تقرير- سماء المنياوي

شم النسيم من اقدم الأعياد التي يحتفل بها الناس في مصر، فقد اثبتت الرسومات على جدران المعابد المصرية القديمة احتفال الفراعنة بذلك العيد وتقديسه.

ولشم النسيم أطعمته التقليدية المفضلة التي ارتبطت بهذا اليوم، وهي عادات وتقاليد راسخة يحرص الناس جميعا على أن تكون معهم طوال هذا اليوم. وتشمل قائمة الأطعمة المميزة لشم النسيم البيض والفسيخ والبصل والخس والملانة.

ولكن يظل الفسيخ هو الملك المتوج على هذا مائدة الخاصه بالمصريين. وفي كل احتفال بيوم شم النسيم تتكرر التحذيرات من تناول الأسماك المملحة التي تعد الوجبة الرئيسية في هذا اليوم بعد أن أصيب البعض بحالات تسمم في سنوات سابقة،‏ لكن ماذا عن الوقاية؟ وكيف نختار الأسماك المملحة والآمنة.

وتقول دكتورة نهاد حسن أحمد عبد المحسن المدرس بقسم التغذيه وعلوم الأطعمه بالمركز القومي للبحوث لمحررة أخبار مصر أنه من الضروري الحرص على تناول الفسيخ والسمك المملح في وجبة متكاملة تتكون من الفسيخ والخس والبصل أخضر والليمون وخل حيث أن تناولها معا فى وجبة واحدة يقلل من الآثار الضارة للفسيخ.

وتضيف أنه يمكن أيضا اضافه الطحينة إلى الفسيخ للتقليل من نسبة الملوحة كما ينصح بشرب الماء حتى نقلل من تركيز الملح، وحتى نتخلص من الملح الزائد خارج الجسم؛ فالجسم يحتاج للماء لتخفيض كمية الصوديوم، التي حصل عليها.

وعلى عكس ما يعتقد الكثيرون فالأسماك المملحة جيدا أضمن من الفسيخ القليل الملح، لأن تركيز الملح يقضي على الطفيليات الموجودة فى الأسماك التى صنع منها الفسيخ أصلا.

وتنصح د. نهاد مرضى ضغط الدم المرتفع الاحتراس عند تناول الفسيخ، وعلى مرضى الربو والأمراض الصدرية عموما الامتناع تماما عن تناول الفسيخ.

وتقول: قد يتعرض بعض الأشخاص للحساسية الجلدية مثل الأرتيكاريا والهرش، لذلك يجب التوقف فورا وعدم الاستمرار فى تناول الفسيخ عند ظهور أى بقع حمراء على الجلد أو عند الشعور بالرغبة فى الهرش.

ومن أجل تقليل نسبة ملوحة الفسيخ تنصح بغسله هو والملوحة بمزيج من الخل مع عصير الليمون لتقليل نسبة الملوحة. كما يمكن تجميد الفسيخ قبل استخدامه لمدة ‏48‏ ساعة لقتل ما به من طفيليات إذا كان قد تم تمليحه لفترة غير كافية‏. ‏ويجب عصر الليمون علي الفسيخ حيث أن هذا الوسط الحامضي لا يناسب وجود البكتريا‏.‏ ويمكن قلي الفسيخ في الزيت قبل تناوله.

img_girls-ly1390563433_205

الكشف عن الأسماك الفاسدة

وتؤكد د. نهاد حسن المدرس بالمركز القومي للبحوث إن الأسماك المدخنة والسالمون الأكثر أمانا يليها الرنجة المدخنة علي البارد لإنها أقل ملوحة وتحتفظ بقوامها وشكلها حتي أثناء التسخين علي النار.

وللتعرف على الأسماك المملحة الفاسدة منها والجيدة فان الفسيخ الفاسد يكون لين بشكل كبير ومنتفخ والأنسجة مفتتة وبها بقع سوداء ورائحتها نفاذة ولون لحومها أزرق. إما الأسماك المملحة الجيدة فتكون لحومها حمراء ورائحتها مقبولة.

