القاهرة - أخبار مصر

التقى المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء اليوم، وفد من بنك التنمية الأفريقي، ضم الدكتور سامى سعد زغلول، المدير التنفيذي لمصر لدى البنك، والدكتور خالد شريف، نائب رئيس البنك، وذلك بحضور الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي.

وفي بداية اللقاء، رحب رئيس الوزراء بأعضاء وفد بنك التنمية الافريقى، مشيراً إلى التعاون المثمر والبناء القائم بين البنك والحكومة المصرية لتمويل تنفيذ عدد من المشروعات التنموية والخدمية بمصر، موضحاً حرص الحكومة على الاستمرار في إجراءات الإصلاح الاقتصادى، والعمل على تحسين مناخ الاستثمار بشكل مستمر.

من جانبه، أكد الوفد استعداد بنك التنمية الأفريقي لزيادة حجم التعاون مع مصر لتنفيذ المزيد من المشروعات التنموية والخدمية، مشيدين بما حققه الاقتصاد المصرى من تقدم ملحوظ، وهو ما جاء نتاج لما تتبنى الحكومة من برامج اصلاحية طموحة تهدف إلى الارتقاء بمستوى اداء الاقتصاد القومى، وتناول اللقاء الاجراءات التى تتم خلال الفترة الحالية تمهيداً لاستلام الشريحة الثالثة من التمويل الميسر الذى يقدمه البنك والتى تبلغ 500 مليون دولار.

من ناحية أخرى شدد رئيس الوزراء على أن ما تقوم به الحكومة من اصلاحات لا تقتصر على الجانب الاقتصادى فقط بل تمتد لتشمل الاصلاح الادارى ايضاً، مؤكداً حرصها على الارتقاء بمستوى كفاءة وقدرة الجهاز الادارى للدولة، بما يهدف إلى تحقيق اهداف التنمية المستدامة، وطالب رئيس الوزراء فى هذا الصدد بإمكانية ان تتضمن استراتيجية البنك تجاه مصر تقديم الدعم الفنى والاستفادة من خبراته فى هذا المجال، لما يتطلبه هذا الملف من جهد ووقت.

كما طالب رئيس الوزراء وفد بنك التنمية الافريقى بدارسة امكانية التوسع فى مجالات التعاون، بحيث تشمل قطاعات السكك الحديدية والصحة والتعليم ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، مشيراً إلى أن الدولة تقوم بتنفيذ العديد من المشروعات التنموية والخدمية الكبرى، هذا إلى جانب التوسع فى المشروعات المتعلقة بمجال الطاقة والبترول والغاز الطبيعى.