أخبار مصر

– إعداد و ترجمة : أبىّ أمين عبدالعال
———————————————-
تناولت بعض الصحف البريطانيبة باقة من الأخبار و التى شملت :
– الآلاف يتظاهرون في تل أبيب تأييدا للسلام مع الفلسطينيين !
– العراق مهدد بفشل العبادي في مواجهة الطائفية !
–  9 غارات جوية امريكية لاستعادة سد الموصل !
———————————————–
التلجراف :
تحت عنوان الآلاف يتظاهرون في تل أبيب تأييدا للسلام مع الفلسطينيين !

أشارت الجريدة إلى مشاركة السبت الآلاف من الاسرائيليين المؤيدين للمفاوضات التي تجريها حكومتهم مع السلطة الفلسطينية بالقاهرة حول انهاء الحرب في غزة في مظاهرة

جرت في تل أبيب !

وتعد المظاهرة الاكبر من نوعها منذ شنت اسرائيل عمليتها العسكرية (المسماة “الجرف الصامد”) في غزة في الثامن من يوليو الماضي التي راح ضحيتها اكثر من 1800 قتيل

فلسطيني و67 اسرائيليا.

وقد نظم المظاهرة حزب ميريتز اليساري وحركة السلام الآن المعارضة للاستيطان والجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة ، كما هتف المتظاهرون ضد حكومة بنيامين نتنياهو

متهمين اياها برفض التفاوض مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقال نيتزان هوروفيتز، النائب في الكنيست عن حزب ميريتز “كل ما فعلته حكومة نتنياهو هو إضعاف عباس وتعزيز موقع حماس ” كما طالب زعيم ميريتز زيهافا جالون

نتنياهو بالاستقالة قائلا “لقد أخفق، عليه الذهاب من اجل الامن والسلام.”

أما الكاتب ديفيد جروسمان الذي شارك هو الآخر في المظاهرة فقال إن “على اسرائيل التوصل الى سلام مع السلطة الفلسطينية والتفاوض مع حكومة الوحدة” في إشارة الى

حكومة التوافق الفلسطينية التي انبثقت عن اتفاق المصالحة بين حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وقد نشرت الحكومة قوات كبيرة من الشرطة في ساحة اسحق رابين في تل ابيب لمنع اي احتكاك بين المظاهرة واخرى منواءة لها نظمها يمينيون متطرفون.

في غضون ذلك، عقدت القيادة الفلسطينية مساء السبت اجتماعا في مدينة رام الله برئاسة الرئيس الفلسطيني لاطلاع القيادة الفلسطينية بكل تفاصيل المفاوضات ومستجداتها

وتطوراتها والتشاور حول القضايا المتعلقة بوضع قطاع غزة في ظل الحرب المستمرة.

وكان عزام الاحمد، رئيس الوفد الفلسطيني الموحد الى القاهرة قد صرح بالأمس في العاصمة الاردنية عمان أن جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل ستنطلق

صباح اليوم الاحد وتستمر يوم غد الاثنين لبحث إتفاق وقف نهائي لإطلاق النار ورفع الحصار وحل القضايا الأخرى المتعلقة بقطاع غزة والمطالب الفلسطينية كافة ، كما

أوضح الاحمد “أن الكثير من النقاط  قد قطع شوطا بعيدا فيها” !
———————————————————————————–
الجارديان :
تحت عنوان العراق مهدد بفشل العبادي في مواجهة الطائفية !

أشارت الجريدة إلى الموضوع الذي كتبه مراسل الجريدة مارتن شالوف من اربيل ينقل عن محللين وخبراء ان رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي يواجه مأزقا ضخما

في الوقت الراهن بسبب حاجته وحاجة البلاد الماسة لمواجهة الطائفية التى تسببت في مشكلات كبرى للدولة العراقية !

ويقول شالوف نقلا عن ساسة عراقيين إن العراق يواجه خطر التقسيم بسبب الحرب والطائفية المنتشرة بين ابنائه مالم يقم العبادي بلم شمل البلاد مرة اخرى بواسطة سياسات

جديدة مختلفة عن تلك التي انتهجها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

ويضيف شالوف إنه خلال فترة حكم المالكي تم التلاعب بالسلطة لدرجة أن اغلب العراقيين فقدوا الثقة في الدولة وفي قادتها وقدرتهم على توحيد اركان البلاد وهو ما بدا

واضحا للعيان خلال الشهرين الماضيين بعد هجوم من سماهم “المسلحين المتطرفين” في غربي البلاد وشمالها.

وينقل شالوف عن الجنرال جاي جارنر اول قائد لسلطة الاحتلال الامريكي في العراق قوله إن افضل مايمكن ان تطمح اليه واشنطن لابقاء العراق موحدا هو تأسيس دولة

فيدرالية من ثلاثة اقسام للسنة والشيعة والاكراد.

وأضاف جارنر “اعتقد ان العراق قسم بالفعل وعلينا ان نقبل ذلك، فالعراق الذي كنا نعرفه قد انتهى” – على حد قوله !
———————————–
الأوبزرفر :
وفى السياق ذاته ،
وتحت عنوان 9 غارات جوية امريكية لاستعادة سد الموصل !

أشارت الجريدة إلى تأكيد القوات المسلحة الامريكية إن سلاحها الجوي نفذ تسع غارات قرب مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق وقرب سد الموصل الواقع الى الشمال

من مركز محافظة نينوى، وذلك لاسناد القوات الكردية التي تحاول زحزحة مسلحي تنظيم “الدولة الاسلامية” الذين سيطروا على مساحات كبيرة في المنطقة.

وقالت القيادة العسكرية المركزية الامريكية إن طائراتها الحربية دمرت و اعطبت اربع ناقلات جنود مدرعة وسبع آليات اخرى وسيارتين من طراز همفي وعربة مدرعة في

هذه الغارات.

وجاء في بلاغ اصدرته القيادة ان “هذه الغارات نفذت لدعم الجهود الانسانية في العراق ومن اجل حماية المنشآت والموظفين الامريكيين”، مضيفة ان كل الطائرات عادت الى

قواعدها سالمة.

وقال القائد العسكري الكردي عبدالرحمن كوريني إن “قوات البشمركة الكردية مستفيدة من دعم جوي امريكي تمكنت من استعادة سيطرتها على الجانب الشرقي من السد”،

مضيفا ان القتال اسفر عن مقتل عدد من المسلحين.

وقال مصدر في الموصل فى تصريح صحفى  إن 11 من مسلحي “الدولة الاسلامية” قتلوا في الهجوم ، وتتهم الجماعة الاسلامية المتطرفة التي سيطرت على الموصل بإرتكاب

مجزرة في حق غير المسلمين !

كان 80 رجلاً على الاقل من المنتمين الى الطائفة الأيزيدية قد قتلوا ، فيما تم خطف نساء وأطفال في بلدة كوجو الجمعة، حسبما افادت مصادر كردية وايزيدية.

وتفيد تقارير بأن الرجال قتلوا بعد رفضهم اعتناق الاسلام ، كما دمرت طائرة أمريكية بدون طيار في وقت لاحق عربتي نقل تتبعان للمسلحين !
————————————————–