وتشدد المدرس بالمعهد القومي للبحوث على شراء الأسماك من أماكن ذات سمعة طيبة والبعد عن الأماكن مجهولة المصدر.

ويمكن إضافه الترمس والملانة والخس والبصل الأخضر والليمون إلى وجبات هذا اليوم واستبدال الأسماك المملحة بالأسماك المشوية أو المقلية وعلى الأطفال والحوامل والمرضعات الامتناع نهائيا عن تناول الفسيخ، ومعهم مرضى الكلى والكبد وقرحة المعدة.

الخبز البلدي والمياة الغازية

و‏تنصح بتناول الخبز البلدي لأنه يحتوي‏ ‏علي‏ ‏الردة‏ ‏فيعطي‏ ‏الإحساس‏ ‏بالشبع كما إنه غني بالمعادن والألياف التى تساعد علي الهضم‏‏.

وينصح بعدم شرب المياة الغازيه حتى لا‏ ‏تساعد‏ ‏علي‏ ‏احتباس ‏الماء‏ ‏بالجسم‏ ‏لاحتوائها‏ ‏علي‏ ‏بيكربونات‏ ‏الصوديوم‏. ومن المفيد بعد أكل الفسيخ تناول البقدونس والبرتقال والموز والكنتالوب حيث أنها غنية بعنصر البوتاسيوم لتساعد على إخراج الملح من الجسم. كما يفيد شرب الكركديه والبقدونس للمساعدة على إدرار البول، وكذلك شرب الشاى الأخضر مع النعناع أو الزعتر أو القرفة لتساعد على تطهير المعدة.

2013-635031764904137395-413_main

وزارة الصحة تحذر من الفسيخ

وعلى صعيد أخر؛ حذرت وزارة الصحة المواطنين من تناول الفسيخ نظراً لما يمثله من خطر داهم على الصحة التي تصل إلى الشلل التام أو الوفاة

واوضح بيان اصدرته وزارة الصحة أن طريقة تحضير الفسيخ غالباً ما تكون غير آمنة من الناحية الصحية لقلة وجود الملح بالفسيخ، وكذلك قد يستخدم البعض الأسماك الطافية على سطح الماء والتى قد ماتت وتعرضت لأشعة الشمس وبدأت تنتفخ وتتحلل وأصبح لها رائحة كريهة ثم بعد ذلك يضيفون عليها قليلا من الملح ويتم بيعها على أنها فسيخ بعد ثلاثة أو أربعة أيام.

وأضاف البيان إن السموم المتواجده فى الفسيخ لا يبطل مفعولها وتأثيرها على الإنسان إلا إذا تعرض الفسيخ لدرجة حرارة 100 درجة مئوية لمدة عشر دقائق مثل القلي فى الزيت.

واشار البيان إلى أن الأعراض الأولى للتسمم تظهر بعد 12 إلى 36 ساعة من تناول الفسيخ الملوث، وتتمثل في زغللة في العين وازدواجية في الرؤية، وجفاف بالحلق، وصعوبة في البلع، وضعف بالعضلات تبدأ بالأكتاف والأطراف العليا وتنتقل إلى باقي الجسم، وضيق فى التنفس، وفشل في وظائف التنفس التي من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة.

وشدد بيان الصحة على سرعة التوجه إلى أقرب مستشفى أو مركز علاج سموم فى حالة ظهور أى من الأعراض المرضية تلك خلال 24 ساعة من تناول الفسيخ لإنقاذ حياة المصاب وإعطاءه المصل المضاد للسم وهو الترياق الوحيد له والمصرح به عن طريق الحقن الوريدي ليتعادل مع جزيئات السم التي يؤثر على الجهاز العصبي للإنسان.