اخبار مصر-دعاء عمار

“بلومبرج”

ذكرت شبكة “بلومبيرج” الإخبارية أن استضافة مصر لمؤتمر اقتصادي كبير في شرم الشيخ في الـ13 من مارس الجاري يهدف إلى أن يظهر للعالم أنها بدأت إصلاح اقتصادها وأنها تسعى لجذب استثمارات أجنبية, واصفة المؤتمر بأنه معلم رئيسي في خطة التنمية الاقتصادية متوسطة الأمد للحكومة المصرية.

وأشارت الشبكة إلى أنه في الفترة التي تسبق عقد المؤتمر أصدر صندوق النقد الدولي استعراضا مهما للاقتصاد المصري تنبأ فيه بتحقيق نمو بمعدل يتجاوز 4 في المائة للعام المقبل وما يقرب من 5 في المئة بحلول عام 2018, مشددة على أن توقعات صندوق النقد الدولي بالتأكيد لا تشكل ضمانة لمستقبل إقتصادي وردي.

وأوضحت الشبكة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي نفذ بالفعل بعض الإصلاحات الاقتصادية المطلوبة من خلال تخفيض الدعم المفرط  للوقود مما أدى إلى ارتفاع الأسعار بنسب تتراوح من 40% إلى 80% على منتجات الوقود في قفزة خفف حدتها ذلك الانخفاض العالمي في أسعار النفط.

كما شددت “بلومبيرج” على أن مصر يمكنها أن تدرك بالفعل قدراتها الاقتصادية طالما استمرت الحكومة في الإصلاحات وتحسين بيئة الأعمال وانخفاض سعر الصرف وتشجيع المزيد من النساء على دخول سوق العمل, مؤكدة أن تلك قائمة طويلة من الشروط ولكنها ليست مستحيلة التحقيق.

ولفتت الشبكة إلى أن الأهم من تلك القائمة هو تحسين بيئة الأعمال حيث تحتل مصر مركزا متوسطا في دراسة اصدرها البنك الدولي لعام 2015 عن أفضل الاماكن للاستثمار, ولذلك يقصد بمؤتمر شرم الشيخ أن يكون مؤشرا على أن الحكومة تعمل جاهدة لجذب الاستثمار الأجنبي, بإجراءات تشمل القضاء على الفساد وإصدار قانون جديد للاستثمار وتخفيف البيروقراطية.

ونقلت الصحيفة عن الخبيرة الاقتصادية “كارولين فرويند” بمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي قولها إن الصادرات المصرية لا تمثل سوى نحو ثلث ما ينبغي أن تكون عليه مطالبة

بتخفيض سعر الصرف بنسبة تتراوح من 20% إلى 30% للمساعدة في تعزيز الاستثمار الأجنبي والصادرات والسياحة.

كما رأت بلومبيرج أن مستقبلا ماليا ورديا ينتظر مصر ولكن من خلال استمرار الإصلاحات الجريئة, مضيفة بأن تفاؤل صندوق النقد الدولي بشأن مصر قد يكون مبررا هذه المرة.

 “واشنطن تايمز”

نقلت صحيفة “واشنطن تايمز” عن السكرتير الصحفي للبيت الأبيض “جوش إرنست” قوله إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان يتواصل مع وزيرة الخارجية السابقة “هيلاري كلينتون” عبر البريد الإلكتروني لكن دون أن يعلم “التفاصيل” عن كيفية استخدام وزيرة خارجيته لعنوان بريد إلكتروني خاص غير مسجل بشكل رسمي.

وأضاف إرنست في تصريحات للصحفيين:”لقد حدث أنهما كانا يتراسلان عبر البريد الإلكتروني لكنه لم يكن على دراية بتفاصيل كيفية إنشاء العنوان البريدي والخادم الإلكتروني أو كيف أن وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة وفريقها كانا ينويان الالتزام بقانون التسجيلات الفيدرالي”.

وكانت موجة من الجدل قد ثارت حول قيام كلينتون بإنشاء حساب بريد إلكتروني خاص خلال شغلها منصب وزيرة الخارجية بين عامي 2009 – 2013 واستخدامها له بشكل حصري لجميع اتصالاتها سواء الخاصة بها أو المتعلقة بوزارة الخارجية – بداية من رسائل إلكترونية موجهة إلى رؤساء الدول وانتهاء بالتخطيط لحفل زفاف ابنتها.

