أخبار مصر

اخبار مصر – ايمان صلاح الدين

تحركت البورصة المصرية خلال الاسبوع الثاني من سبتمبر 2014 في فلك موجة “جني الارباح” الممتدة من الاسبوع الاسبق بينما انفصلت 4 اسهم عن حركة السوق لتعزف منفردة باتجاه الصعود.

وعلى صعيد حركة المؤشرات القياسية، زاد المؤشر الرئيسي “ايجي إكس 30” بنسبة 2.67 % مسجلا 9729 نقطة. وصعد مؤشر “إيجي اكس70” للأسهم الصغيرة والمتوسطة 3.31 % مسجلا 632 نقطة.

وزاد مؤشر “إيجي إكس 100” الأوسع نطاقا بنحو 3.02 % ليصل إلي مستوى 1152 نقطة. وارتفع مؤشر “إيجي اكس 20” محدد الأوزان بنحو 2.86 % ليصل إلي مستوى 11.263نقطة.

وزاد رأس المال السوقي لاسهم الشركات المقيدة بالبورصة 10.8مليار جنيه مقابل مستواه الاسبوع السابق مسجلا 527.2 مليار جنيه.

وقال وائل عنبة رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لمجموعة ادارة محافظ مالية لموقع اخبار مصر “البورصة تحركت في اطار موجة من البيع بهدف جني الارباح ممتدة من الاسبوع الاسبق الا ان حركة المؤشر الرئيسي استفادت من صعود 4 اسهم هي البنك التجاري، مصر الجديدة، مدينة نصر، سوديك”.

واضاف ان جني ارباح الذي تمر به السوق نفسي ويتفق مع الرؤية الفنية لحركة السوق بعد بلوغ المؤشر الرئيسي قمة حول 9750 نقطة.

واوضح انه يؤخذ على السوق ان جني الارباح يهبط بالسوق كافة ثم تستأثر اسهم محدودة بالسيولة وعندما يصعد السوق تصعد تلك الاسهم فقط دون ان تتحرك السيولة في كافة القطاعات.

اكتتاب قناة السويس

واعتبر متابعون ان انهاء الاكتتاب على شهادات استثمار قناة السويس خلال الاسبوع الحدث الابرز، وتفاوت تقييم اثر الحدث على السوق.

وقال عنبة ان الاكتتاب على شهادات القناة لم يسحب سيولة من البورصة لان سيكولوجية مشتري الشهادات تختلف عن المستثمرين بالبورصة بدليل تصريح رئيس احد البنوك بان الاكتتاب على الشهادات زاد الحسابات بالبنوك 4 اضاف بينما من يستثمر في البورصة يملك حسابا بنكيا بالقطع.

واضاف ان تحول السوق للصعود في نهاية الاسبوع بعد تلقى سيولة جديدة دليل اخر على ان الشهادات لم تسحب سيولة من السوق.

وقال اسلام عبد العاطي المحلل الفني “تراجع السوق خلال الاكتتاب على شهادات القناة نفسيا وليس حقيقيا .. اعتقد كثير من المستثمرين ان عمليات الشراء الخاصة بهذه الشهادات قد تسحب السيولة من السوق فسارعو الى التخلص من محافظهم الاستثمارية ليس لشراء الشهادات ولكن تجنبا لانخفاضات قد يشهدها السوق”.

ومن جانبه قال ايهاب سعيد مدير التحليل ورئيس قسم البحوث بشركة لتدول الأوراق المالية ان اغلاق الاكتتاب في شهادات استثمار قناة السويس بعد اقتراب الحصيلة من 64 مليار جنيه في 8 ايام فقط زاد الثقة في نفوس المستثمرين في سوق المال وهو ما ترجمته شاشات التداول بنهاية الاسبوع.

وقال “تغطية الاكتتاب اعطى حالة من التفاؤل بقدرة الشعب المصري على انجاز مشاريع قومية اخرى بتمويل ذاتي مما يعني سهولة تغطية اى مشاريع مماثلة في المستقبل المنظور لاسيما اذا ما طرحت عن طريق الاكتتابات العامة في البورصة”.

وفي المقابل اوضح سعيد ان للشهادات اثرا سلبيا على على البورصة تمثل في تراجع حجم المعروض النقدي مطلع الاسبوع الماضي وهو ما استطاعت السوق تداركه بنهاية التعاملات.

