طهران - أ ش أ

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم ان الاتفاق النووي الذي يجري التفاوض من أجل التوصل إليه سيكون علي مرحلة واحدة وسيشمل جميع القضايا.

وأضافت أفخم اليوم الاربعاء, في مؤتمرها الصحفي الاسبوعي, أنه ستتم في المفاوضات الجارية  مناقشة جميع القضايا بما فيها تخصيب اليورانيوم ونشاط المواقع والتنمية والعقوبات.

واوضحت افخم, وفقا لوكالة الانباء الايرانية “ارنا”, ان الجانبين سيناقشان ايضا القضايا الفنية و القانونية الي جانب الموضوعات السياسية.

ووصفت افخم المفاوضات الجارية في مونترو بسويسرا بين وزيري الخارجية الايراني محمد جواد ظريف و الامريكي جون كيري ورئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي بالمكثفة.

واضافت “تجري مفاوضات عديدة يبذل فيها المشاركون كل ما بوسعهم للتوصل الي حل يرضي جميع الاطراف.

واكدت ضرورة استمرار المفاوضات, وقالت انه “من المبكر ان نصدر الحكم علي المفاوضات ومدي تقدمها وعلينا التريث حتي نري ما ستحمله الايام القليلة القادمة لنا”.

وحول الفترة المحددة للمفاوضات, اوضحت افخم ان الجانبين اتفقا علي مواصلتها حتي نهاية يونيو القادم ولابد من استغلال الفرصة لمناقشة مختلف القضايا المطروحة.

وتابعت قائلة انه تجري حاليا مناقشة الابعاد الفنية و القانونية كما ان العقوبات تمثل احد اهم محاور المفاوضات الجارية.

واوضحت افخم ان ايران كانت ولا تزال تدعو الي ازالة العقوبات بشكل كامل وقد اعلنت ولمرات مواقفها بشكل شفاف في هذا المجال.