وتنظم “هيلاري” مؤتمرا صحافيا حول بريدها الالكتروني الثلاثاء وذلك على هامش خطاب في الامم المتحدة بنيويورك.

ومن المقرر ان تعقد كلينتون مؤتمرا صحافيا بعد الخطاب الذي ستلقيه في الامم المتحدة حول موضوع ادخال النساء في الاقتصاد كما ذكرت محطات تلفزيونية عدة منها اي بي سي وسي ان ان استنادا الى مصادر ديمقراطية.

“وول ستريت جورنال”

أبرزت صحيفة “وول ستريت جورنال” الساعة الذكية التي كشفت عنها شركة آبل أو الطائرة الشمسية التي بدأت رحلتها يوم أمس حول العالم.

وأشارت الصحيفة أن هذه الطائرة لا تستعمل أي قطرة من الوقود ومن المقرر أن تستغرق رحلتها خمسة أشهر.

وأضافت الصحيفة أن الطيارين السويسريين اللذان يقودان الطائرة يسعيان عبر هذه المبادرة إلى رفع مستوى الوعي لدى الناس بأهمية التكنولوجيا النظيفة.

“واشنطن بوست”

أبرزت صحيفة “واشنطن بوست” حالة الشد والجذب بين الجمهوريين والبيت الأبيض حيال الملف النووي الإيراني مشيرة إلى أن هذا التحذير الجمهوري لقادة إيران يأتي في مرحلة حرجة تمر بها المفاوضات النووية الإيرانية.

كما وصفت الصحيفة التحذيرات الجمهورية بأنها تعمق غضب البيت الأبيض.

صحيفة “واشنطن بوست” أبرزت أيضا خبر إعلان أوباما مشاركته في مسيرة مدينة سيلما الأميركية لإحياء الذكرى الخمسين للأحد الدامي و الذي طالب فيه أميركيون أفارقة بالحصول على حقهم بالتصويت.

الصحيفة رحبت بخطوة أوباما لكنها اعتبرت أن الإدارة الأميركية ما زالت تفتقد إلى الكثير من القوانين للوصول إلى المساواة الحقيقية بين المواطنين.

وأضافت الصحيفة أنه لابد للتصويت الفيدرالي أن يصبح إجباريا ليصبح الحكام ممثلين حقيقيين للشعب وممثلين للعمال والخدم والفقراء قائلة:” الأمة العظيمة لا توقف الثورة في منتصف الطريق”.

 

“نيويورك تايمز”

رأت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الثورة ضد العنصرية لم تنته بعد وذلك بعد إعلان الرئيس الامريكي “باراك اوباما” مشاركته في مسيرة مدينة سيلما الأميركية لإحياء الذكرى الخمسين للأحد الدامي الذي طالب فيه أميركيون أفارقة بالحصول على حقهم بالتصويت.

ولفتت الصحيفة أن خطوة أوباما تأتي بعدما أطلقت الشرطة النار على إفريقيين يتظاهرون سلميا في ولايات متعددة.

وأشارت الصحيفة أن  اربعة من كل عشرة أميركيين يرون أن العنصرية ازدادت في عهد أوباما.

“ذي انترسبت”

ذكرت صحيفة “ذي انترسبت” أن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) تسعى منذ سنوات إلى فك شفرة أجهزة آبل للتجسس على الاتصالات التي يتم اجراؤها من هواتف آيفون واجهزة آيباد.

وتستند الصحيفة التي يشرف عليها “غلين غرينوولد” إلى وثائق سرية كشفها ادوارد سنودن للتاكيد ان السي اي ايه تسعى منذ 2006 اي قبل عام من اطلاق اول هاتف آيفون الى فك شفرة الاجهزة التي تنتجها شركة آبل.

ووفقا للمستشار السابق في وكالة الامن الاميركية فقد كان الباحثون المكلفون هذه المهمة يعملون في مختبرات “سانديا ناشونال لابوراتوريز” وقدموا  اعمالهم خلال اجتماع سري للسي آي ايه في 2012 وقد يكون اعضاء في وكالة الامن القومي الاميركية شاركوا فيها ايضا.

وتندرج هذه الاعمال في برنامج وطني اوسع لضمان امن الاتصالات ممول من “موازنة سرية” كما تفيد هذه الوثائق التي كشفها سنودن، ورفضت السي آي ايه وآبل الاجابة على اسئلة وكالة فرانس برس.