فرساي - أ ف ب

أغلقت السلطات الفرنسية مسجدا ومكانا لصلاة المسلمين في ضاحية باريس بسبب “خطب متطرفة” و”اشادة بالارهاب”، حسبما ذكرت مصادر متطابقة الاربعاء.

ووصفت السلطة المحلية المسجد بانه “بؤرة قديمة للاسلام الراديكالي”، مؤكدة ان “بعض المصلين فيه في 2013 من الذين توجهوا الى سوريا ودول اخرى لممارسة العمل الدعوي المتطرف، اتهموا وسجنوا بعد ادانتهم بالاشتراك مع اشرار بهدف الاعداد لاعمال ارهابية”.

ونفى سعيد جلب رئيس الجمعية الثقافية لمسلمي سارتروفيل بشكل قاطع هذه الحجج،وقال”صدمنا بذلك”.