القاهرة -أ ش أ

أكدت ندوة الموسم الثقافي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف اليوم الخميس حول “مخاطر زواج القاصرات” عدم شرعية أو قانونية زواج القاصرات لأضرارها الاجتماعية والنفسية وضرورة تعاون مختلف الأجهزة المعنية للتصدي لذلك لأن الدين الإسلامي يهتم بتكوين الأسرة المسلمة على أساس صحيح وبتوافر شروط عقد الزواج حماية للفتاة والأسرة والمجتمع.

وحذر الدكتور أحمد عجيبة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية خلال الندوة من مخاطر زواج القاصرات لمخاطره الكبيرة وأضراره على الفرد والمجتمع, مبينا أن الزواج الشرعي آية من آيات الله.

وأشار إلى اهتمام الإسلام بتكوين الأسرة المسلمة ووضع لها أسسا وضوابط, أهمها الاستطاعة والبلوغ والقدرة, مبينا أن القاصرة في عرف الفقهاء التي لم تبلغ سن الرشد, ولم تستطع أن تقوم بالواجبات الزوجية , فهذا الزواج له مخاطر ومفاسد كثيرة.

من جانبه, أوضح الدكتور عبد الله النجار, عضو مجمع البحوث الإسلامية العميد الأسبق لكلية الدراسات العليا جامعة الأزهر خلال الندوة أن زواج القاصرات أمر محرم شرعا, لأن الزواج هو العقد الوحيد المختص بالبدن, فالأنثى محرمة على الجميع سوى زوجها ومن حكمة الزواج أن يحدث قرابة وصهر بين العائلات, مشيرا إلى أن زواج القاصرات يفقد شرط الاستطاعة والكفاءة التي قد لا يتوافر في القاصر إضافة للأضرار النفسية التي تتعرض لها.

بدورها أكدت الدكتورة مها عقل, رئيس مجلس إدارة مستشفى الدعاة عميد كلية طب الأزهر بنات سابقا, عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية, أن زواج القاصرات يعنى القضاء على الطفولة ويحرم الطفلة من التعليم حيث إن شعور الأمومة وعاطفتها لم تكتمل بعد في تلك السن الصغيرة ومع البنية الجسمانية الضعيفة مما يتسبب في أضرار جسمانية ونفسية بالغة للفتاة.

كما استعرض الدكتور محمد الشحات الجندى عضو مجمع البحوث الإسلامية الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية المخاطر المتعددة لزواج القاصرات على الفتاة والمجتمع مطالبا بتكاتف الأجهزة الدينية والاجتماعية والبرلمانية العلمية والتعليمية ومنظمات المجتمع المدني للتصدي لها.

تأتي تلك الندوة في بداية الموسم الثقافي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية برئاسة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والذي يتضمن تنظيم عدة منتديات حول أهم القضايا التي تهم المجتمع حيث رأى المجلس طرح تلك القضية في البداية تفاعلا مع توجهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية بالتصدي لتلك الظاهرة.