أخبار مصر

برلين – د ب أ

بعد غياب دام 24 عاما، عاد المنتخب الجزائري لكرة القدم إلى الظهور في نهائيات كأس العالم من خلال بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وكان أحد فرسان القارة الأفريقية في أول مونديال للكبار يقام بالقارة السمراء.ولكنه، مثل منتخبات نيجيريا وكوت ديفوار والكاميرون ، ودع البطولة من الدور الأول ولم تكن له بصمة حقيقية في البطولة قبل أربع سنوات.

وحظيت المشاركة الجزائرية في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بطابع خاص عن المشاركات العربية في بطولات كأس العالم التي سبقت البطولة الماضية حيث حمل ثعالب أو محاربو الصحراء بمفردهم في هذه البطولة آمال وطموحات كرة القدم العربية والملايين من عشاق الساحرة المستديرة بالوطن العربي.

ولكن نتائج الفريق في مونديال 2010 لم تكن على المستوى المطلوب رغم العروض الجيدة التي قدمها في ظل فارق الخبرة الذي كان يفصله ولاعبوه عن المنتخبات المنافسة له وخاصة المنتخبين الأمريكي والإنجليزي علما بأنه التقى أيضا المنتخب السلوفيني في نفس المجموعة.

وها هي الفرصة تأتي الفريق مجددا حيث سيكون المنتخب الجزائري هو الممثل الوحيد للكرة العربية في النهائيات المقبلة أيضا والتي تستضيفها البرازيل من 12 حزيران/يونيو الحالي إلى 13 تموز/يوليو المقبل.

ولذلك تبدو المهمة الملقاة على عاتقه في غاية الصعوبة لأنه يحتاج إلى تحقيق النجاح هذه المرة بعدما اكتسب عدد من لاعبيه الحاليين الخبرة بالبطولة العالمية قبل أربع سنوات ويحتاجون لحصد ثمار هذه الخبرة وكذلك الخبرة التي اكتسبوها من الاحتراف في عدد من الأندية الأوروبية.

ورغم السمعة الكروية الجيدة التي حققها المنتخب الجزائري في الثمانينيات من القرن الماضي بعد المستوى الذي ظهر عليه في نهائيات كأس العالم 1982 بأسبانيا وعودته للمشاركة بالنهائيات في البطولة التالية مباشرة عام 1986 تبدو الإحصائيات مخيبة لآمال كرة القدم الجزائرية في السنوات التالية وحتى بعد مشاركة الفريق في مونديال 2010 .

واقتصرت مشاركات ثعالب الصحراء السابقة في كأس العالم على هذه البطولات الثلاث في أعوام 1982 و1986 و2010 كما اقتصرت إنجازاته على الفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها بلاده عام 1990 .

وبعد تألق الكرة الجزائرية وفرض نفسها على الساحة الأفريقية بقوة في الثمانينيات في ظل وجود جيل رائع يضم العديد من النجوم مثل رابح ماجر والأخضر بلومي وعصاد فشلت الكرة الجزائرية بعد ذلك على مدار ما يقرب من عقدين من الزمان في ترك بصمة حقيقية على الساحة.

ورغم عشق الجزائريين لكرة القدم وارتفاع نسبة الشبان بين سكان هذا البلد الذي يزيد تعداده على 40 مليون نسمة كانت الإخفاقات هي العامل المشترك بين جميع مشاركات الفريق في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم وكذلك في بطولات كأس الأمم الأفريقية حتى حانت اللحظة المناسبة بالفعل وأصبحت سانحة أمام ثعالب الصحراء لتحقيق إنجاز حقيقي لكرة القدم العربية من خلال مشاركتهم الرابعة في المونديال وهي الثانية على التوالي.

وما زالت ذكريات بطولة العالم 1982 بأسبانيا تطغى على أي حديث عن كرة القدم الجزائرية بعدما فجر الفريق في هذه البطولة مفاجأة من العيار الثقيل بالفوز 1/2 على منتخب ألمانيا الغربية وهي المباراة التي منحت رابح وبلومي شهرة عالمية.

