إلى أن الطائرة تملكها رابطة طيران هيرت وتستخدم كطائرة تدريب .
ولا تزال العديد من الاسئلة تدور حول الحادث , ومنها كيف يقوم طيار هاو بالطيران ببساطة بطائرة شراعية وهل هو مدرب جيدا أم لا ? .

ولكن كارل تينج مدرب طيران للطياريين الهواة قال إن الرجل من معتادي الطيران وكان بحوزته رخصة قائد طائرة شراعية صالحة لعدة سنوات .