الرباط - أ ش أ

أدانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “ايسيسكو” تفجير نفق تحت السور الرئيسي للقلعة الأثرية في مدينة حلب شمال سوريا مساء أمس، والذي أدي إلى انهيار جزء من السور وألحق أضرارا كبيرة في منطقة القلعة.

وقالت الإيسيسكو ، في بيان اليوم الأحد ، إن استهداف هذه القلعة الأثرية المسجلة في لائحة التراث العالمي يعد عملا إجراميا وتدميرا بشعا لمعلم حضاري صمد عبر العصور شاهدا على عراقة التراث العربي الإسلامي وتميزه.

وطالبت الإيسيسكو المجتمع الدولي بالعمل الجاد لحماية المعالم الحضارية والمناطق السكانية في سوريا التي تتعرض يوميا للقصف من الأرض والجو.

يذكر أن القوات الحكومية تتمركز في مدينة حلب القديمة وداخل القلعة حيث توجد المعالم والأبنية الأثرية ، التي تعرضت مرارا للضرر أو تدمرت بالكامل جراء الاشتباكات بين قوات النظام والفصائل المعارضة.