أخبار مصر

لندن -أ ش أ

اختار القراء عددا من النساء الشهيرات ليتصدرن العملة الورقية الأمريكية الدولار وذلك بعدما نشرت مجلة “بي بي سي” تقريرا عن غياب النساء على صدر العملة الأمريكية.

وناقش التقرير اقتناع الرئيس الأمريكي باراك أوباما بفكرة شابة صغيرة طالبت بوضع صور لشخصيات نسائية متميزة على ورق البنكنوت الامريكي.

وقد حدا التقرير بالقراء لاختيار عدد من النساء اللاتي أثرن في تاريخ البشرية والعالم وحققن أهدافا رائعة في حياتهن.

وتنص القواعد على أن الشخصية التي تزين العملة الأمريكية يجب أن تكون من الشخصيات الراحلة، كما أنه يتعين أن يكون وجها مألوفا محبوبا من قبل الأمريكيين.

ومن بين الوجوه النسائية التي اختارها القراء الام تريزا التي كانت نصيرة الفقراء في الهند والعالم.

كما فضل القراء صورة الكاتبة الأمريكية “لاورا انجالز وايلدر” المولودة عام 1867 والتي يحبها الكثير من الشعب الأمريكي حيث قرأوا معظم رواياتها وقالوا عنها إنها كانت تعيش حياة بسيطة ومتواضعة وعملت حتى وفاتها في إنكار للذات وبدخل متواضع.

أما الشخصية التي أجمع عليها الكثير من القراء فهي “روزا لويس باركس” وهي ناشطة من أصول أفريقية أمريكية المولودة عام 1913 وطالبت بالحقوق المدنية للأمريكان الأفارقة ورفضت التخلي عن مقعدها لشخص أبيض في حافلة عمومية والإذعان لأوامر سائق الحافلة الذي طالبها بترك المقعد.

ومن بين النساء الأخريات “أميليا أيرهارت” وهي كاتبة ورائدة متفوقة في الطيران الأمريكي وأول سيدة طارت بمفردها عبر الأطلنطي، ولدت عام 1897 . واختارها القراء لتحل محل شخصية ألكسندر هاميلتون على ورقة البنكنوت فئة عشرة دولارات.