وكالات

أكد علماء أن حشرات عصوية عملاقة في جزيرة لورد هاو الأسترالية كان يُعتقد أنها انقرضت قبل نحو مائة عام، بسبب فئران السفن، لم “تعد منقرضة”.

وطبقًا لنتائج نشرتها مجلة “كارنت بيولوجي”، يوم الجمعة، فقد أكد الباحثون أن الحشرات التي تم اكتشافها هي الأنواع نفسها التي تم الإعلان أنها انقرضت بعد أن قارنوا الحمض النووي (دي إن إيه) لاثنتين من تلك الحشرات.

وجاء في بيان مشترك أصدره باحثون من معهد “أوكيناوا” بجامعة العلوم والتكنولوجيا في اليابان، وحدائق حيوان فيكتوريا والهيئة الوطنية الأسترالية لجمع الحشرات، إن الحشرة العصوية المفقودة منذ زمن طويل، عادت للحياة بشكل رسمي.

وكان قد تم الإعلان أن الحشرة العصوية العملاقة انقرضت بعد أن تسبب حطام سفينة في عام 1918 في دخول فئران إلى النظام البيئي للجزيرة، مع عدم وجود ثدييات أرضية محلية.

وتسببت الفئران في محو الحشرات العصوية، بالإضافة إلى خمسة من أنواع الطيور و12 نوعًا آخر من الحشرات.

وذكر العلماء أنه تم اكتشاف هذه الحشرة أولًا في “هرم بولز” وهو بقايا بركان صغير ومعزول على بعد نحو 20 كيلومترًا جنوب الجزيرة الرئيسية في عام 2001.

وتتم تربية تلك الحشرات الآن في حديقة حيوان ملبورن ومن المقرر إعادتها مرة أخرى إلى جزيرة لورد هاو فور القضاء على الفئران.