صحف بريطانية - دعاء عمار

“الجارديان” نشرت الصحيفة تقريرا تحت عنوان “واشنطن تدافع عن سياستها في اليمن والعراق والدبلوماسيون يرونها فوضوية”.
وتقول الصحيفة إن الإدارة الأمريكية اضطرت للدفاع عن سياستها في الشرق الأوسط بعد الهجوم الذي تعرضت له بسبب دعمها للحملة العسكرية التى يشنها تحالف سعودي عربي ضد الحوثيين حلفاء إيران في اليمن وهو الأمر الذي يتعارض كليا مع دعمها للقوات الموالية لإيران في العراق.
وتشير إلى أن واشنطن اعلنت أنها تقدم دعما استخباراتيا وتقنيا في تحديد الاهداف للمقاتلات التى تشارك في عملية “عاصفة الحزم” بهدف وقف تقدم الحوثيين وتهديدهم بالإطاحة بالحكومة المنتخبة.
وتوضح الصحيفة أن هناك مخاوف في واشنطن من أن مشاركة الإدارة الأمريكية في هذه العملية قد يؤدي بها إلى أن تجد نفسها في ذات الموقف الذي كانت فيه في العراق، إذا تحولت الأمور في اليمن باتجاه الحرب الطائفية بين الحوثيين الشيعة المدعومين من إيران والحكومة السنية المدعومة من الدول العربية السنية.
كما تنقل الجريدة عن جيف راثك المتحدث باسم الخارجية الامريكية قوله:”إن واشنطن تشارك في دعم القوات الموالية لإيران في معركتها لاستعادة تكريت لوجود مصالح مشتركة موقته ضد تنظيم داعش”.
“ديلي تليجراف”
أبرزت الصحيفة أيضا الوضع في اليمن ونشرت تقريرا تحت عنوان “السعودية تقود تحالفا من 10 دول لقصف المتمردين الشيعة في اليمن”.
وبحسب الصحيفة فإن هذه العملية تحظى بدعم أمريكي في وقت يتصاعد فيه خطر نشوب حرب طائفية في المنطقة باسرها حيث انضمت عدة دول عربية سنية إلى الحملة السعودية والتى تستهدف المسلحين الحوثيين الشيعة المدعومين من إيران.
كما تشير الصحيفة إلى دعم بريطانيا للعملية التى أطلق عليها اسم “عاصفة الحزم” بسبب ما تقول لندن “إنه استمرار تملص الحوثيين من العملية السياسية في البلاد” لكنه يضيف أيضا أنه من غير الواضح بعد إذا ما كانت بريطانيا تشارك في العمليات العسكرية بأي شكل.
وتقول الصحيفة إن السعودية حشدت نحو 150 الف مقاتل و100 طائرة حربية وعلاوة على أسطولها البحري على الحدود اليمنية فيما يبدو تمهيدا لأكبر عملية عسكرية دولية في الشرق الأوسط منذ حرب العراق.