اخبار مصر- نجوى ابو الخير

 

قدم اللواء اركان حرب عبد العظيم محمد يوسف واحد ابطال حرب اكتوبرالتحية لكل شهداء الوطن الذين حموا الوطن بدمائهم الذكية ، ومنهم ابطال حرب اكتوبر المجيدة واشار الى نكس1967ة والتى لم تواجه فيها القوات المصرية قوات العدو الاسرائيلى فى قتال حقيقى ، واكد ان حرب الاستنزاف كانت بداية البطولة فى ملحمة اكتوبر 1973 المجيد ة، حيث تم اعداد الدولة فيها للحرب وكانت تشمل الاعداد لعمليات هجومية ودفاعية اضافة الى الاعداد السياسى والاجتماعى والاقتصادى للشعب المصرى واكد ان مبادئ اعداد الدولة للدفاع كانت للاسف مفتقدة قبل حرب 1967

واكد اللواء اركان حرب عبد العظيم محمد يوسف فى لقاء ببرنامج صباح الخير يا مصر الخميس ان الاعداد السياسى قبل حرب اكتوبر لتجميع القوى الذاتية والعلاقات المصرية العربية ساهم فى الانتصار واشاد بالدعم العربى منذ مؤتمر قمة الخرطوم بعد نكسة 1967 والذى اعلن الصمود ومؤازرة مصر والتى امتد حتى
تحقيق التضامن العربى الكامل فى حرب اكتوبر سواء فى مشاركة القوات العربية او المقاطعة العربية وتمنى ان تشهد المنطقة العربية حاليا مثل هذه الدرجة من التضامن ،واكد ان التخطيط الجيد والتدريب قبل حرب اكتوبر ادى للاداء الغير مسبوق فى العمليات القتالية اضافة الى خطة الخداع والتى تضمنت تكتيك استراتيجى بتنويع تحريك القوات وتغيير اماكنها والخداع الاعلامى فى تسريب اخبار توحى بالاسترخاء مما ادى لخداع العدو فى معرفة الهجوم وتوقيته

واشاد بطل حرب اكتوبر بفكرة رفع مستوى الجنود والافراد فى القوات المسلحة باشراك اصحاب المؤهلات العليا فى الحرب كجنود لرفع مستوى الوعى والتعامل مع السلاح والاداء القتالى وكما اشاد بالرغبة الاصيلة للجنود والضباط فى القتال والتسابق على التضحية واشار الى وجود اربع مراحل لاعداد القوات المسلحة اول مرحلة كانت الصمود بعد النكسة مباشرة ورفع الروح المعنوية استعدادالمرحلة الدفاع فكانت معركة راس العش بشرق بورسعيد والتى ادارها ابطال الصاعقة وكبدوا العدو خسائر كبيرة واجبروه على الانسحاب اضافة الى تدمير المدمرة ايلات والمرحلة الثانية كانت الدفاع النشط بهجمات سريعة وانزال خلف خطوط العدو فى سيناء لتكبيدها خسائر والحصول على المعلومات اما المرحلة الثالثة فكانت حرب الاستنزاف والتى كانت المرحلة الرئيسية لاستعداد القوات المصرية لخوض الحرب فى اكتوبر والتى اجبرت العدو بسبب الخسائر على قبول مبادرة روجرز لوقف اطلاق النار