ولكن المنتخب الجزائري لم يستطع مواصلة النجاح في مجموعته بالدور الأول للبطولة حيث سقط في المباراة الثانية أمام نظيره النمساوي صفر2/ ولم يستفد من الفوز الذي حققه على منتخب شيلي 2/3 بسبب نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة بين منتخبي ألمانيا الغربية والنمسا والتي صعدت
بالفريقين سويا للدور الثاني فيما اعتبره كثيرون من بين أشهر المؤامرات في تاريخ بطولات كأس العالم وكرة القدم بشكل عام.

وبعدها بأربع سنوات عاد المنتخب الجزائري للظهور في نهائيات كأس العالم 1986 بالمكسيك ولكن القرعة لم تخدم الفريق حيث أوقعته في مجموعة واحدة مع نظيريه البرازيلي والأسباني ليخسر المباراتين صفر-1 وصفر-3 على الترتيب بينما تعادل 1/1 في مباراته مع أيرلندا الشمالية.

وبعدها حالف الفريق الحظ للمرة الوحيدة في تاريخه عندما استضافت بلاده نهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 1990 ليتوج الفريق بلقبها بعد الفوز على نظيره النيجيري 1 -صفر في النهائي.

ولكن هذه البطولة كانت بمثابة نهاية عصر التألق للمنتخب الجزائري واعتزال جيل من لاعبيه البارزين الذي قادوا الفريق لترك بصمته على ساحة كرة القدم لسنوات طويلة تتجاوز عقدا من الزمان.

وعانت الكرة الجزائرية بشكل عام والمنتخب الجزائري بشكل خاص من تراجع المستوى على مدار العقدين الماضيين بل وفشل الفريق في الوصول لنهائيات كأس الأمم الأفريقية أكثر من مرة ومنها كأس الأمم الأفريقية 2006 بمصر و2008 بغانا.

ولكن الفريق عاد أخيرا للانتصارات وحقق إنجازين حقيقيين في الفترة الماضية بتأهله لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ثم كأس العالم 2014 بالبرازيل وخرج من الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأفريقية عام 2013 بعدما فشل في التأهل لكأس أفريقيا 2012 .

وبمجرد إجراء قرعة الدور الأول لنهائيات كأس العالم 2010 , ساورت الشكوك عشاق الكرة العربية بشأن قدرة محاربي الصحراء على تجاوز عقبة الدور الأول حيث وقع في المجموعة الثالثة مع منتخبات إنجلترا والولايات المتحدة وسلوفينيا.

وبالفعل , لعبت الخبرة دورها لصالح المنتخبين الإنجليزي والأمريكي حيث خسر أمام نظيريه السلوفيني والأمريكي بنتيجة واحدة هي صفر- 1 وتعادل سلبيا مع المنتخب الإنجليزي ليتأهل المنتخبان الإنجليزي والأمريكي من هذه المجموعة إلى دور الستة عشر في المونديال الجنوب أفريقي.

وربما كانت النظرة سابقا إلى المنتخب الجزائري على أنه أحد أضعف المنتخبات المتأهلة للنهائيات وكان الوقوع معه في نفس المجموعة مطمعا للعديد من المنتخبات المتأهلة للنهائيات في 2010 .ولكن العروض الجيدة للفريق في مونديال 2010 , بغض النظر عن النتائج , تركت سمعة طيبة للفريق قبل المونديال البرازيلي كما أن تألق عدد من لاعبيه في الأندية الأوروبية مثل سفيان فيجولي في بلنسية الأسباني وبن طالب في توتنهام الإنجليزي جعل الفريق هذه المرة منافسا قويا تخشاه باقي الفرق.

ولذلك، ينتظر أن تختلف المشاركة الجزائرية في مونديال 2014 عنها قبل أربع سنوات على الرغم من صعوبة مجموعته هذه المرة أيضا حيث يخوض فعاليات الدور الأول للمونديال البرازيلي ضمن المجموعة الثامنة التي تضم معه منتخبات روسيا وبلجيكا وكوريا الجنوبية.

وينتظر أيضا أن تكون الخبرة التي اكتسبها اللاعبون في السنوات الأربع الأخيرة دافعا قويا للفريق من أجل تكرار العروض القوية التي قدمها في مونديال 1982 مع محاولة عبور الدور الأول.