مدريد - أ ش أ

أكد لاعب فريق برشلونة ومنتخب إسبانيا لكرة القدم جيرارد بيكيه إنه من الممكن أن يلعب مع الماتادور إذا لم يتم إعلان استقلال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، واستند إلى الحوار لحل موقفه من منتخب لاروخا، وهو الطريق الذي يجب أن يتبعه السياسيون أيضا.

وأضاف بيكيه – خلال مؤتمر صحفي اليوم /الأربعاء – “أن أحد الداعمين للاستقلال قد يلعب فى المنتخب الإسباني لعدم وجود منتخب كتالوني، فمن يدعم الاستقلال ليس لديه أي شيء ضد إسبانيا”.

وذكر “الكتالوني ليس ضد إسبانيا، فهو يريد فقط إقامة دولته. إذا لم يكن هناك منتخبا في كتالونيا وليس لديك أي شيء ضد إسبانيا، التي هي بلد رائع، لماذا لا يمكن لشخص داعم للاستقلال أن يلعب مع المنتخب الوطني الإسباني؟”.

تجدر الإشارة إلى أن “الحوار” هي الكلمة الأكثر تكرارا في حديث بيكيه، الذي طلب من الصحفيين أن يسألوه عن كل ما يريدونه.

واختتم “أنا مقتنع بأن هناك الكثير من الناس خارج كتالونيا يدعمون فكرة أن يذهب الكتالونيون إلى التصويت، وآخرين لديهم رأي مخالف تماما، يمكن للجميع أن يقول ما يريد، ولابد من احترام بعضهم البعض، ومن الممكن أن نصل إلى أرضية مشتركة عن طريق الحوار.