باريس/نيويورك - أ ش أ

أيدت فرنسا والولايات المتحدة مواصلة التحقيقات حول الأسلحة الكيميائية في سوريا في ضوء التقرير الاخير لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية والذي أشار إلى استخدام غاز الساران في هذا البلد.

وأوضح سفير فرنسا لدى الامم المتحدة فرانسوا دولاتر – في تصريح له تعليقا على شبهات اسخدام غاز الساران الاخيرة قائلا -:” ننتظر التفاصيل..فهذا عنصر جديد مثير جدا للقلق.. ويشير الى الحاجة الضرورية أن تواصل منظمة حظر الاسلحة الكيميائية والآلية المشتركة للأمم المتحدة عملهما في سوريا”.

واعتبر دولاتر أن خبراء هذه الهيئات بحاجة إلى التحقيق والكشف بشكل كامل عن أي استخدامات للأسلحة الكيميائية في سوريا، فضلا عن تحديد المسؤولين عن ذلك، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب تعاونا كاملا من النظام السوري.

وأكد دولاتر أن فرنسا، التي ترأس المجلس في أكتوبر الجاري مستعدة، كخطوة استباقية،لتسهيل النقاش بشأن تجديد تفويض الالية المشتركة.

ومن جانبها، قالت المندوبة الأمريكية بالأمم المتحدة نيكي هالي”يجب أن يكون تجديد عمل آلية التحقيق المشتركة التابعة للأمم المتحدة في صدارة أولويات مجلس الأمن الآن”.