جيبوتى - أ ش أ

أكد وزير الخارجية سامح شكرى أن قمة التكتلات الاقتصادية الأفريقية الثلاثة المقرر انعقادها فى شهر يونيو المقبل بشرم الشيخ ستكون فرصة إضافية للتواصل بين الرئيس عبد الفتاح السيسى والأشقاء من زعماء البلدان الأفريقية لتناول ليس فقط قضايا التنمية وتغيير المناخ ولكن أيضا القضايا الإقليمية عل مستوى القارة والتى تهم الزعماء الأفارقة خاصة الحفاظ على السلم والأمن ومعالجة لمشاكل والصراعات القائمة فى القارة السمراء.

وأعرب شكرى فى رده على سؤال خلال لقاء مع الصحفيين بجيبوتى اليوم الثلاثاء حول استعدادات مصر لاستضافة القمة – عن اعتقاده بأن المشاركة فى أعمال القمة ستكون واسعة باعتبار القمة حدثا يتم الترتيب له منذ فترة وهناك زخما له اتصالا بما يوفره من مجالات اقتصادية لدول التجمعات الثلاثة.

ووصف  القمة بأنها مناسبة هامة لاسيما وأنها تأتى فى توقيت هام أيضا حيث تركز العديد من الدول الأفريقية حاليا على جهود التنمية والتجارة والتعاون الجنوب جنوب بالإضافة إلى قدرة هذه التجمعات على إفراز المزيد من الحيوية على النشاط الاقتصادى الأفريقى وجذب الاستثمارات الخارجية دعما للإنتاج وتوثيق العلاقات بين الدول الأفريقية والبلدان المستثمرة والمتقدمة.

وأكد وزير الخارجية أن الترتيبات تجرى الآن لعقد القمة الهامة بمدينة بشرم الشيخ.