أخبار مصر

اخبار مصر -وكالات

كشف تقرير “حصان طروادة” البريطاني عن وجود أدلة واضحة بانتشار التطرف في عدد من مدارس برمنجهام بعد تحليل رسائل بين مدرسين يطلقون على أنفسهم “اخوان بارك فيو” وأكد التقرير الحكومي بأن هناك عددا من الأشخاص مرتبطين ببعضهم البعض وفي موقع المسؤولية في تلك المدارس “يؤيدون ويتبنون وجهات نظر متطرفة”.

وطبقا للتقرير الحكومي الرسمي فان تبادل الرسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين مدرسي مدرس “بارك فيو أكاديمي” في برمنجهام يظهر “نهجا اسلاميا متطرفا” وقال كاتب التقرير بيتر كلارك رئيس وحدة مكافحة الارهاب السابق إن المناقشات على وسائل التواصل تعطي “رؤية واضحة ومثيرة للقلق” عن مواقف بعض المدرسين في المدرسة.

وحلل كلارك محتوى مناقشات بين المدرسين أطلقوا على أنفسهم اسم “اخوان مدرسة بارك فيو” عبر وسائل التواصل الاجتماعي “واتس آب وفيسبوك” وأضاف “من بين المواضيع التي نوقشت عملية قتل الجندي البريطاني لي ريجبي وتفجيرات ماراثون بوسطن والفصل بين الجنسين في المدارس.

وأكد كلارك في تقريره على وجود مشاعر معادية للغرب ومعادية للولايات المتحدة في ما نشره المدرسون مشيرا الى أن مجموعة من المدرسين تبادلوا “تعليقات مسيئة للغاية بشأن أفراد البحرية البريطانية” عبر “واتس آب”.

وأوضح التقرير أن الطلاب في مدرسة “جولدن هيلكوك” في برمنجهام أظهروا صورا “للجهاد” في الحصص المدرسية ومن بينها صواريخ تم اطلاقها وأماكن للمعارك وذكر التقرير أن مدرسة “بارك فيو” وجهت دعوة للواعظ المتطرف شادي السليمان لالقاء محاضرات على الطلاب.

يذكر أن طاهر علام رئيس مجلس أمناء “بارك فيو التعليمي” في مدينة برمنجهام البريطانية قدم استقالته الاسبوع الماضي من منصبه بجانب جميع أعضاء المجلس على خلفية الاتهامات التي يواجهونها بنشر الفكر المتطرف في المدارس البريطانية.

وأعلن علام عن استقالته هو وأعضاء مجلس الأمناء خارج مقر المدرسة في ألوم روك في مدينة برمنجهام وشن هجوما على وزير التعليم السابق مايكل جوف متهما الرجل بأنه كان “القوة الدافعة” لما وصفه بأنها “مراجعة غير عادلة” و”انعدام ثقة عميق في قلب الحكومة”.

وكان تقرير أعدته الهيئة البريطانية للرقابة على التعليم في المدارس “أوفستيد” عن 21 مدرسة في برمنجهام كشف أن بعض المدارس في المدينة استعملت مناهج دراسية وضعت من منظور اسلامي, وأن هناك ثقافة في تلك المدارس قللت من أهمية الديانات الأخرى غير الاسلام.

ويدير مجلس الأمناء أكاديمية بارك فيو ومدرسة نانسين الابتدائية ومدارس جولدين هيلوك و حازت القضية على اهتمام كبير في الاعلام والبرلمان في بريطانيا حتى قرر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان تقوم “أوفستيد” بالتفتيش المفاجئ على المدارس وكان الاجراء المتعارف عليه هو ابلاغ المدرسة قبل مدة محددة قبل القيام بالتفتيش.

وجاء في تقرير عن وكالة تمويل التعليم البريطاني أن مجلس أمناء “بارك فيو التعليمي”جعل المناهج الإسلامية في صدارة اهتمامها كما كشف التقرير أنه تم فصل الفتيات عن الأولاد كما أنها لم ترحب بالطلاب غير المسلمين على الرغم من أنها ليست مدارس إسلامية .

وكانت مؤامرة “حصان طروادة” قد صعدت الجدل في بريطانيا حول خطر الإسلاميين المتشددين ونبهت إلى مؤامرة تستهدف اختراق نظام التعليم العام بالمملكة المتحدة تقودها جمعيات خيرية ومسؤولون في الحكومات البريطانية كثير منهم يعتنقون الإيديولوجية الإسلامية المتشددة.

وزيرة التعليم البريطانية: تقرير حصان طروادة “مثير للقلق”

وصفت وزيرة التعليم البريطانية نتائج تقرير بيتر كلارك حول مؤامرة حصان طروادة في مدارس برمنجهام “بالمثيرة للقلق” وقالت نيكي مورجان للنواب البريطانيين إن هناك “أدلة دامغة” على أن المسلمين المتشددين حاولوا السيطرة على مجالس إدارة عدد قليل من المدارس.

وأوضحت أن هناك “مسؤولية واضحة” بأن المسؤولين عن هذه المدارس “لم يروجوا للقيم البريطانية الأساسية وفشلوا في تحدي وجهات النظر المتطرفة من الآخرين”.

ومن جانبه قال كاتب التقرير الحكومي بيتر كلارك مسؤول وحدة مكافحة الارهاب السابق في الشرطة البريطانية إن مجموعة من الأفراد حاولوا نشر “برنامج متطرف عدواني” في بعض المدارس في برمنجهام وأضاف ان تقريره كشف عن الممارسات التي “لا مكان لها في المدارس غير الدينية” حيث حاولوا تقديم “برامج محافظة” في هذه المدارس.

كان تقرير “حصان طروادة” الذي صدر قد كشف عن وجود أدلة واضحة بانتشار التطرف في عدد من مدارس برمنجهام بعد تحليل رسائل بين مدرسين يطلقون على أنفسهم “اخوان بارك فيو”.

وأكد التقرير الحكومي الذي أعده بيتر كلارك بأن هناك عدد من الأشخاص مرتبطين ببعضهم البعض وفي مواقع المسؤولية في تلك المدارس “يؤيدون ويتبنون وجهات نظر متطرفة” وطبقا للتقرير الحكومي الرسمي فان تبادل الرسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين مدرسي مدرس “بارك فيو أكاديمي” في برمنجهام يظهر “نهجا اسلاميا متطرفا”.