أخبار مصر

نتيجة مبشرة للقاح زيكا على الإنسان

عامل يستخدم مجهرا الكترونيا لمراقبة بعوض في مختبر بسانتياجو يوم 4 مارس آذار 2016. تصوير: إيفان ألفارادو - رويترز.

أعلن باحثون أمريكيون أن لقاحا مضادا لفيروس زيكا يعتمد على الحمض النووي، من إنتاج شركة “إنوفيو” الأمريكية للأدوية وشركة (جين وان لايف ساينس) الكورية الجنوبية، حفز الاستجابات المناعية المضادة للفيروس في تجربة أولية على الإنسان.

وعلى عكس اللقاحات التقليدية التي غالبا ما تستخدم فيروسات غير نشطة أو فيروسات ميتة، تم صنع اللقاح الجديد من خلال استنساخ قطاعات من الحمض النووي لفيروس زيكا تضاف إلى مادة جينية تسمى البلازميد.

ويجري حقن هذا اللقاح أسفل الجلد ومتابعته بواسطة جهاز يولد نبضات كهربائية تحدث مساما صغيرة في الخلايا تسمح للحمض النووي بالدخول إلى الخلايا.

وبعد ثلاث جرعات من لقاح زيكا المعروف باسم (جي.إل.إس-5700) تكونت أجسام مضادة للفيروس لدى جميع المتطوعين الأصحاء الذين أجريت عليهم دراسة الباحثين الأمريكيين وعددهم 40 متطوعا.

وتسبب فيروس زيكا في الآلاف من حالات التشوهات بين المواليد في البرازيل عام 2015، مما دفع منظمة الصحة العالمية لإعلان حالة الطوارئ الصحية العامة بسبب الفيروس في فبراير 2016، وفي نوفمبر الماضي رفعت المنظمة حالة الطوارئ ولكنها أكدت أن الفيروس، الذي وجد في 60 بلدا على الأقل، سيظل يتفشى في أماكن وجود البعوض الذي ينقل الفيروس.