أخبار مصر

صحف بريطانية: زيارة “سلمان” لروسيا تبشر بتحول في هياكل القوى العالمية

President Vladimir Putin greets Saudi Prince Salman bin Abdul Aziz Al Saud in the Kremlin in Moscow, Wedensday, June 28, 2006. Valdimir Putin has ordered Russian special services to hunt down the killers of four Russian hostages in Iraq, news agencies reported Wednesday. (AP Photo/ITAR-TASS, Vladimir Rodionov, Presidential Press Service)

نشرت صحيفة “الجارديان” تقريرا بشأن دلالات الزيارة الحالية للعاهل السعودي “سلمان” لروسيا .

ووصفت الصحيفة زيارة “سلمان” لروسيا بأنها تبشر بتحول في هياكل القوى العالمية كما أنها محاولة لتشكيل تحالف يؤكد أن موسكو قوة مستقلة في الشرق الأوسط قادرة على تحديد أسعار النفط حول العالم ونتائج الصراع في سوريا وليبيا.

وأضافت الصحيفة أن زيارة الملك التاريخية التي تستغرق 4 أيام تشير إلى قدرة موسكو على صياغة تحالفات مع كل اللاعبين الأساسيين في الشرق الأوسط بمن فيهم تركيا وإيران والسعودية.

وأشارت الصحيفة أنه في ظل الحذر المتزايد من الثقة في أمريكا بدأ السعوديون في تنويع تحالفاتهم الدبلوماسية وما تضمن بناء اتصالات مع قوى كان التعاملات معها مرفوضة من قبل مثل شخصيات شيعية في العراق.

كما أبرزت صحيفة “الجارديان” أيضا تصريحات وزير الخارجية “بوريس جونسون” حول الأوضاع في مدينة سرت الليبية والتي وصفتها بأنها فظة وتفتقد للياقة.

وكان “جونسون” قد صرح قائلا إن كل ما يتعين فعله في سرت هو تنظيفها من الجثث حيث أن الحكومة البريطانية خصصت مبلغا يقدر بنحو 3 مليون جنيه استرليني لإزالة العبوات الناسفة التي خلفها تنظيم داعش في الأراضي الليبية خاصة في سرت.

وأثارت التصريحات ردود فعل كبيرة في بريطانيا وطالب عدد من نواب البرلمان البريطاني رئيسة الوزراء تيريزا ماي بإقالته كما أثارت التصريحات ادانات وردود أفعال غاضبة في ليبيا أيضا وانتقد أعضاء في مجلس النواب الليبي التصريحات معتبرينها غير ملائمة لمن يمثل المملكة المتحدة في الخارج، وفقا للصحيفة.

ونشرت صحيفة “التايمز” تقريرا وصفت فيه “ستيفن بادوك” منفذ عملية لاس فيجاس بأنه أخطر من “بن لادن”؟

كما أشار التقرير إلى أن “بادوك” تنطبق عليه صفة واحدة فقط من شخصية “القاتل الجماعي” المعروفة وهي أنه رجل حيث أنه طاعن بالسن ولم يكن موظفاً ساخطاً ولم يتعرض لمضايقات خلال فتره مراهقته كما لم يتم تجنيده من قبل داعش.

وأضاف التقرير أن بادوك لم يكن له سوابق ولم يعان من اكتئاب جراء خسارته لجميع أمواله في القمار كما أنه لم يكن مصاباً بمرض خطير أو قاتل.

واختتم التقرير قوله بأن بادوك هو ليس بن لادن أو البغدادي بل هو أسوأ كابوس نستيقظ منه.