اخبارمصر- عصمت سعد

اكد عمرو الجارحى وزير المالية ان الضرائب هى العمود الفقرى لايرادات الدولة للانفاق على العديد من بنود الموازنة منها الاجور والدعم وبرامج الحماية الاجتماعية وما تحقق من حصيلة يؤكد جهود واداء العاملين المتميز الامر الذى نتج عنه زيادة الحصيلة الضريبية الى 464 مليار جنيه مقابل 352 مليار جنيه العام المالى الماضى 2016/2017 بنسبة نمو نحو 32%.

جاء ذلك خلال لقاء وزير المالية بعدد من قيادات وموظفى مصلحة الضرائب المصرية التابعة لوزارة المالية بحضور عمرو المنير نائب وزير المالية للسياسات الضريبية ود.محمد معيط نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة وعماد سامى رئيس مصلحة الضرائب و محمد عبد الستار نائب رئيس مصلحة الضرائب وذلك بهدف مناقشة سير العمل بالمصلحة و تطوير أداء المنظومة الضريبية وحفز العاملين على بذل المزيد من الجهد.

وأكد الجارحى على أهمية وضرورة تطوير العمل بكافة المصالح الايرادية وتوفير كافة الامكانيات والسبل للعاملين بها للحصول على اداء متميز وهو ما تقوم به وزارة المالية حاليا من توفير مناخ وبيئة عمل مناسبة وتحديث الاجهزة لاستكمال منظومة ميكنة العمل بتلك المصالح مما يعمل على توفير الوقت والجهد والحصول على قاعدة بيانات أكثر دقة ووضوح وتساعد على حصر المستهدفين من الضرائب.

اما فيما يتعلق بالحصيلة الضريبية خلال الربع الاول من العام المالى الحالى 2017/2018 أوضح الجارحى اننا تخطينا 100% من الحصيلة المستهدفة الامر الذى يعكس الجهد المبذول من العاملين بالمصالح الايرادية والمأموريات الضريبية التابعة لها مشيرا الى انه تم بالفعل وضع آليات حوافز العاملين وربط مكافأت العاملين بالحصيلة الضريبية ، فكلما زادت الحصيلة الضريبية كلما زاد العائد على الموظف وهو ما يشكل حافز للعاملين بالمصلحة على بذل المزيد من الجهد بالاضافة الى العمل بمبدأ الثواب والعقاب على كافة المستويات الوظيفية.

واشار الوزير الى اننا نهتم بالرعاية الصحية والاجتماعية لكافة العاملين بمصلحة الضرائب فى اطار الآليات القانونية وبما يحقق مصالح العاملين.