كوبنهاجن - أ ش أ

تعانى الكثير من الحيوانات فى حديقة حيوان كوبنهاجن من زيادة الوزن بصورة مبالغ فيها لدرجة أن الأسود والنمور والدببة تعانى من البدانة وهو الأمر الذى حدا بمسئولى الحديقة إلى البحث عن سبل مبتكرة لجعلهم أكثر رشاقة.

ويلاحظ زوار الحديقة أن الكثير من الحيوانات أصبحت كسولة جدا وحركتها بطيئة للغاية، لأنها تعانى من حمل الكثير من أرطال الوزن الزائد عن الحد، ولهذا يطبق المسئولون نظاما غذائيا جديدا فضلا عن ممارسة الرياضة بصورة منتظمة فى مسعى للتخلص من هذه الأرطال الزائدة.

ولم تسلم حتى القرود أو الأفيال والأبقار من داء السمنة، وأساسا تعانى جميع الحيوانات من البدانة باستثناء الطيور، حسبما قالت مارجريت سولاند المتحدثة باسم الحديقة لصحيفة محلية.

وقالت سولاند، إن تفشى البدانة يرجع إلى نمط الحياة المستقرة للحيوانات فى الأسر، وهو أمر سيئ بالنسبة للحيوانات فى محاولة التخلص من هذه الأوزان الزائدة وأيضا بالنسبة لقيمة الترفيه لزوار الحديقة.

وأشارت المتحدثة إلى أن موظفى الحديقة يطبقون الآن وسائل جديدة لجعل الحيوانات، التى يتغذى بعضها أكثر من ثمانى مرات فى اليوم، تتحرك حواليها أكثر قليلا حتى تبدو أكثر رشاقة.

ومن بين هذه الوسائل يقوم عمال الحديقة بنثر الغذاء حول سياج الحظائر وإيجاد طرق مبتكرة لجعل الحيوانات تعمل أكثر مقابل الحصول على احتياجاتها، فعلى سبيل المثال تضطر الأسود حاليا لتسلق جذع شجرة عالية للحصول على طعامها، بينما على الفيلة أن تحفر بقدميها لتحصل على غذائها المدفون فى الأرض.