أخبار مصر

تحرير و ترجمة : خالد مجد الدين

حذر باحثون من احتمال مجابهة سكان كوكب الارض ” ندرة” شديدة فى المياه بحلول عام 2040 ، و سيواجه العالم أزمة لا يمكن التغلب عليها حينذاك، وهو الامر الذى يحتاج الى خطط و سياسات رشيدة و عاجلة لاجراء إصلاح فوري وكبير بشأن استهلاك الطاقة والطلب المتزايد عليها .

وقال البروفيسور “بنيامين سافكول Benjamin Sovacool” من جامعة “آرهوس” في الدنمارك – الذي شارك في تأليف تقريرين عن التناقص السريع لمصادرالعالم من المياه العذبة – إن هناك العديد من الاتجاهات العالمية المقلقة و التى قد تفاقم هذا النقص الأساسي فى موارد المياه المتوقع.. ووفقا لاخر تقرير نشره ” سافكول ” فان موارد المياه في جميع أنحاء العالم ، يتم استنفاذها تحت الضغط المتزايد للتنمية الاقتصادية، والنمو السكاني، وتغير المناخ.”

وتشير تقديرات معهد الموارد العالمية الى أنه في الهند، سوف يتجاوز العرض الطلب على المياه بنسبة تصل إلى 50 % بحلول عام 2030، و قد يسوء الوضع و تشهد البلاد مزيدا من الانخفاض المحتمل فى كميات المياه العذبة المتاحة قبل هذا الموعد نتيجة لتغير المناخ.. كما تشير الارقام الى ان الطلب على المياه العذبة تزايد بنسبة أكثر من الضعف في شمال الصين، وأكثر من ثلاثة أضعاف في الهند، وزيادة بنحو ثلاثة أرباع في ولاية تكساس.

وقال ” سافكول ” : ” إنه إذا واصلنا ممارسة الأعمال و النشاط الاقتصادى كالمعتاد، فإننا سنواجه مشكلة فى نقص المياه لا يمكن التغلب عليها ، و مع مرور الوقت ستصبح المياه الوفيرة المجانية لها ثمن باهظ ، لذا ليس هناك وقت لنضيعه.. علينا أن نعمل الآن” .

ويشير التقرير إلى أن عوامل نفاذ المياه تتمثل فى التوسع السكاني العالمي الكبير ، والتنمية الاقتصادية المتزايدة ، وزيادة الطلب على الطاقة خاصة الكهربائية ، حيث إن توليد الكهرباء هو واحد من أكبر مصادر استهلاك المياه في جميع أنحاء العالم، بل إنها تستهلك المزيد من الماء اكثر حتى من السمتخدم فى الزراعة.

و يجب ان ينتقل العالم الى مصادرووسائل أقل كثافة فى استخدام المياه لتوليد الطاقة البديلة مثل الرياح والطاقة الشمسية، بينما يستهلك الكثير من الماء فى استخلاص الطاقة من الوقود الاحفورى ، و الطاقة النووية اللذين يحتاجان كميات كبيرة من المياه المستمرة سواء لتأجيج المولدات الحرارية او استخدامها فى دورات التبريد للمفاعلات النووية .

و تشير التقارير الى ان هناك ارتباطا و تأزرا كبيرا بين استهلاك المياه فى الطاقة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون ، و ليس أدل على هذه العلاقة سوى تشباك الضرورات المتنافسة: بين كفاية المياه وتوافر الطاقة الكهربائية في دول مثل الصين، والهند، وفرنسا، وتكساس .

وتكشف الدراسة التى استغرقت ثلاث سنوات أن هناك مشكلة كبيرة تتمثل فى أن قطاع الكهرباء لا يدرك فعليا حجم ومقدار المياه التي يستهلكها هذا القطاع بالفعل ، بل إن محطات توليد الطاقة لا تسجل كمية المياه التي تستخدمها ، وهذا جنبا إلى جنب مع الحقيقة التى تفيد انه ليس لدينا موارد مياه غير محدودة، فإنه يمكن أن يؤدي إلى أزمة خطيرة إذا ما لم يتم تداركها باجراءات و نظم تقلل استهلاك الفاقد من المياه و المستخدم منها .

وقد وجد الباحثون أن الجفاف سيؤثر على نطاق واسع فى نحو ما بين 30 و40 في المئة من الكوكب بحلول عام 2020، وبعد عقدين آخرين سيكون هناك نقص حاد في المياه من شأنه أن يؤثر على الكوكب بأسره. وان الطلب على كل من الطاقة ومياه الشرب معا يسرع بقوة وتيرة وصولنا الى حد ” الجفاف ” وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى تفاقم المخاطر الصحية على نطاق واسع ومشاكل التنمية العالمية الأخرى فضلا عن اتساع المجال لحروب المياه بين الدول المتضررة بعضها البعض .

و يرى الخبراء ان ” الاختيارات السياسة والتكنولوجيا ” المنوط بها تلبية الطلب سيكون لها انعكاسات هائلة على كميات سحب المياه والاستهلاك، وربما أيضا انعكاسات على الاقتصاد و التنمية فضلا عن المخاطر التى تواجهها الصحة البشرية.. لذا من الضرورى اللجوء بسرعة و كفاءة لاستخدام مصادر الطاقة البديلة مثل الرياح والطاقة الشمسية و الذى سيعد أمر حيوي لتخفيف استهلاك المياه بما يكفي لدرء الأزمة ، علما بان تكاليف طاقة الرياح ( غير المستغلة و لا تنضب ) … هي حاليا أقل من تكلفة استخراج الطاقة من الفحم أو الطاقة النووية ، وهى مصادر فى طريقها للنضوب .

ومنذ واجهت ولاية تكساس الامريكية أسوأ موجة جفاف فى عام 2011، اصبحت الولاية تحصل على نحو اكثر من 18 % من احتياجاتها من الكهرباء عبر طاقة الرياح ، وتمكنت من تجنب هذا النوع من المتداول من انقطاع التيار الكهربائي الذى اصبح يصيب أجزاء من الصين، حيث يؤدى نقص المياه الى تعطل بمحطات الطاقة العاملة فى هذه المناطق .

و سيكون التخلى عن الوقود الأحفوري ومثل هذه الانواع من الطاقة التى تستنفذ مصادر المياه خطوة هامة ايضا في المناطق التي تعاني بالفعل من نقص المياه، مثل الصين والهند، ومناطق ترزح تحت خطر تزايد انبعاثات الكربون التى يمكن خفضها بشدة و هو ما سيساهم ايضا فى تقليل خطر الاحترار الارضى العالمى.

و يختُتم التقرير بالتاكيد على ضرورة التفكير فى المستقبل “وهل نريد أن نستهلك المياه للحفاظ على عمل محطات توليد الطاقة ، ام استغلال المتاح من المياه للشرب ؟!!… فليس لدينا ما يكفي من الماء للقيام بالامرين على حد سواء معا “.