أخبار مصر

محكمة مغربية ترفض الافراج عن معتقلين من الحراك الإجتماعي

مغاربة يتجمعون في مسيرة احتجاجية للمطالبة بالعدالة والقضاء على الفساد في مدينة الحسيمة في شمال البلاد

رفضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء يوم الخميس طلب السراح المؤقت الذي تقدم به محتجون من الحراك الإجتماعي في شمال المغرب معتقلين منذ أشهر في الدار البيضاء، بحسب محامية.

وكانت بدأت يوم الثلاثاء محاكمة هؤلاء، وأجلت بسرعة إلى 17 أكتوبر (تشرين الأول).

وطلب المحامون يوم الثلاثاء تمكين الموقوفين من السراح المؤقت. كما طلبوا نقل مَن أضرب منهم عن الطعام إلى مستشفى.

ورفضت المحكمة يوم الخميس الطلبين، بحسب ما أفادت المحامية نعيمة الغلاف عضو فريق الدفاع عن المتهمين.

والمتهمون الـ21 الذين يمثل ثلاثة منهم بحالة سراح، معظمهم في العشرين من العمر ويحاكمون بتهم “الإساءة للأمن الداخلي للدولة” و”محاولات تخريب وقتل ونهب” و”التآمر على الأمن الداخلي”. ويمكن ان تصل عقوبتهم إلى السجن 20 عاما.

وكان تم توقيفهم بين نهاية مايو (أيار) ويونيو (حزيران) في الحسيمة شمال المغرب.

كما رفضت المحكمة يوم الخميس تمكين الصحافي المغربي حميد المهداوي من المثول بحالة سراح. وكان مثل يوم الثلاثاء أمام المحكمة بتهمة “التقصير في واجب تبليغ السلطات بمحاولة إساءة للأمن الداخلي للدولة”.

كما من المقرر ان تبدأ في 17 أكتوبر (تشرين الأول) محاكمة أحد قادة حركة الاحتجاج ناصر الزفزافي.