أخبار مصر

تحرير و ترجمة : خالد مجد الدين

دشن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، بحضور نائب رئيس وزراء جمهورية الصين الشعبية ” زانغ غولي Zhang Gaoli ” مشروع مد خط أنابيب نقل الغاز من حقول الغاز في سيبيريا إلى الشطر الروسي الآسيوي والصين ، و هو الخط الذى يطلق عليه اسم “قوة سيبيريا”.

و يعد هذا الخط نقلة كبرى فى سياسة توزيع الطاقة داخل الاراضى الروسية حيث سيسمح بوصول إمدادات غاز سيبريا نحو شرق البلاد ، كما سيخدم سياسات تصدير الطاقة الروسية و يتيح لها التنوع والتوسع نحو إمداد الصين بجزء من احتياجاتها من الغاز الروسى .

وقال بوتين في حفل التدشين خارج مدينة ياكوتسك Yakutsk- عاصمة جمهورية ياقوتيا ” سيعمل خط الغاز الجديد على ان يعزز بشكل كبير التعاون الاقتصادي مع دول منطقة آسيا والمحيط الهادئ وقبل كل شيء مع شريكنا الرئيسي الصين”

وتتولى شركة “غازبروم”، شركة الغاز الرئيسية في روسيا، الاشراف على تشييد مشروع خط أنابيب الغاز الذى يربط حقول الغاز في شرق سيبيريا بالصين ، بامتداد يبلغ حوالي 3,968 كيلومترا ، وبسعة تسمح له بضخ ما يقرب من 38 مليار متر مكعب من الغاز في السنة ، ليكون أكبر مشروع لبناء خط انابيب غاز في العالم ، باستثمارات روسية صينية تتعدى أكثر من 70 مليار دولار.

وقال نائب رئيس وزراء الصين ” زانغ غولي” إن العمل في إنشاء الجزء الصيني من هذا الخط يجب أن يبدأ في النصف الأول من عام 2015، مشددا على ضرورة إنجاز المشروع كله في عام 2018 .

ويمثل المشروع أهمية كبرى لبكين حيث من المقرر ان يمد البلاد بنحو 4 تريليون متر مكعب من الغاز خلال فترة أكثر من 30 عاما، بناءً على صفقة تقدر قيمتها بنحو 400 مليار دولار ، تم توقيعها مايو الماضى بين شركة جازبروم الروسية مع نظيرتها CNPC الصينية .