أخبار مصر

أوك بلافس – رويترز

بعد قرابة أسبوع من وصوله إلى جزيرة مارثاز فينيارد بولاية ماساتشوستس حصل الرئيس الأمريكى باراك أوباما على أول يوم كامل عطلة منذ بداية إجازته الصيفية ومنذ وصوله اليوم السبت كان أوباما يخلط بين وقت الفراغ والعمل، حيث كان يجرى اتصالات بزعماء ويتحدث للصحافة، فى حين يجد الوقت للعب الجولف وقضى أوباما أيامه السابقة فى الرد على أسئلة تتعلق بالصراعات المتزامنة فى أوكرانيا والعراق وغزة، بالإضافة إلى إطلاق الشرطة النار على مراهق أسود أعزل فى فيرجسون بولاية ميزورى.

لكن يوم الجمعة لم يدل الرئيس بتصريحات عامة حول الاضطرابات، سواء فى الداخل أو فى الخارج. وأمضى أوباما يوما مشرقا وصافيا حيث ركب دراجة هوائية ولعب الجولف فى أوك بلافس، وهى امتداد للجزيرة، حيث يعوم البجع فى برك خاصة وتموج الجدران الصخرية عبر مروج براقة.

وبعد الظهر مرت السيدة الأولى ميشيل أوباما بالصحفيين على مسار الدراجات فى مانويل إف. كوريلس ستيت فورست وهى عبارة عن محمية تبلغ مساحتها 2000 هكتار وتلاها الرئيس راكبا دراجة إلى جانب ابنته الكبرى ماليا ومرتديا نظارة شمسية وملابس رياضية سوداء.

وصاح أوباما لدى مروره بمجموعة من الصحفيين “يا شباب.. إن الطقس جميل. أليس كذلك ؟” وبعد ذلك مباشرة انطلق أوباما إلى فارم نيك جولف كلوب مع رجلى الأعمال جلين هاتشينز وروبرت وولف.

ومن المقررأن يعود أوباما إلى البيت الأبيض يوم الأحد ليعقد اجتماعات ثم يعود مرة أخرى إلى الجزيرة ليمضى باقى عطلته حتى 24 أغسطس.