المؤشر والاسهم

وقال ايهاب سعيد ان مؤشر السوق الرئيسي تجاوز المنطقة بين 9600 – 9700 نقطة باتجاه 9729 نقطة مدعوما بحركة اسهم قيادية اهمها البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبى الاعلى بالمؤشر والذى نجح اخيرا فى تجاوز قمته السابقه قرب 48.50 جنيه ليقترب من أعلى مستوى سعري له منذ الادراج عند 50 جنيها.

واستفاد المؤشر – وفقا لسعيد – من صعود المجموعة المالية هيرميس الذي تجاوز مستوى المقاومة السابق قرب 19 جنيها ليقترب من 19.46 جنيه قبل ان ينهي الاسبوع قرب 19.30 جنيه.

وتماسك سهم السادس من اكتوبر “سوديك” اعلى 55 جنيها بعد عمليات جنى ارباح ليعاود الصعود الى مستوى 65 جنيها وتفوق سهم مدينة نصر بعد ان أنهى حركته التصحيحية قصيرة الاجل بالقرب من مستوى 42 جنيها ليعاود الصعود في اتجاه 47.43 جنيه مسجلا ارتفع بالحد الاقصى المسموح به، بحسب سعيد.

وبالنسبة للمؤشر السبعيني، قال سعيد ان “ايجي اكس 70” صعد باتجاه 635 نقطة بعد نجاح غالبية الاسهم الصغيرة والمتوسطة فى بدء الدخول فى حركه تصحيحية لأعلى لتعويض جانب من خسائرها الكبيرة التي منيت بها بجلسات الاسبوع قبل الماضي بما فيها الاسهم ذات الوزن النسبي العالي وان لوحظ تفوق الاسهم القيادية علي نظيرتها الصغيرة.

محفزات للمستقبل

وقال اسلام عبد العاطي المحلل الفني ان السوق مرت بمرحلة تجميع خلال الاسبوع السابق على خلفية الانخفاضات التى شهدتها الاسبوع الاسبق وبداية الاسبوع السابق وتحتاج الى محفزات لمواصلة الصعود.

واضاف ان تلك التراجعات ادت الى خلو السوق من الجدية فى التعاملات واصبحت السيولة الطفيفة في السوق تتنقل بين الاسهم القيادية فقط للتداول دون توزيع منطقي لهذه السيولة نظرا لقلتها.

وباقتراب السوق من قرب 9800 نقطة فهي تحتاج الى مزيد من المحفزات الاقتصادية لدعم استمرار الصعود وصولا الى مستهدفها القادم فوق 10 الاف نقطة، وفقا لعبدالعاطي.

المؤسسات اللاعب الاهم بالسوق

وقالت الدكتورة هدى المنشاوي مدير إدارة التحليل والبحوث والعضو المنتدب لمجموعة لتداول الاوراق المالية ان المؤسسات مثلت اللاعب الاهم في السوق خلال الاسبوع بينما مال المحليون الى السكون لحين اتضاح الرؤية.

“دفعت مشتريات المؤسسات المالية البنك التجاري الدولي وغيره من الاسهم الكبرى الى الصعود حتى تصل الى مستهدفاتها حتي يستطيعو الخروج منها وتحقيق ارباح.. بينما مال الافراد المصريون الى الاحتفاظ بما في محافظهم من اسهم انتظارا لتحديد اتجاه واضح لحركة البورصة المصرية”، وفقا للمنشاوي.

وتوقعت ان تمر البورصة بحركة عرضية مائلة الى الهبوط خلال الاسبوعين المقبلين حتى عيد الاضحى المبارك ثم تبدأ موجة صعود بعد عطلة العيد وصولا الى مستهدف المؤشر الرئيسي حول 10100 نقطة.

وذكر التقرير الاسبوعي للبورصة المصرية ان تعاملات المستثمرين المصريين استحوذت على 75.39 % من إجمالي تعاملات السوق فيما استحوذ الأجانب غير العرب على 18.58 % والعرب على 6.06 %وذلك بعد استبعاد الصفقات.

وسيطرت المؤسسات على 41.17 % من المعاملات في البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 58.83 % وسجلت المؤسسات صافي شراء بقيمة45.82 مليون جنيه وذلك بعد استبعاد الصفقات.

وذكر التقرير أن تعاملات المستثمرين الأجانب غير العرب سجلت صافى بيع بقيمة 20.67 مليون جنيه بينما سجل العرب صافى بيع بلغ 19.69 مليون جنيه وذلك بعد استبعاد الصفقات.

يذكر أن صافى تعاملات الأجانب غير العرب سجلت صافى شراء بلغ 1.815 مليار جنيه منذ بداية العام بينما سجل العرب صافي شراء 2.179مليار جنيه خلال نفس الفترة وذلك بعد استبعاد الصفقات.