أخبار مصر

تعجلت مجلة «فورين بوليسي» المعروفة باختياراتها فيما تنشره ونشرت تحليلا عن نتائج حرب غزة : من كسب ومن خسر فيها رغم أن النتيجة النهائية لابد أن تنتظر ما تسفر عنه هدنة القتال ومفاوضات القاهرة التى تمضى على سطح سلك ساخن.
1ـ إسرائيل يقول «ارون ميللر» كاتب التحقيق حققت مكاسب عسكرية من حيث مقاتلى حماس الذين قتلتهم (قدرتهم بـ900) وتدمير 32 نفقا و 3000 صاروخ أطلقتها حماس، إلا أن صورة إسرائيل فى نظر الرأى العام العالمى ازدادت سوادا وعلاقاتها مع الولايات المتحدة على غير مايبدو اهتزت، فى الوقت الذى أصبح مستقبل رئيس الوزراء نيتانياهو متوقفا على نتيجة مفاوضات القاهرة.

2ـ حماس التى قبلت وقفا لاطلاق النار بعد أن رفضته قبل ثلاثة أسابيع كبدت شعبها خسائر فادحة فى عدد الضحايا والبيوت والبنية التى دمرت مما رفع تعاطف الرأى العام العالمى مع شعب غزة. والمكسب الوحيد الذى حققته حماس أنها لاول مرة تصبح طرفا على مائدة المفاوضات ، ولكن مشكلتها ليس فى مافات وإنما فيما هو قادم وتعويض أهلها خسارتهم.

3ـ السلطة الفلسطينية واجهت موقفا صعبا فحماس هى التى أصبحت تحرك الأحداث ونتيجة حربها توحد الفلسطينيون .

4ـ الولايات المتحدة الامريكية خرجت من الحرب فى أضعف حالاتها، وقد تصور وزير خارجيتها جون كيرى أنه يستطيع الالتفاف حول مصر وتحريك دور لقطر وتركيا ولكن الثلاثة (واشنطن والدوحة وأنقرة) فشلوا.

5ـ الطرف الخامس فى الحرب وهو مصر كان أكثر الرابحين فقد أدار الرئيس السيسى وأجهزته (الخارجية والمخابرات) الأزمة بواقعية ومهارة فى مواجهة الآخرين الذين أرادوا أن يكون لهم دور وعطلوا المبادرة التى قدمتها مصر خامس يوم الحرب، ولكن تعود القاهرة لتصبح المركز الذى تتجه إليه كل العيون والأطراف بما فى ذلك حماس التى أدركت انها لا تستغنى عن مصر. فى الوقت نفسه حافظت مصر على علاقاتها مع السلطة الفلسطينية ومع إسرائيل. وفى حالة انتهاء مفاوضات القاهرة ـ إذا جرت ـ بحل إيجابى بين إسرائيل والفلسطينيين، ستنعكس بشكل أكبر على علاقات القاهرة وواشنطن.

* نقلا عن صحيفة الاهرام