اخبار مصر - ايمان صلاح الدين

تخلت البورصة المصرية عن مستوى 14 الف نقطة القياسي بنهاية الاسبوع الاول من اكتوبر بعد ان حققته لاول مرة في تاريخها وسط موجة من البيع بهدف جني الارباح واستطاعت الاسهم الصغيرة والمتوسطة الصعود بعد ان استقطبت مزيدا من السيولة.

وافاد التقرير الاسبوعي للبورصة الذي حصل موقع اخبار مصر على نسخة منه بان مؤشر السوق الرئيسي “ايجي اكس 30” تراجع 0.05 % مسجلا 13882 نقطة.

وفي المقابل، زاد مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة “إيجي إكس 70” بنحو 3.19 % مغلقا عند مستوى 798 نقطة، وارتفع مؤشر “إيجي إكس 100” بنحو 3.76 % مغلقا عند مستوى 1789 نقطة. وزاد مؤشر “إيجي إكس 20” بنحو 1.24 % مغلقا عند 12870 نقطة.

ورغم اقتصار تعاملات الاسبوع على 4 جلسات – بسبب عطلة ذكرى انتصارات اكتوبر الخميس – الا ان رأس المال السوقي للأسهم المقيدة في سوق داخل المقصورة زاد بنحو 769 مليار جنيه بارتفاع 3 % عن الاسبوع الماضي.

بلغ إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع الحالي نحو 5.2 مليار جنيه مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 6.4 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي.

وافادت الدكتورة هدى المنشاوي محلل اسواق المال بان السوق فشلت في الحفاظ علي المستوي المهم بين 14000 – 13970 نقطة تحت ضغوط موجة من البيع بهدف جني الارباح.

واضافت ان السوق تحركت في اطار عرضي بنهاية الاسبوع مع تماسك ونجاح موازي في بعض الاسهم الانتقائية خاصة التي لم يحالفها الحظ في الصعود واداء عرضي مابين الصعود والهبوط للاسهم قليلة التداول مع استمرار قوة الذبذبة العالية في الاداء.

“مازلنا نتحرك في اتجاه صاعد علي جميع المستويات قصير ومتوسط وطويل الاجل طالما المؤشر اعلي 13600 نقطة.. والمؤشر يمضي قدما في القناة السعرية الكبري الممتدة مابين 10265 نقطة و14304 نقطة علي المدي المتوسط”، وفقا للمنشاوي.

واوضح احمد العطيفي خبير اسواق المال ان الاسبوع شهد تسجيل رقما تاريخيا اليوم بتجاوه 14 الف نقطة، الا ان معظم الاسهم لم تحقق مستويات تاريخية.

وتوقع ان يكسر المؤشر الثلاثيني حاجز 14000 هبوطا ثم يعاود المحاولة مرة اخرى عليه حتى يستقر فوقه، مؤكدا انها احد سمات المستويات التاريخي.

وافاد محمد جاب الله محلل اسواق المال بان السوق قلصت معظم خسائرها في نهاية الاسبوع في اشارة الى انحسار موجة جني الارباح وتوقع بدء تعافي السوق خلال الاسبوع القادم.

واوضح جاب الله ان السوق تمر بمناطق دعم عند 13850 نقطة و13600 نقطة ومقاومة عند مستوى 14050 نقطة في طريقها الى مستهدفها القادم عند 14300 نقطة

واستحوذت الأسهم على 98.79 % من إجمالي قيمة التداول داخل المقصورة في حين مثلت قيمة التداول للسندات نحو 1.21 % خلال الأسبوع.

سجلت تعاملات المصريين 74.77 % من إجمالي تعاملات السوق، بينما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 18.21 % والعرب على 7.02 % وذلك بعد استبعاد الصفقات.

وسجل الأجانب غير العرب صافي شراء بقيمة 73.19 مليون جنيه هذا الأسبوع بينما سجل العرب صافي بيع بقيمة 29.17 مليون جنيه هذا الأسبوع، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

والجدير بالذكر أن صافي تعاملات الأجانب غير العرب سجلت صافي شراء قدره 8240.4 مليون جنيه منذ بداية العام، بينما سجل العرب صافي شراء قدره 389.7 مليون جنيه خلال نفس الفترة، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

واستحوذت المؤسسات على 35.34 % من المعاملات في البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 64.66 % كما هو موضح في الشكل. وسجلت المؤسسات صافي شراء بقيمة 123.59 مليون جنيه هذا الأسبوع، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

وبلغت قيمة التداول على إجمالي السندات نحو 62 مليون جنيه هذا الأسبوع، كما بلغ إجمالي حجم التعامل على السندات لهذا الأسبوع نحو 56 ألف سند تقريبا.