اخبار مصر - دعاء عمار

“التايمز”

نشرت صحيفة “التايمز” مقالا لـ”ديبرا هاينز” تحت عنوان “تكريت ثمناً رمزياً كبيراً”.

وأوضحت الصحيفة أن إعادة السيطرة على مسقط رأس الرئيس العراقي الراحل “صدام حسين” يمثل ثمناً رمزياً كبيراً بالنسبة للحكومة العراقية التي تحاول بشق الانفس اعادة سيطرتها على البلاد والان أصبحت تكريت تحت سيطرة تنظيم داعش.

وأشارت الصحيفة أن “عزة ابراهيم الدوري” الذي كان من اقرب المقربين لـ”صدام حسين” هو المسؤول عن مساعدة تنظيم داعش والتخطيط للسيطرة على مناطق عدة ومن بينها تكريت، كما أن الدوري أحد المسؤولين العراقيين الرفيعي المستوى يعتبر أحد المطلوبين لدى السلطات الامريكية واحتل لقب “الملك” في البطاقات الامريكية التي استخدمتها للقبض على مقربي النظام البعثي السابق.

وبحسب الصحيفة فإن القصور الفخمة التي كان قد بناها “صدام حسين” هناك تحولت الى قواعد عسكرية امريكية مؤقتة خلال الغزو الامريكي للعراق الى أن سلمت إلى القوات العراقية وساهمت قاعات السينما وغرف الانترنت وقاعات التمارين الرياضية بالترفيه عن الجنود الامريكيين وقد سلمت هذه القصور الى السلطات العراقية في عام 2005.

“الجارديان”

نشرت صحيفة “الجارديان” تقريرا تحت عنوان ” تدخل نتنياهو في السياسة الامريكية خطوة غير موفقة”.

وأوضحت الصحيفة أن رئيس الوزراء الاسرائيلي “بنيامين نتنياهو” إعتاد على تضخيم تهديدات وتوظيف مخاوف ابناء شعبه من أجل كسب منافع سياسية، كما أن رئيس الموساد السابق وصف سياسة نتنياهو تجاه ايران بأنها مدمرة لمستقبل اسرائيل وأمنها.

وأضافت الصحيفة أن الاسرائيلين قلقون من ايران إلا أنهم قلقون ايضاً من اي شيء قد يضعف علاقاتهم مع الولايات المتحدة مشيرة أن اسرائيل قد تدفع ثمناً باهظاً جراء ذلك.

“ديلى تليجراف”

ذكرت صحيفة “ديلي تليجراف” أن إيران تبني علاقات وطيدة مع نظام الحوثيين الجديد باليمن والواقع على حدود المملكة العربية السعودية.

وأبرزت الصحيفة وصول وفد من الوزراء اليمنيين لطهران لإجراء محادثات بين البلدين حيث تسعى إيران لفرض قبضتها الدبلوماسية في بلد عربي مضطرب.

وكان الحوثيون قد سيطرواعلى اليمن في يناير الماضي حيث قاموا بالإطاحة بحكومة الرئيس السني “عبد ربه منصور هادي”  وسيطروا على العاصمة صنعاء ومؤسسات الدولة رسميا في فبراير الماضي.