اخبارمصر - سماء المنياوى

أعلن د. مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الكشف عن الجزء العلوي من مسلة للملكة عنخ إس إن بيبي الثانية والدة الملك بيبي الثاني أحد ملوك الأسرة السادسة و ذلك أثناء أعمال التنقيب الأثري التي تقوم به البعثة الأثرية الفرنسية السويسرية من جامعة “جنيفا” شرق هرم الملكة بمجموعتها الجنائزية بمنطقة سقارة.

وأكد د. وزيري أن أهمية هذا الكشف ترجع الي أنه يخص إحدى سيدات البيت الحاكم خلال عصر الدولة القديمة حيث أنها كانت وصية على العرش خلال الفترة الأولي من حكم ابنها الملك بيبي الثاني والذي تولي العرش و هو في السادسة من عمره.

وأضاف أن علي أحد جوانب المسلة عثرت البعثة على خرطوش الملك بيبي الثاني يقرأ “نفر كا رع” وهو اللقب الحوري للملك وأسفله يظهر أحد العلامات الهيروغليفية والتي تقرأ “mn” ثم أسفله جزء مهشم، مشيراً إلى أنه من المرجح أنه باستكمال النقش يقرأ الأم الملكية لنفر كارع عنخ إس إن بيبي الثاني الأمر الذي يفسر أهمية هذه السيدة ومكانتها خلال تلك الفترة من التاريخ المصري القديم.

ومن جانبه أوضح د. فيليب كولومبير رئيس البعثة الفرسية السويسرية أن الجزء المكتشف من المسلة مصنوع من الجرانيت الوردي، و يبلغ ارتفاعه حوالي 2.50 متر منها 1.60 متر من جسم المسلة، والجزء العلوي المدبب حوالي 1.10 متر، مما يدل علي أن الإرتفاع الكلي للمسلة قد كان يتراوح ما بين 5 إلى 6 متر، مما ينم عن ضخامة حجمها.

وأستطرد د. كولومبير أن الجزء العلوي للمسلة به إنحراف بسيط يشير الى أن الهريم الخاص به ربما كان مغطى بحلقات معدنية من النحاس آو الذهب لجعل المسلة تضئ في الشمس.

وأشار علاء الشحات نائب رئيس قطاع الاثار المصرية إلى أن الدراسات الأولية توضح انه من المرجح أن المكان الذي عثر فيه على هذا الجزء من المسلة ليس هو الموقع الأصلي للمسلة ولكن تم نقلها إلى هذا المكان خلال عصور لاحقة لعصر بنائها ولاسيما عصر الدولة الحديثة وهو ما يفسر العثور عليها بالرديم بعيدا عن مدخل المجموعة الجنائزية للملكة.