أخبار مصر

بقلم : صلاح منتصر

بلغ مسلسل محاكمة القرن كما أطلق عليه الحلقة الأخيرة التي تحدث فيها بطل الحلقات محمد حسني مبارك لأول مرة بعد حديث كرر فيه حبيب العادلي كثيرا مما قاله في دفاعه الأول عن نفسه ، وبعد أن سبقه باقي المتهمين سواء من كان منهم ببدلة السجن الزرقاء بصفته محبوسا في حكم صدر عليه أو ببدلته المدنية باعتباره متهما طليقا إلا يوم المحاكمة يدخل القفص .
تعمدت ألا أعلق طوال الأيام الماضية علي ماجري في جلسات المحاكمة التي انتهت بمشاهد دفاع المتهمين عن أنفسهم، وهي مشاهد غير مألوفة ، فقد تعودنا علي أن يقتصر ذلك علي المحامين ، ولكن المحكمة رأت وهي تستشعر انها أمام محاكمة تاريخية أن من حق الشعب أن يسمع مباشرة من المتهمين ليس علي طريقة التحقيق معهم «سين وجيم» وإنما وفقا لما يقررونه حتي لو طال حديثهم كما فعل حبيب العادلي .

أتمسك بعدم التعليق علي ما قيل إلي أن يصدر الحكم والحيثيات ، ولكنني أتوقف أمام «الآداء» الذي قدم به الرئيس الأسبق حسني مبارك أول حديث له كانت الملايين بالقطع تنتظره بعد 42 شهرا من خروجه من الحكم وأسجل هذه الملاحظات :

1ـ واصل مبارك تمسكه بسرير المرض الذي لازمه داخل القفص من أول جلسة ظهر فيها خلال المحاكمة .

2ـ قرأ مبارك كلمة مكتوبة علي نفس طريقة الخطب التي كان يلقيها خلال سنوات الحكم في مجلس الشعب والمؤتمرات والمناسبات التي يحضرها . نفس طريقة الأداء وتلوين العبارات بطريقته التي لم يفقدها وبإحساس أنه الرئيس ومن ثم ضمنها حديثا وجهه إلي الشعب وعن مسئولياته تجاه مصر .

3ـ روعي في الكلمة التي قرأها قصرها وعدم دخولها في تفاصيل الاتهامات التي وجهت إليه بل كان أساسها ماضيه العسكري وتاريخه الذي يدافع عنه .

4ـ لا شيء في مظهر مبارك يقول إنه مريض ـ علي الأقل من الناحية الشكلية ـ فنطقه سليم ووجهه ينطق بالعافية .

5ـ لا حظت أن المستشار الجليل محمود كامل الرشيدي في نطقه بقرار المحكمة تأجيل الجلسة إلي 27 سبتمبر المقبل لم يضف كلمتي للنطق بالحكم مما يترك الباب مفتوحا في رأيي لمد أجل الحكم .