أخبار مصر

اعداد وتحرير: دعاء عمار

تناولت الصحف الاسرائيلية بعض الاخبار والمقالات نستعرض منها:

-جنرال إسرائيلي: مصطلح “المدنيون الأبرياء” لايوجد في قاموسنا

– إستطلاع رأي: لا أحد إنتصر في حرب إسرائيل وحماس
يديعوت احرونوت

نشرت صحيفة “يديعوت احرونوت” مقالا للميجور جنرال احتياط “جيورا ايلاند” الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي والذي أشار فيه أن محاربة دولة عدو من جانب وإمداد مدنيي هذه الدولة بالطعام والطاقة من جانب آخر مسرحية “عبثية” كما أن مصطلح “المدنيون الأبرياء” غير مدرج في قاموسنا.

كما أضاف “ايلاند” قائلا:” إنه بغض النظر عن كيفية إنتهاء عملية الجرف الصامد فلم تثمر العملية عن درس واضح, إلا أن الأمر لا يتعلق بقضية الأنفاق ولكن بسؤال أكثر استراتيجية وهو لماذا يتعين على اسرائيل الوقوع في نفس الفخ المرة تلو الأخري?”.
وتابع “ايلاند” قوله إن القصة التي نتحدث عنها مماثلة لتلك التي حدثت في لبنان عام 2006، ففي هذه القصة نحن نحارب حركة حماس التي تقوم بتحركاتها من داخل المناطق المدنية التي ليست عدوا لنا إلا أننا أثناء القتال نشعر بالتزامنا بتزويد سكان غزة بالغذاء والوقود والكهرباء، إلا أن هذه الاستراتيجية خاطئة لأننا لن نستطيع أن نرغم منظمة مسلحة لو توافرت هذه النقاط الثلاث: إذا كنا نحن وهم على جانبي الحدود والمنظمة تتمتع بالحماية الكاملة من الدولة وأن الدولة أو مواطنيها ليسوا في الجانب المسؤول، وأن من لا يستوعب هذه النقاط فإنه يدخل في حرب يعلم فيها أنه ليس بمقدوره تحقيق الانتصار.
واستطرد “ايلاند” قائلا:”ويتبادر إلى الذهن سؤالان الأول لماذا يجب أن يعاني أهل غزة? والجواب لأنهم هم من يلامون على هذا الموقف كما هوالحال مع المواطنين الألمان الذين تحملوا اللوم بسبب انتخابهم هتلر زعيما لهم ولذا تكبدوا ثمنا باهظا ومستحقا، وإن حماس ليست منظمة ارهابية جاءت من مكان بعيد واحتلت غزة ولكنها الممثل الحقيقي للسكان فقد تقلدت السلطة بعد انتخابات ديمقراطية وأنشأت قدرة عسكرية مثيرة للإعجاب بدعم من السكان.

واختتم “ايلاند” مقاله بالقول إن السؤال الثاني يدور حول الشرعية الدولية وهو هل اسرائيل مستعدة للوصول إلى هدنة في أي وقت خاصة وأن معاناة الغزاويين لم تكن نتيجة الضغط الاسرائيلى بل كانت نتيجة دعم حكومتهم المنتخبة للكفاح المسلح.
هآرتس

نشرت صحيفة “هآرتس” نتيجة استطلاع للرأي أشار فيه أن غالبية الاسرائيليين تعتبر ألا أحد انتصر في الحرب بين إسرائيل وحركة حماس.

وردا على سؤال “أثر وقف اطلاق النار.. كيف تقيمون في هذه المرحلة نتائج عملية الجرف الصامد؟” قال 51% من الاسرائيليين أن أيا من الطرفين اسرائيل وحماس لم ينتصر في الحرب.

وبحسب الصحيفة فقد رأى 36% من الاسرائيليين أن إسرائيل إنتصرت فيما اعتبر 6% ان حماس انتصرت ولم يعط الباقون أي رأي.

كما أشار الاستطلاع أيضا الى أن 56% من الاسرائيليين يعتبرون ان الاهداف التي حددتها الحكومة للعملية وهي تدمير الانفاق بين قطاع غزة والاراضي الاسرائيلية وتوجيه ضربات قاسية لحماس لم تتحقق الا “بشكل جزئي”، على حد قول الصحيفة.

ويقول الجيش الاسرائيلي أنه دمر 32 نفقا عبر الحدود وضرب 4800 هدف وقتل 900 مسلح فلسطيني